كتاب أكاديميا

فجر صباح تكتب: وتحقق العدل .. بطولة كأس العالم – قطر2022

عاش العالم أجمع عرس رياضي عالمي على أرض عربية خليجية . فقداحتوت دولة قطر الناس من كل قِطر ولون في أراضيها الصغيرة حجما،والعظيمة تجهيزا وترحيبا .

فلم يكن مونديال رياضي فقط ، بل كان مهرجان تعريف للبيئة العربية بعاداتها الجميلة وتقاليدها الأصيلة  ، واحتفالا للترحيب بالحضورمهما إختلفت لغتهم لتأصيل السماحة والكرم والصفات الحميدة التي يتمتع به ديننا الإسلامي ، ففي تلك البطولة برهنت بأن الإسلام دينتسامح وسلام وكرم وإن المسلمين أشخاص مرحبين بالاختلاف ومتقبلين الأخر لإنسانيته .

وقد استغلت قطر بذكائها وحكمة حكامها والقائمين على هذا الحدث الكبير وجود هذا التجمع الضخم وتحويله من حدث رياضي فقط إلىحدث تاريخي يؤرخ الحضارة العربية ويحافظ على تراثها ، ويستقطب الناس للتعريف بدينهم العظيم بشكل سلسل ولطيف ومقنع.

وأجمل ما حدث في تلك البطولة هي تلك الترتيبات بداية من البدء بالآية القرآنية ” وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكمإن الله عليم خبير ” 

فليس فقط كان الهدف الاستهلال بالقرآن بل حتى إختيار الآية كان مدروسا ليؤكد بأن الأرض ترحب بالجميع ، مثل ما ودعت الجميعبمفاجأة عبقرية في وضع “البشت” على أكتاف الفائز تكريما لفوزه،  ورمزا لتكريمه لتبقى تلك الصورة عالقة في الأذهان على مر السنين ،وردا صريحا وواضحا على من حاول رفع الشعارات المنافية للدين والفطرة السليمة .

وعلى الرغم من بعض الانتقادات إلا كان الآثر واضحا ودليل نجاح الفكرة مثل ما نجحت قطر منذ يوم إعلان استضافتها لكأس العالم في2010 وعملها بصمت رغم كل الحملات التي تحاربها طوال تلك السنوات ، ولم تسكتهم فقط ، ولكنها أيضا جعلتهم يرفعون الراية البيضاءمستسلمين ومعترفين بنجاح البطولة ، بل وإنها أفضل بطولة .

وختاما يجب ان لا ننسى تلك الوحدة العربية التي وجدناها في قلوب العرب في تشجيع كل منتخب عربي ،وهذا الفرح في عيون الشيخ تميم- حفظة الله بعد كل هدف عربي ، فتلك البطولة وهذا المونديال وحد كلمة العرب ، وجعلهم يد واحدة وقلب واحد يتمنى ان يتوج الكأس ويرفعبأيدي عربية. 

وعلى الرغم من ذلك فأن فوز الأرجنتين أسعدهم ، وانقسموا إلى ، قسمين ، بعضهم لأنهم من مشجعين ميسي وفريقه وأخرون كانوا سعداءومعلقين بجملة “وتحقق العدل” .

كتبت : فجر صباح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock