أخبار منوعة

الموسم الثقافي الأول… انطلق مع البراعم

يشهد عودة أنشطة المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب

انطلقت مساء أمس فعاليات «الموسم الثقافي» بدورته الأولى في مراقبة ثقافة الطفل بمركز «عبدالعزيز حسين الثقافي» الواقع في منطقة مشرف، حيث قدم مجموعة من الأطفال المشاركين بالموسم مسرحية حملت عنوان «بلا قبعة»، كما شاركوا بورشة خاصة بالرسم والتلوين، تحت إشراف عدد من المعلمات اللاتي حرصن على التواصل المباشر مع الأطفال وتقديم المعلومة لهم بأسلوب جميل، متبعين في ذات الوقت الاحترازات الصحية.
وقالت مديرة إدارة الثقافة بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب عائشة المحمود «الموسم الثقافي الأول هو انطلاقة لعودة المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب إلى أنشطته المعتادة، وللعلم هذا الموسم هو الأول من نوعه الذي سيقدم أنشطة ثقافية موجهة للأطفال الناشئة على امتداد العام، كما سيكون حافلاً بالأنشطة الفنية مثل تشكيل الصور والرسم وأخرى في النحت والموسيقى والأدبية مثل صياغة القصة القصيرة والكتابة والتفكير الابداعي بحيث تكون متنوعة تغطي الجانبين. إذ ارتأينا وفق توجيهات معالي وزير الاعلام عبدالرحمن المطيري أن يكون هناك نشاط ثقافي موجهة للطفل على امتداد السنة، وتفعيل دور مركز ثقافة الطفل الواقع هنا في مركز عبدالعزيز حسين والمخصص لمراقبة الطفل، وذلك كله لغرض تنمية مواهب الأطفال وتغذي خيالهم، وألا تكون فقط نشاط موسمي تقدم خلال المهرجانات الدورية او المواسم الثقافية، بل أن يكون موسم ممتد، وهذه هي البداية فقط».
وتابعت المحمود بالقول «المشاركة متاحة لكل الأطفال من عمر الخامسة لغاية عمر الثمانية عشر عاماً، وآلية التسجيل تكون مع إعلاننا المسبق للالتحاق بالورش المتوافرة، والتي يكون بعضها مجاني وجزء كبير منها برسوم رمزية جداً. واليوم لدينا تعاون مع نادي (Aspire) للأطفال الذي قدم برنامج متكامل يتضمن الرسم وعروض مسرحية وقصص أطفال وانشطة ترفيهية ورياضية وعلوم مرحة».
وتابعت «التعاون بالنسبة للجهات سيكون متنوعاً في كل شهر، ففي الشهر المقبل سيتم التعاون مع مركز التقدم العلمي، أما في الشهر الذي يليه مع أكاديمية (أبجديات قلم)، ثم مكتبة حزاية ومكتبة كشمش وهكذا. وبذلك الموسم سيكون شهرياً ممتداً الى شهر مارس من العام 2022، بعدها سيتم التوقف والعودة مجدداً في شهر أبريل لبدء دورة جديدة».
وعن عدد الأطفال المسموح لهم بالمشاركة في كل موسم، أوضحت المحمود «بسبب ظروف الاحترازات الصحية، نستقبل حالياً 10 أطفال فقط كحد أقصى بكل موسم ثقافي، لكن بإذن الله لاحقاً مع تحسن الوضع الصحي أن يكون العدد أكبر من ذلك».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock