كتاب أكاديميا

البيروقراطية ودور التمريض في الرعاية الصحية: اما آن الأوان إلى ضم صوت من قطاع التمريض إلى هيكلة وزارة الصحة؟

د. منى عبد المحسن الشمري

هناك حاجة إلى استراتيجيات في التعامل مع الهيئة التمريضية سواء إذا كان هناك حاجة للمركزية من أعلى إلى أسفل او العكس وذلك من أجل خلق بيئة عمل متوازنة في رعاية المرضى المستفيدين، حيث يتم تحفيز مقدمي الرعاية الصحية، بما في ذلك قطاع التمريض، للعمل بكفاءة وفاعلية. فمن أجل تحسين سياسات الرعاية الفعالة للمرضى، من الضروري فهم سياق عمل الهيئة التمريضية. نعم هناك إرشادات وتعليمات متوفرة حاليًا ترشد الى كيفية تقديم الرعاية الصحية في عيادات الكويت لمرضى السكري بأنواعه، ولكنها لا تحدد “من يجب أن يفعل ماذا” أي من العضو من فريق مقدمي الرعاية الصحية يقدم ماذا لرعاية مرضى السكري. في أماكن أخرى مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا وكندا يسمح للهيئة التمريضية بالمشاركة في تقييم وفحص الارشادات والبروتوكولات التوجيهية الموضوعة وتحديد أي منها سيحقق أهداف تقديم رعاية صحية ذات جودة لرعاية مرضى السكري، عكس الوضع في الكويت والتي تتبنى سياسة المركزية وذلك بسبب قيادتها من قبل أعضاء الفريق الطبي (الطبيب) وهذا النهج من المرجح أن يقوض رعاية المريض.
يقول ليبسكي “يتمتع البيروقراطيون بسلطة تقديرية لأن طبيعة تقديم الخدمة في نظرهم تتطلب حكمًا بشريًا لا يمكن برمجته ولا يمكن للآلات أن تحل محله فهناك علاقة متبادلة بين التقدير والقواعد، وتحدد هذه القواعد واجبات والتزامات المسؤولين بينما تمنحهم السلطة التقديرية حرية التصرف” (2010). مثال على ذلك الإرشادات الدولية لرعاية مرض السكري والتي وضعت من قبل الاتحاد الدولي للسكري (IDF 2013) والتي تتضمن توصيات عامة لهؤلاء المرضى بالذات، مما يؤدي إلى قيام قطاع التمريض بمهام متعددة قد لا تكون ذات صلة بدورهم في رعاية مرضى السكري، وقد تؤثر هذه العمومية في توزيع المهام في التركيز وتحديد الأولويات على مستوى أداء قطاع التمريض في مجال مرض السكري وجودة الرعاية المقدمة للمرضى. إن إنجاز وظائف متعددة ممكن أن يزيد من استقلالية الفرد المؤهل ومستويات الاعتماد المتبادل وفي مثل هذه الحالة يتجلى هذا الاستقلال الذاتي ومستويات الاعتماد المتبادل من قبل قطاع التمريض في مجال مرض السكري في الكويت بمشاركتهم في تحديث الإرشادات والتي توضح أدوارهم كمتخصصين نشطين في الرعاية الصحية (Alshammari 2020). وقد ذكر قطاع التمريض العاملين في مجال رعاية مرضى السكري في الكويت في دراسة من قبل الباحثة الشمري (2018) أنهم يعملون في ظل ظروف مرهقة وغير واضحة وأحيانًا غير مواتية أثرت على جودة رعاية المرضى. على هذا النحو، استخدم قطاع التمريض في مجال رعاية مرض السكري سلطتهم التقديرية، لمواءمة رعاية هؤلاء المرضى مع الظروف السائدة في المستشفى.
وفي النهاية يمكن الجزم بأن قطاع التمريض العاملين في مجال رعاية مرضى السكري في الكويت يعتبرون “عامل مؤثر” لسياسة رعاية مرضى السكر في الكويت في سياق المساهمة في تحديث الإرشادات والتعليمات الخاصة برعاية مرضى السكري والتي تتماشى مع البروتوكولات العالمية مما يجعلهم “بيروقراطيون مثاليون” على مستوى الدولة مما يدعم الحاجة الى رؤى جديدة فيما يتعلق بالدور المهم الذي يقوم به قطاع التمريض وأهمية وجود صوت لهذا القطاع يسعى لحفظ حقوق هذه الفئة وإبراز إنجازاتها والتخطيط الى المزيد من الإنجازات المستقبلية.

المصادر

International Diabetes Federation (2013) IDF Diabetes Atlas. International Diabetes Federation, Brussels

Alshammari M, Windle R, Bowskill D, and Gary A (2020) Diabetes Treatment guidelines and nurses’ adherence to them. Journal of Nursing and Healthcare Research 4, 1-12

Alshammari M (2018) The role of nurses in diabetes care and the impact of the different approaches of nurses’ role on patients perceived quality of nursing care: Two case studies from the UK and Kuwait. University of Nottingham e-print.

Lipsky, M (2010) Street-Level Bureaucracy Dilemmas of the service. Russell Sage Foundation, New York

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock