كتاب أكاديميا

البحرين ارض الذكريات الجميلة …بقلم الشيخة حصة الحمود السالم الحمود الصباح

كثيرة هى الدول التى تحتل فى نفسى مكانة عزيزة وارتبط معها بذكريات رائعة ولكن مملكة البحرين تتربع على رأس القائمة منفردة لما تلمسه فى هذا القطر الشقيق من مشاعر المحبة والألفة والترحاب المغلف بالصدق والرقى الأخلاقى، هذه المشاعر الصادقة أحاول أن أعبر عنها بكلمات ولكن تقف الكلمات عاجزة على عتبة جمال مملكة البحرين وشعبها الشقيق ! ..
لذلك أتقدم بخالص التهانى لحضرة صاحب الجلالة سمو الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين حفظه الله وللشعب البحريني العظيم بمناسبة العيد الوطنى للمملكة والذكرى ال٤٩ للاستقلال والذكرى ٢١ لتولى حضرة صاحب الجلالة سمو الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة مقاليد الحكم ،عسى الله أن يجعل المملكة حكومةً وشعبً فى سعادة وسرور واستقلال ورخاء.. عيدكم هو عيدنا و أفراحكم أفراحنا..

لن ننسى دوركم العظيم فى معركة تحرير الكويت حيث استضافت أرضكم الطيبة أول كتيبة لمتطوعين من رجال الكويت للتدريب لمدة ثلاثة أشهر على العمليات القتالية الخاصة و التى انطلقت من أرضكم بزوارق بحرية لتحرير جزيرة قاروه من العراقيين فى يناير ١٩٩١ وهى أول قطعة أرض كويتية يتم تحريرها ، والدور السياسى والدبلوماسى لسمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه
،ولعلنى أذكر أبيات من قصيدته لأخيه سمو الشيخ عبدالعزيز سعود الصباح و التى عبر فيها عن مشاعره الحقيقية للكويت حيث أذكر منها …
عليت ياشيخ شكالـي مـن
الضـد….وسلمت من جملة جميع الأعـادي
عبد العزيز الضيغمي طيـب الجـد….نسل الصباح أكرام بيـض الأيـادي
هم عزوتي ربعي على اللين والشد…………..وهم زندي اللي به تشـد الأيـادي
وحنا لهم درع حصين عـن الضـد….نرخص لهم بالروح يوم الجـلادي
و لاخير في عيش عقبهم لـو
امتـد….ودنيـا بلاهـم جعلـهـا للنـفـادي.

أما على المستوى الشخصي فلقد تشرفت بتكريم مملكة البحرين لى وذلك بجائزة الصحافة الأولى فى موضوع (ثقافة السلم الأهلى ) فى فعاليات المنتدى الخليجى الرابع للإعلام السياسى فى نوفمبر ٢٠١٦ والذى ينظمه معهد البحرين للتنمية السياسية تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء ،و معالى وزير شؤون الإعلام على بن محمد الرميحى و قد حضر الحفل العديد من الشخصيات الهامة السياسية والدبلوماسية ونخبة من كبار الكتاب والمفكرين ورجال الدين ، والحقيقة أن هذه الفعاليات المتميزة ليست غريبة على مملكة البحرين والتى دائما وأبدا تولى اهتماماً غير عادياً بقضايا الأمة العربية وخاصة ما يمس قطاع الشباب ركيزة الحاضر والمستقبل وقد أثنت اللجنة المنظمة للمنتدى على ولدى الحبيب المغفور له بإذن الله تعالى سمو الشيخ ناصر صباح فهد الصباح طيب الله ثراه وأبدت إعجابها بحماسه وحضوره واستعداده للمشاركة والدعم وعدم إدخار أى جهد فى سبيل الإرتقاء بالوعى والفكر للشباب العربى والحفاظ على هويتنا وتراثنا الذى تهدده حملات التغريب الممنهجة،
ولكن إرادة الله سبقت بإختياره إلى جوار ربه الكريم نسأل الله العفو والثبات حتى يجمعنا الله فى مستقر رحمته ، وكل الشكر والتقدير لمملكة البحرين على هذه الجائزة التى أعتز بها كثيرا لأنها من الأرض الطيبة أرض الإنسانية والمحبة التى تقدر القيم الأخلاقية والمعانى الإنسانية و التى كانت ولا تزال موضوع لمقالاتى ونهج لحياتى حتى نلقى الله بقلوب سليمة … كل الحب والاحترام والتقدير لمملكة البحرين قيادةً وشعبً ،ودامت أعيادنا ،أعادها الله علينا بالأمن والأمان والرخاء والسلام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock