أخبار منوعة

نصائح لتجاوز خذلان الصديق

نثق في الكثير من الأحيان في بعض الأصدقاء ولكن أحياناً نجد أن بعضهم لم يستحقوا موضع الثقة هذا ويسببون لنا الحزن وخيبة الأمل خاصةً إذا كان سقف توقعاتنا تجاههم عالياً، ويمكن أن يظهر هذا الخذلان بعدم إعطائهم لحقوقنا عليهم ولما نحتاجه من قِبلهم حتى مع تقديمنا لكافة حقوقهم علينا، ويمكن أن يظهر هذا الخذلان أيضاً حين يمدوننا بمشاعر سيئة ومؤذية، حينها سنحتاج لبعض الوقت والخطوات الهامة لتخطي مثل هذه الأزمات الصعبة، لذلك سندرج في هذا المقال أبرز النصائح والتوجيهات لتجاوز خذلان بعض الأصدقاء.

 

نصائح لتجاوز خذلان الصديق
ندرج فيما يلي أبرز النصائح التي تساعد المرء في تخطي خذلان الأصدقاء:

 

كن واقعياً
إذا شعرت أن صديقك لم يقف بجانبك أثناء أزمة ما قد مررت بها، أو أنه قد رفض مساعدتك أو طلبك، عليك أن تسأل نفسك قبل أن تُنهي هذه الصداقة التي بينكما، وأول ما يجب أن يتبادر إلى ذهنك؛ هل يعلم صديقك أهمية احتياجك لمساعدته، لأنه في بعض الأحيان قد لا يعرف بعض الأشخاص الحاجة الماسة لمساعدتهم وتواجدهم دون فهم تفاصيل الحالة التي تتطلب معونتهم، لذلك عليك معرفة شخصية صديقك جيدًا، بالإضافة الإلمام بظروف حياته الشخصية التي قد تكون عبئًا عليه وحينها لم يكن قادرًا على الوقوف بجانبك.

 

تقبّل الأمر الواقع
على الرغم من الألم الكبير الذي يخلفه خذلان الأصدقاء، إلا أنه يجب عليك تقبل حقيقة هذا الصديق المتخاذل، ويجب أن يكون سقف توقعاتك عادةً منخفضاً، فهنالك العديد من الأشخاص الذين لا يبذلون أي مجهود من أجل أي شخص آخر لمجرد أن هذه هي طبيعتهم، يمكنك أن تُبقي علاقة الصداقة التي تربطكما ولكن دون توقع أي مساعدة أو دعم منه.

 

افهم مشاعرك وعِشها
من الطبيعي أن يتولد بداخلك شعوراً بخيبة الأمل والحزن عندما يخذلك أحد الأصدقاء، لذلك اسمح لنفسك أن تمر بهذه المشاعر دون كبتِها لمدة طويلة بل فرغها بالطريقة التي تراها مناسبة ككتابتها أو التحدث عنها مع أشخاص آخرين مقربين، أو حتى بالبكاء، والأهم من ذلك كله هو عدم السماح لهذه المشاهر باستهلاك طاقتك الداخلية ومشاعرك لمدة طويلة.

 

التقِ معه وناقشه بهدوء
من الجيد ترتيب لقاء مع هذا الصديق المتخاذل ومناقشته حيال الأمر إذا رغب في ذلك، فيمكن أن تظهر وجهة نظره الحقيقة وراء شعورك بالخذلان تجاهه، ويمكن أن يعتذر ويطلب منك إصلاح علاقة الصداقة فيما بينكما إذا كنت تريد إبقاء هذه الصداقة في حياتك، يمكن أن تُحل هذه المعضلة التي ولدت مشاعر سلبية ومؤلمة في داخلك من خلال محادثة بسيطة بينكما.

 

حاول أن تسامحه
خاصةً إذا كنت ترغب بإبقاء روابط الصداقة فيما بينكما ولكن دون التصرف كضحية وتذكيره دومًا بالمواقف التي خذلك بها، حاول التخلي عن أي مشاعر تؤذيك من الداخل، وحتى لو لم ترغب في إبقاء هذه الصداقة فيما بينكم سامحه ولا تحمل في قلبك أي شي تجاهه وامض بدونه.

 

اعتنِ بنفسك دائماً
عامل نفسك بلطف حتى تتخطى هذه الأزمة ولا تلقِ اللوم على نفسك أبدًا بل سامح نفسك على إعطائك الفرصة لمثل هذه الصديق المتخاذل بأن يكون صديقك، حاول أن تفعل كل الأمور التي تُحبها كمشاهدة الأفلام المفضلة لديك، أو الخروج من المنزل، أو قضاء الوقت مع العائلة، خصصً وقتًا كبيرة لتعتني بنفسك خلال هذه الفترة وحتى فيما بعدها حتى تكون قادراً على خلق علاقات وصداقات جديدة صحية غير سامة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »

Thumbnails managed by ThumbPress

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock