كتاب أكاديميا

يوسف طلال الفضلي يكتب: أخر الشرائع السماوية

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاه والسلام على رسوله 
اما بعد :
الشريعة الاسلامية هي اخر الشرائع السماوية التي انزلها الله على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، لذلك هي شريعة شاملة تشمل على جميع الاحكام والتشريعات والقوانين التي يحب ان يلتزم بها الانسان المسلم لينعم في الحياة الدنيا وفي الأخرة كما انها تصلح لكل زمان ومكان.   
الشريعة الاسلامية هي جميع الاحكام التي شرعها الله سبحانه وتعالي عن طريق نبيه محمد صلي الله عليه وسلم من خلال القران الكريم والسنة النبوية الشريفة، ولا تقتصر الشريعة على الأحكام فقط ولكنها تمتد إلى ما هو ابعد من ذلك في جميع جوانب الحياة المادية والمعنوية. وتستمد الشريعة الاسلامية احكامهم من الكتاب والسنة وإجماع العلماء. 
فالشريعة قواعد ويضعها الله تعالى على سبيل الدوام لتنظيم شؤون الجماعة.
ولقد مر على الشريعة الاسلامية اكثر من ثلاثة عشر قرنا، تغيرت في خلالها الاوضاع اكثر من مرة، وتطورت الافكار والآراء تطوراً كبيراً، واستحدث من العلوم والمخترعات ما لم يكن على خيال انسان، وتغيرت قواعد القانون الوضعي ونصوصه أكثر من مرة لتتلاءم مع الحالات الجديدة والظروف الجديدة، بحيث انقطعت العلاقة بين القواعد القانونية الوضعية التي نطبقها اليوم وبين القواعد القانونية الوضعية التي كانت تطبق يوم نزلت الشريعة، وعلى الرغم من هذا كله، ومع ان الشريعة الاسلامية لا تقبل التغيير والتبديل،
وتدعو الشريعة الاسلامية إلى العديد من الصفات الحسنة التي تخدم المجتمع والبشرية كلها، فقد حثنا رسول الله صلي الله عليه وسلم بنبذ العنف والتسامح والحفاظ على الاخلاق الحميد والمساوة بين البشر في جميع التعاملات. 
وتهتم الشريعة بالجانب الروحي في النفس البشرية فهي تحث الانسان المسلم على الزهد وفعل الخير وكف الأذى والعطف على الضعفاء والوقوف بجانب الحق دائما، مع البعد عن النميمة والغيبة واكل اموال الناس بالباطل والربا وشهادة الزور. كما تهتم الشريعة الاسلامية بالحفاظ على الارواح سواء كانت بشرية او حيوانية حتي اثناء الحروب مع الاعداء. 
كما ساوت الشريعة الاسلامية في الحقوق بين الرجل والمرأة واعطت المرأة الكثير من الحقوق التي كانت محرومة منها مثل الحق في الميراث، كما حافظت على المرأة من الناحية المادية فأمرتها بالتعفف وعدم التبرج.

الطالب : يوسف طلال الفضلي
كليه الدراسات التجارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock