كتاب أكاديميا

خالد الغريب يكتب: العيدية الكاذبة!

[لا تكسر قلبا يراك أجمل ما يملك].ما هي العيدية الكاذبة؟ وهل فقد العيد معناه حول العالم؟ عندما نتكلم عن العيد في الكويت, يتبادر إلى أذهاننا التالي: للعيد في الكويت مذاق خاص ورونق مميز، فهو يلمّ شمل الأهل والأحباب ويبعث الفرحة والسعادة بين الصغار والكبار، ويرسل الحب والوئام ويزيل الحزن والخصام:. ومع هذا كله, هل  فقد العيد معناه؟ هل أصبح العيد مناسبة    لصلة الرحم والذهاب إلى المسرحيات وغيرها من أمور, وفور انتهاء العيد نتوقف عن فعل كل هذا؟ وماذا عن أهداء العيادي؟ هل لها معنى وقت أعطائها؟ أو هل نشعر أنه واجب إجتماعي  وأسري ومن العيب أن لا نهدي شيءا في هذه المناسبة؟ وماذا عن العديد من الناس الذين لا يشعرون بلذة وفرحة العيد وأصبح أمرا تقليدياً. وماذا عن الغرب في أعيادهم السنوية؟ فقد كتب أحدهم مقالا عن عيد الميلاد ألخصه بالأسطر القليلة القادمة.

يتهافت الناس على المجمعات والأسواق   في الجمعة السوداء ويشقون طريقهم إليها, حتى لو أنتظروا في طوابير لساعات طويلة, جماعاةً أو أفرادا, بغية شراء هدايا عيد الميلاد لأحبابهم بثمن أرخص. أجد هذا الأمر سخيفاً.  فلماذا أتسابق مع غيري للحصول على سلعة أقل قيمة وأنا لم أبذل جهدا يذكر لعملها أو صناعتها. أضف إلى ذلك, أأفعل كل هذا وبالنهاية قد يسرقها أحدٌ مني في طريق العودة؟ ؟

أعتقد أن عيد الميلاد المجيد  فقد معناه.  فعندما يفكر الأطفال بهذا العيد, فهم يفكرون بإقتنائهم لأجهزة جديدة  كالتلفاز   أو البلاستيشن  أو هاتف جديد. فإنه مناسبةٌ  للإحتفال مع العائلة وقدرتها على توفير لقمة العيش الكريم,  ولكن السؤال الذي يطرح نفسه  هنا هو هل فعلاا نحن نقوم بهذا بأعطاء هدايا ليس لها معنى؟

أنا أدرك أن أطفال هذا الزمن يرونه أمرا طبيعيا وتقليديا لحصولهم على هدايا غالية الثمن, فهدايا اليوم مرتفعة التكلفة, ولكن متى تحول معنى المال إلى معنى هدية؟ فالهدية هي أمر شخصي, ومازلت أتذكر وكأنه حدث البارحة عندما أهديت   والدتي رسمة لحصان أسمر اللون,  ,  وكنت وقتها  في الثالثة من عمري, كانت أكثر بهجةً من عندما أعطيتها حصانا حقيقياً. ويجدر الذكر أن أعطاء المال في المناسبات بدلا من الهدية هو بالأمر الوقح عند الغرب, إلا أن بعضهم يفضله.  نستطيع أن نرى أوجه الشبه فالثقافة المادية طاغية وطرق الاحتفال بالأعياد تغيرت, ولكن لا تكسر قلبا يراك أجمل ما يملك. هل ستهدي لأحبابك عيدية كاذبة ستنسى مع الوقت؟ أو ستهديهم شيءا من القلب تظل ذكراه خالدة إلى الأبد؟. لا تكسر قلبا يراك أجمل ما يملك.

@Alyabani94

خالد الغريب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock