حصري أكاديميا

الهاجري: تطبيق البصمة على المعلمين والأساتذة سيسهم في الارتقاء بالمؤسسات التعليمية وتحسين جودة التعليم

دعا مرشحو مجلس الأمة لتبني القضايا التعليمية وسن القوانين والتشريعات اللازمة للنهوض بالتعليم

 

دعت الجمعية الكويتية لإداريي المؤسسات التعليمية إلى حسن اختيار مرشحي مجلس أمة من الأكفاء والأنسب والأصلح لتمثيل الوطن والمواطنين أفضل تمثيلاً داخل قاعة عبدالله السالم، وذلك لتصحيح المسار، وسن التشريعات والقوانين ودفع عجلة التنمية لتنفيذ المشاريع والخطط الاستراتيجية في البلد.
وأعرب أمين صندوق الجمعية عذبي الهاجري عن أمله في أن يتبنى أعضاء مجلس الأمة المقبل 2024 القوانين والتشريعات التي تسهم في تحسين جودة التعليم والارتقاء بالمؤسسات التعليمية، وانتشال المؤسسات الأكاديمية من حالة الشلل التي تعاني منها، والتراجع في التصنيف بمؤشرات جودة التعليم الدولية، مشيرا إلى أن قطاع التعليم في حاجة ماسة إلى دعم ميزانية الأبحاث والابتكار والإبداع لتطوير المؤسسات التعليمية، وتحسين مخرجات التعليم.
وقال الهاجري في تصريح صحافي إن التعليم في حاجة في حاجة ملحة في الوقت الراهن إلى سن عدد من القوانين منها دعم ميزانية الأبحاث في جامعة الكويت وكليات التعليم التطبيقي، وإنشاء جامعات حكومية تسهم في حل أزمة القبول الجامعي، والعمل على استقطاب الجامعات الدولية والعالمية للعمل داخل الكويت.
وشدد على ضرورة أن يحظى قطاع التعليم بدعم من جميع أعضاء مجلس الأمة المقبل والحكومة لتحقيق نقلة نوعية تصب في مصلحة تطوير قطاع التعليم وقطاعات الدولة المختلفة، أن تكون القضايا التعليمية ضمن برامج وخطط مرشحي مجلس الأمة ووفق جدول زمني.
واختتم الهاجري مؤكداً على أهمية تطبيق نظام البصمة على كافة منتسبي وزارة التربية والتعليم العالي والبحث من إداريين ومعلمين وأساتذة الكليات والمعاهد في المؤسسات الأكاديمية للعمل على تحسين جودة التعليم ومخرجاته لسوق العمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »

Thumbnails managed by ThumbPress

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock