وزارة التربية

جمعية المعلمين أشادت بتوجيهات وزير التربية بصرف المستحقات المتأخرة للعاملين في كنترول الاختبارات

•حمد الهولي: إدارج المشاريع التربوية ضمن الخطة الإنمائية للدولة

•هبة السعد: مشروع أكاديمية نواف الأحمد للتدريب خطوة ممتازة لتمكين المتعلمين من المهارات الأساسية

أكاديميا | جمعية المعلمين – متابعة

أشاد رئيس جمعية المعلمين حمد الهولي بتوجيهات وزير التربية ووزير التعليم العالي د. حمد العدواني للقطاع المالي بصرف المستحقات المتأخرة للعاملين في كنترول اختبارات الأدبي والعلمي عن العامين الماضيين ولمعلمي مراكز تعليم الكبار، مشيراً إلى أن الجمعية سبق لها أن عززت جهودها وكثفت مساعيها للمطالبة بصرف هذه المستحقات، وطالبت بالصرف بشكل عاجل في الوقت الذي أبدى فيه الوزير العدواني تفهمه واهتمامه الكاملين في هذا الشأن.
وعبّر الهولي عن شكره للعدواني لإدراجه المشاريع التربوية ضمن الخطة الإنمائية للدولة، وهي مشاريع أكدت الجمعية على أهميتها لكونها استراتيجية للارتقاء بالعملية التعليمية، وجاءت ضمن أولويات مجلس الإدارة الحالي، ومن أبرزها مشروع هيكل وزارة التربية والخدمات الإلكترونية والتي بدأت الوزارة العمل فيها، مشيدا بجهود مدير مركز التدريب والتطوير فيصل الجطيلي ومساهمته الملموسة وتحركاته الجادة على إدراج هذه المشاريع ضمن أولويات الوزارة وضمن خطة الدولة الإنمائية تحقيقا لركيزتي رأس مال بشري ابداعي و إدارة حكومية فاعلة.
من جانب آخر، أشارت مديرة إدارة التدريب والتطوير في الجمعية هبة السعد، الى أن مشروع أكاديمية نواف الأحمد للتدريب خطوة ممتازة لتمكين المتعلمين من المهارات الأساسية وتوجيه طاقاتهم وفق إمكانياتهم وتوظيفها لما فيه صالح دولتنا ورؤيتها بتحقيق المكانة العالمية المنشودة، مؤكدة أن من شأن الأكاديمية تعزيز جهود الجمعية في مجال التدريب والتطوير وهي التي عملت على إطلاق برامج وأكاديميات لتحقيق هذه الغاية ومن ضمنها أكاديمية إعداد القادة التي تعزز المهارات الشخصية في الإدارة والقيادة، وأكاديمية التنمية والابتكار التي تهتم بالتنمية وتصميم المبادرات واستشراف المستقبل، وأكاديمية الحرف التي تنمي مهارة الابتكار التكنولوجي والفني والحرفي والتعليمي، إلى جانب برنامج تنمية وتواصل الذي يهتم بتدريب المعلمين مهنياً في مراكز عملهم، وبرنامج في بيتنا قائد وبرامج الذكاء الاصطناعي، وجميعها تعمل لتحقيق مهارات القرن 21 وغايات الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة لتعليم جيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock