قسم السلايدشو

كوريا وجنون التعليم المدرسي .. الطالب يدرس 11 ساعة يومياً والأباء ينفقون الآلاف للمدرسة المسائية

lkjhgfd

 

أكاديميا | خاص

تعرف كوريا بأن طلبتها من الأوائل حول العالم في الإختبارات العالمية في العلوم والرياضات. وغالباً ما يتصدرون الكوريون تلك الإختبارات العالمية بسبب جهدهم وتفانيهم وعملهم الدؤوب. ولكن دائما ما يثار السؤال: ما هي التكلفة البدنية والذهنية والمالية؟ هل النظام المدرسي المعتاد يكفي لكل هذا التقدم، أم أن هناك جهد إضافي؟

إشتهرت كوريا بجنونها في التعليم المدرسي وجدية أولياء الأمور وعنائهم في أن يتحصل أبنائهم على أعلى الدرجات. فالطالب الكوري يستيقض الساعة ٦ صباحاً ثم تبدأ المدرسة من الساعة ٨ صباحاً وحتى ٤ عصراً، فيرجع البيت ليستريح قليلاً ويأكل ثم يعود للمدرسة للدراسة المسائية من الساعة ٦ مساءً وحتى ٩ مساءً، والتعليم المسائي باهض الثمن. والجدير بالذكر أن أغلب الطلبة بعد المدرسة المسائية يدرسون في المكتبة ساعتين إضافيات حتى الساعة ١١ ليلاً. وحين سئلت الطالبة مينغ عن هذا الجدول المجهد قالت “نعم، إنه متعب للغاية ولا أنام سوى ساعات قليلة جداً، ولكن في نهاية المطاف كل شيء يزول حين أرى درجاتي”. وحين سئلت أمها قالت: ” بالطبع أخشى على إبنتي من كل هذا الجهد، ولكننا في كوريا ليس لدينا موارد كثيرة، وإستثمارنا الوحيد هو في البشر”.

والعائلات الكورية لا تمانع أن تتشتت الأسرة وتنفق الألاف من الدولارات الأمريكية من أجل التحصل العلمي، وخاصةً في التعليم العالي، فبعد التخرج من المدرسة قد تجد الإبن في أوروبا والإبنة في أمريكا، بل الأب والأم يكونوا بعيدين عن بعضهم البعض. ومع كل هذا العناء دائما ما يطرح السؤال: هل التعليم بستحق هذا التشتت الأسري والضرر المادي الكبير؟ خصوصاً وإن معدلات الإنتحار بين الشباب الكوري مرتفعة جداً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock