كتاب أكاديميا

يوسف عوض العازمي يكتب: الهيئة الأكاديمية المساندة .. !

” المستقبل الذي نثق فيه لأطفالنا سوف يتشكل من خلال إنصافنا تجاه أطفال الآخرين  “

(  ماريان رايت إيدلمان )

هناك أمور تثير الإستغراب و الإشمئزاز ، عندما تجد الزميل هو من يضع العراقيل و العوائق لزميله ، لا أعلم هو خوفا” منه أو سوء ظن أو حتى طمع بمنصب ما أو الإحتفاظ بوجاهة له و حرمان غيره ، قد يكون في كلامي تصعيدا” و حده لكن هذا الواقع المرير للأسف الشديد في إحدى المؤسسات الأكاديمية التي ينخفض مؤشر جودتها سنة بعد سنة !

في أي جامعة أو معهد دراسات عليا توجد الهيئة الأكاديمية و الهيئة المساندة و غالبا” يكون افراد الهيئة المساندة قد تحصلوا على تعليم عال و حصل غالبيتهم على درجات علمية عليا ( دبلوم عالي / ماجستير / دكتوراه ) ، ويمارسون أدوارا” لاتقل عن الادوار التي يقوم بها غيرهم ، ولهم مساهمات فعلية فعالة في أعمال الهيئة الأكاديمية الرئيسية ، ومع ذلك تجد التهميش ملازما” لهم ومعهم ، و دون حتى محاولة مساندة من الزملاء المفترض وقوفهم معهم ، وهنا لا أحبذ كلمة أستعلاء ولا كلمة حسد ، لكن التقصير موجود ، سواء بقصد أو بلا قصد !

وبما أننا على أعتاب الفصل الصيفي ، وهو الذي يثير العتب والضيق لدى الكثير من أعضاء الهيئة المساندة إذ لايعلم الكثير حتى من الزملاء بأن أعضاء الهيئة المساندة قد لايمكنهم الحصول على الفصل الصيفي فالبعض لم يحصل على الصيفي منذ خمسة سنوات في حين أن هناك من المدرسين المساعدين لم يقوموا بالتدريس في الفصل الصيفي منذ أن انضموا إلى جامعة الكويت على الرغم من تدريسهم في الفصل الأول والثاني في حين أن فرص أقرانهم من مدرسين اللغة أوفر في الفصل الصيفي في كل عام و بعضهم يتمتع بالاضافي في هذا الفصل ايضا” ، أي حتى التقدير المادي والمعنوي شبه مفقود ، لايعلم الكثير أيضا” أنه حتى الأعمال الممتازة لايحصل عليها الكثير من الهيئة المساندة !

الآن وقد أصبح منصب مدير الجامعة بالأصالة ، ونبارك للمدير الجديد وندعو له بالتوفيق والسداد ، ونأمل منه معالجة هذا الموضوع الشائك الذي ومنذ الكادر الظالم سنة 2010 م و منتسبي الهيئة الأكاديمية المساندة يعانون الامرين بسببه ، وهو المدير الجديد ليس جديدا” على الجامعة فهو احد اساتذتها المرموقين ، ولأنه منها ونظنه لها نأمل منه النظر بعين المسئولية وإعتبار الزمالة لهؤلاء الذين لم يرد لهم إعتبارهم ولا لم يقوم أي مسئول ذو صفة عالية في الحقل الأكاديمي بإنصافهم ، وهم أحوج لذلك الإنصاف الذي هو واجب وقطعا” ليس منة أو لايستحقونه ..

جمعية اعضاء هيئة التدريس عليها واجب أخلاقي تجاه زملائهم من الهيئة المساندة ، إذ يفترض أن يكونوا هم الصوت الأعلى لإنصاف زملائهم ، ولكن لم نرى مبادرات ملموسة و جهود واضحة مع شديد الأسف !

يوسف عوض العازمي
alzmi1969@


▪ بعد فترة ليست قصيرة من الإنقطاع عن ” أكاديميا ” اتشرف بالعودة للكتابة بهذا المنبر الاكاديمي المميز .. و اتقدم بخالص التقدير لأسرة ” اكاديميا ” ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock