كتاب أكاديميا

ا. هدى الغصاب: جائحة كورونا ومدى تأثيرها على التعليم


مما لا يدع مجالا للشك أن العالم آله يعيش هذه الأيام ظروفاً استثنائية ومرحلة صعبة أثرت على جميع الأصعدة الصحية والتعليمية وغيرها ، فانتشار مرض كورونا على مستوى العالم تسبب في بعد ملايين بل بلايين من الطلاب عن التعليم وأحدث خللا أربك العملية التعليمية والمسؤولين عن التعليم ، فكان من الضروري بل لزاما اللجوء إلى وسيلة لمواصلة التعليم فلجأت جميع الدول ومنها الكويت إلى استخدام التعليم عن بعد ، وبالفعل تم العمل به على نطاق واسع في كثير من دول العالم ، ولكن بعد أشهر من تطبيق التعليم عن بعد في المدارس والجامعات سؤال يطرح نفسه هل آان التعليم عن بعد وسيلة ناجحة في التعليم ؟ فانقسمت الآراء بين مؤيد كوسيلة إيجابية تتناسب مع الوضع الحالي وانتظار الجائحة وبين معارض لهذا النوع من التعليم لما له من سلبيات فلم يجد نفعا ولم يحقق المرجو منه ، فالمؤيدون له يرون أنه ضرورة ملحة لا غنى عنها ، وإنها وسيلة جيدة للتواصل بين المعلم والطالب وأنه بديل للصف وفرصة لتنمية لغة الحوار والمناقشة وفرصته للتخلص من شبح الاختبارات، وانه يمكن تقييم الطلاب بأكثر من طريقة كالواجبات وتقديم التقارير وغيرها ، أما المعارضون للتعليم عن بعد يرون أنه يسهل الغش وأنه ليس فعالا، وأياً كان فهي تجربة جديدة على مجتمعاتنا، وأيا كانت الإيجابيات والسلبيات لهذا النوع من التعليم أتوقع أن ثمة تغييرات سوف تطرأ على النظم التعليمية بعد انتهاء هذه الجائحة ، فالتعليم ما قبل كورونا سيكون مختلف عما بعدها فأتوقع سيكون الاتجاه كلياً إلى التعليم الإلكتروني فنحن أمام تحديات كبيرة ولكنني متأكدة سينجح التعليم الإلكتروني إذا ما طبق بشكل صحيح وكما يجب وإذا كرس المعلمون والمسؤولون جهودهم لأداء هذه المهمة الصعبة ، فلابد من معالجة السلبيات واستغلال الإيجابيات للتعليم عن بعد والجمع بينه وبين التعليم التقليدي.

ا / هدى الغصاب

المعهد العالي للاتصالات والملاحة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock