كتاب أكاديميا

هند الشمري تكتب: مسرات عامي

مازلت أغيض الأيام التي توسع المسافات بيننا وتقلل لقاءاتنا بالصورة التي كنت أمسك فيها يديك بقوة الكلمة بكل الأغاني التي تشاركناها صديقة أيامي عشقي الصغير الذي أعود اليه كلما امتلأت بالكلام الشخص الوحيد الذي كنت أسكب كل مابنفسي بين يديه كل جوانبي المريضة والمتعافية الساره والقلقة من دون اخفاء جزء معين 

كنتي الوحيدة التي شعرت أن الحياة توجد بعينيها وأن جميع الأوقات من دونها ضائعة 

 ولكن لأنني كنت شحيحة بإظهار حبي لك ها أنا أحنو رأسي على الورق مجدداً لأكتب عن الحب عن حبي لكِ عن كل الأيام التي كنت أكتب لكِ فيها وأخفي رسائلي وبعد مضي ليالي من النوم المتقطع أرسلها لكِ

مازلت كما أنا ومازالت عيناكِ تدهشني وبقيت رسائلكِ تصنع أيامي 

منذ نهاية شهر يوليو إلى العاشر من أغسطس وانا أبحث عن كلمات تليق بك بين المكاتب والكتب، المطارات، السلالم، الغرف، الشجر ولم أجد شيء مميز ليكتب لك اعتذر لأنني شحيحة بإظهار حبي لك وبخيلة بالكلمات وعاجزة عن التعبير عندما أتحدث عنكِ عن عيناك التي تحمل سحر العالم كله 

اليوم تكبرين سنة وتكملين معي سنة مضت و أنا أحافظ على كل شيء كلماتك صورك ابتسامتك عيناك صوتك أحافظ على كل ماكتب لك وأصرح به لك للمرة الثانيه لتقرأيه لتقرأيني وتقرأين حبي لك أيضاً 

يا بهجة أيامي كل عام وأنتِ بخير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock