كتاب أكاديميا

سوسن ابراهيم تكتب: ‎ومضات من تاريخ الصحافة

الصحافة قديمة قدم القلم. فهي ببساطة نقل المعلومات ومشاركتها مع الناس. وقد كانت مهمة الرسل آنذاك نقل الأوامر الملكية إلى باقي الملوك أو كانت إحدى طرق التواصل معهم. فالصحافة قديماً عبارة عن رسائل أو معلومات تُنقل عبر ورق البردي المصري القديم إلى أنحاء الأقاليم.

ويرجع تاريخ الصحافة أيضاً إلى البابليين حيث عينوا كاتباً مهمته تسجيل الأحداث المهمة. لتصل إلى الصين الذين أسسوا جريدة رسمية كانت تدعى ” إمبراطورية الشمس “. وأما روما فقد كان مضمون الصحافة لديهم لا يختلف كثيراً عن سابقيه فقد ظهرت لديهم الصحافة عن طريق نشر وإيصال الأحكام القضائية والأحداث المهمة إلى الشعب.

بذلك انتقلت الصحافة وتوسعت لتصل إلى العالم العربي. حيث كانت بداية الصحافة في مصر تزامناً مع دخول أول مطبعة من خلال القائد الفرنسي نابليون بونابرت صاحب المقولة الشهيرة ” المدفع المتقدم لفرنسا هو صحافتها “. وكانت بداية الصحافة في الكويت في عام ١٩٢٨ حين افتتحوا ” مجلة الكويت “.

لتحتل بذلك الصحافة أهمية كبيرة في كافة أنحاء البلاد. وتصبح رمز التقدم وإحدى وسائل النهضة والتنمية والرقي. فمهمتها نشر وتزويد الأفراد والجماعات بالمعلومات التي يحتاجونها في حياتهم واللازمة لمساعدتهم في اتخاذ القرارات على المستوى الفرد والمجتمع والحكومات. فهي تبني جيل واعي يسير على المبادئ والأخلاق الرفيعة.

ومن الجدير بالذكر أنها أصبحت مرآة تعكس آراء وأفكار وتوجهات الكتّاب فيما يخص أهم ما يتعرض له الشعب من محطات منوعة في حياته. أعتقد أن الصحافة في عصرنا الحالي يمثل أهمية كبيرة في حياتنا فهي بحق السلطة الرابعة في المجتمعات والتي تمثل حلقة الوصل بين كافة أطياف وفئات المجتمع.

سوسن إبراهيم محمد

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock