الجامعات الخاصة

«GUST» ضمن فريق المركز الأول في تحدي تطبيقات «ناسا»

 

 

كان أعضاء جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا «GUST» جزءاً من الفريق الذي فاز بالمركز الأول في تحدي «ناسا الدولي» لتطبيقات الفضاء، حيث ترأس الفريق الفائز د.علي فيلكاوي الأستاذ المساعد في علوم الكمبيوتر بجامعة الملك عبدالله بالمملكة العربية السعودية، وكان من ضمن الفريق طالب جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا عبدالوهاب الصالح، بالإضافة إلى طلبة آخرين وخريجين من الجامعة الأمريكية بالكويت.

ونظمت المسابقة التي عقدت على شكل «hackathon»، من قبل مركز البحوث والمعلوماتية والعلوم والهندسة «RISE» في الجامعة الأمريكية في الكويت بالتعاون مع شركة مشاريع الكويت وشهدت حضور 12 فريقا مشاركا، كان مشروع الفريق الفائز هو تطبيق متعدد المستويات يسمى «Oxylus» والذي يسمح للمجتمعات المعرضة لخطر حرائق الغابات بدعم ومساعدة بعضهم البعض، وكذلك التنسيق بشكل أكثر سلاسة مع خدمات الإنقاذ، كما أن تطبيق الهاتف المحمول قادر أيضاً على توجيه المستخدمين الى بر الأمان وتوجيههم بعيداً عن مناطق الخطر إلى المناطق الآمنة، بالإضافة الى ذلك تم تطوير نموذج للتنبؤ بالحرائق استنادا إلى ميزات المواقع المحددة، لتتمكن من تخصيص الموارد بشكل أفضل للمناطق المعرضة للخطر.

وفي هذا السياق، قال رئيس قسم علوم الكمبيوتر د.محمود إيليش: إن هذا الإنجاز يجعلني فخورا، ويبرر التحديات والاختبارات التي حددناها في مناهجنا الدراسية، إنها شهادة على مستوى الطلبة لدينا، وعلى المستوى العالي من التفاني والتفكير السريع والإبداع التي يسخرونه لحل مشاكل العالم الواقعي وأهنئهم على هذا الإنجاز العظيم.

ويعد تحدي تطبيقات الفضاء التابع لوكالة ناسا الدولية واحدا من أكبر مسابقات الاختراق الإلكترونية العالمية، ويتم الاحتفاظ به محلياً في مواقع منفصلة، وتتم إقامة المسابقة لمدة 48 ساعة في عطلة نهاية أسبوع واحدة من كل عام ويقوم المشاركون بالمسابقة بمحاولة اختراق حلول للتحديات التي تقترحها ناسا، وإنشاء ألعاب وتطبيقات للهاتف الذكي والكمبيوتر ومقاطع الفيديو وأدوات التدريس وغيرها الكثير ضمن موضوع الأرض والفضاء.

ومن الجدير بالذكر ان «GUST» استمرت في التفوق بعلوم الكمبيوتر، حيث حصل طلبتها على المركز الثالث في مسابقة الكويت للبرمجة الجماعية لعام 2019 في الشهر الماضي، وهي مسابقة تحتل فيها «GUST» دائماً مرتبة بين المراكز الثلاثة الأولى على مدار السنوات القليلة الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock