وزارة التربية

«التربية»: لا سماح للطالب بدخول لجنة الاختبار بعد مرور ربع ساعة على بدايته

  • الظفيري: الهواتف ممنوعة على الملاحظين ورئيسهم

 

فيما تواصل وزارة التربية استعداداتها لاختبارات الفصل الدراسي الأول، أكد مدير عام منطقة حولي التعليمية منصور الظفيري ضرورة توفير بيئة جاذبة ومريحة للطلبة لأداء الاختبارات بكل أريحية وتذليل جميع الصعوبات والعوائق التي قد يواجهونها خلال فترة الامتحانات التي تنطلق غدا للصف الخامس الابتدائي والمرحلة المتوسطة، في حين تبدأ اختبارات المرحلة الثانوية يوم 4 يناير المقبل.

جاء ذلك خلال لقائه مديري ومديرات مدارس المرحلتين المتوسطة والثانوية استعدادا لاختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول بحضور مراقب التعليم الثانوي حميد الفضلي ومديرة الشؤون التعليمية بالإنابة ومراقبة رياض الأطفال والمتوسط بالإنابة غنيمة العميرة ومراقبة الامتحانات وشؤون الطلبة حميدة شهاب في ثانوية احمد الربعي – بنين.

وأشار الظفيري إلى ضرورة إتمام عملية سير الاختبارات وفق اللوائح والنظم المعمول بها، مؤكدا عدم السماح بإدخال أجهزة الهاتف النقال إلى قاعة الاختبارات من قبل الملاحظين أو الطلبة أو حتى من رئيس اللجنة إذ يمنع عليه استخدام الهاتف النقال داخل قاعة الاختبار لأن ذلك قد يسبب ربكة وتشويشا للطلبة.

ولفت إلى أن تسلم الاختبارات من المطبعة السرية يكون عن طريق مدير المدرسة فقط أو تفويض شخص بالتسلم عن طريق المنطقة التعليمية وذلك في حال الظروف المستعصية جدا، مبينا أن على مدير المدرسة التأكد من أن جميع المغلفات التي تصله من المطبعة السرية مغلقة بشكل جيد، وفي حال وجود مغلف مفتوح يتم إبلاغ إدارة الامتحانات وشؤون الطلبة في المنطقة بذلك.

وأضاف: لا يسمح للطالب بدخول الاختبار بعد مرور ربع ساعة من بدايته مع مراعاة الظروف القهرية للطلبة، ويكون تقديرها لمدير المدرسة، مطالبا مديري المدارس بالمرور بشكل مستمر ودوري على اللجان للتأكد من عدم وجود أي معوقات أو ملاحظات، مع تطبيق لائحة الغش على الطالب الغشاش واستبعاد أي ملاحظ يقصر في أداء عمله.

وشدد الظفيري على مديري المدارس ضرورة التأكد من عدم وجود أي مشكلات في الصيانة والإبلاغ عنها إلى إدارة الشؤون الهندسية بالمنطقة، داعيا إياهم إلى توفير مشروبات ومأكولات خفيفة في الممرات ما بين قاعات الاختبارات والتعامل مع الطلبة بروح أبوية.

من جانبها، أكدت مديرة الشؤون التعليمية بمنطقة حولي التعليمية غنيمة العميرة على أهمية تعاون جميع العاملين في مدارس المرحلتين المتوسطة والثانوية مع المنطقة لجهة تنفيذ القرارات في اسرع وقت مع الإلمام بكل قوانين الاختبارات واللجان والمطبعة السرية، مشددة على ضرورة توفير البيئة المناسبة للاختبارات ومراعاة الضغوط النفسية التي يمر بها الطلاب خلال أداء الاختبارات وكيفية التصرف مع حالات الغش.

وذكرت أنها ستقوم بزيارات يومية لجميع المدارس التابعة للمنطقة بالتنسيق مع المراقبين، مؤكدة استعدادها للتعاون مع الجميع خلال هذه الفترة والفترات القادمة.

من جهته، شدد مراقب التعليم الثانوي حميد الفضلي على ضرورة أن تكون محاضر الغش سليمة وموقعا عليها من قبل ملاحظين اثنين ورئيس اللجنة ومدير المدرسة مع ضبط أداة الغش وتسليمها مع المحضر، وفي حال ما سبق يتم العمل بنموذج إقرار الغش لضمان سلامة الإجراءات المتبعة من الجهات المعنية في المنطقة، منبها على عدم سحب ورقة اختبار أي طالب إلا وفق قرار رسمي وبعلم من مدير المدرسة، مع عدم السماح بخروج الطلاب من قاعة الاختبار إلا بعد مضي نصف الوقت.

بدورها، شرحت مراقبة الامتحانات وشؤون الطلبة حميدة شهاب آلية تسلم وفتح الاختبارات، حيث تصل الاختبارات إلى المنطقة ويتم توصيلها قبل الاختبار بوقت محدد ولا تسلم إلا لمدير المدرسة او المفوض له، مشددة على ضرورة التأكد من تطابق عدد أوراق الاختبار مع أعداد الطلبة وفي حال وجود نقص يتم تبليغ مندوب المنطقة التعليمية بذلك، وبعد الانتهاء من الاختبار يتم تسليم الأوراق مرة أخرى للمندوب لإرسالها الى الكنترول.

 

المخصدر: الانباء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock