طلبتنا في الخارج

العيسى: «التعليم العالي» بصدد إصدار قانون يضمن الأولوية في العمل والمكافآت المالية للمتفوقين

 

456352_117309_Org__-_Qu70_RT728x0-_OS1417x1065-_RD728x547-

اكاديميا| ( الرأي )

أعلن وزير التربية والتعليم العالي بدر العيسى، ان «التعليم العالي» بصدد اصدار قانون يضمن الأولوية في العمل والمكافآت المالية للمتفوقين، وخصوصا في التخصصات العلمية النادرة التي يتطلبها سوق العمل في الكويت.

وقال الوزير العيسى، في حفل المكتب الثقافي لسفارة الكويت في القاهرة، لتكريم الطلبة المتفوقين والخريجين للعام 2014 -2015، بحضور سفير الكويت لدى مصر سالم الزمانان، ورئيس لجنة شؤون التعليم والثقافة والارشاد في مجلس الامة النائب الدكتور عودة العودة، والنواب ماجد موسى، وطلال الجلال، وحمدان العازمي، وعبد الله التميمي، ومدير الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور أحمد الأثري، وعدد من أساتذة الجامعات المصرية، وأولياء الأمور، قال إن «الطلبة الكويتيين حصدوا جهدا علميا طوال دراستهم الزاخرة بالعلم والابداع ووضعوا نصب أعينهم أهدافا جاهدوا لتحقيقها فدانت لهم المعرفة ولم يستعص عليهم قطف ثمارها حيث انهم تركوا أهلهم وذويهم وتحملوا مشاق الغربة والبعد عن الوطن في سبيل أن يحققوا هدفا نبيلا ناضلوا في سبيله فتحقق لهم المراد».

ونقل الوزير العيسى للحفل، تحيات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، معربا عن سعادته لتواجده بين الطلاب والطالبات المتفوقين والخريجين، وما حققوه من تفوق دراسي باهر يستحقون عليه الثناء والتقدير.

وأعرب الوزير العيسى، عن شكره وتقديره لمصر حكومة وشعبا وعلى رأسها الرئيس عبدالفتاح السيسي، وكذلك عن شكره للسفير سالم الزمانان والمكتب الثقافي والعاملين فيه ورؤساء الجامعات والمعاهد المصرية، لما قدموه من تعاون ومساهمة قد تكون ثمارها اليوم وفي سنوات آتية.

وخاطب العيسى طلبة الكويت في مصر، وقال «كنتم خير سفراء للكويت في بلدكم الثاني مصر الشقيقة، التي استقينا منها العلم والمعرفة منذ عقود طويلة ولانزال»، مبينا أن «الطلبة خير من يمثل الكويت حكومة وشعبا في الحفاظ على روح الأخوة التي تجمع الشعبين الشقيقين ورد الجميل لهذا البلد المعطاء».

وحض الوزير العيسى، الطلبة بأن يضعوا في اعتبارهم خدمة الوطن العزيز الذي لم يتوان عن تقديم كل العون والمساعدة لهم حتى حققوا النجاح والتفوق، مشيرا الى أن الوطن ينتظر منهم المساهمة في عمرانه بشتى الطرق.

وهنأ الخريجين بهذا الانجاز المتميز، متمنيا لهم التوفيق والسداد في مشوارهم.

من جهته، تقدم سفير الكويت لدى مصر سالم الزمانان بأطيب التهاني والتبريكات للطلبة المتفوقين والخريجين لانجازهم مرحلة مهمة من التحصيل العلمي كل في مجاله وتخصصه بعد سنوات من التعليم والمثابرة بعيدا عن الأهل والوطن.

وقال السفير الزمانان، إن «سقف العلم مفتوح ولا يقتصر على المناهج التي تدرس في الجامعات، خصوصا في هذا الزمن الذي وفرت التكنولوجيا كل وسائل التطوير المهني».

وأضاف، «أؤكد لكم انكم حظيتم بفرصة مهمة ومتميزة في التعليم ربما يتمناها ويحلم بها غيركم في دول العالم، وان كان هناك من فضل بعد الله فهو للكويت وطننا العزيز الذي ينتظر منكم ان تبادلوه الجميل بان تعودوا للعمل في مختلف المجالات كل حسب تخصصه وتساهمون في تطوير مؤسسات وقطاعات الوطن ومواصلة مسيرة نهضته».

وبين الزمانان، ان «الحياة العلمية هي فترة اختبار دائمة للانسان تتطلب منه شحذ الهمة ومواكبة التطور والحفاظ على مؤشر تصاعدي للنجاح».

وتابع، «مهما كان تقييمكم الدراسي فان القيمة والجدوى بمستوى التأثير الايجابي الذي ستحدثونه في المهام التي ستسند اليكم في بناء وطنكم».

وأعرب عن أمله في أن يكون الطلبة كوادر مهنية فاعلة ومؤثرة في مسيرة نهضة البلاد، وأن يواصلوا مشوارها الذي تتوارثه الأجيال وأن يكون لهم دور ريادي في الارتقاء بها، واحداث نقلة مهمة فيها في السنوات المقبلة.

من جهته، أعرب رئيس المكتب الثقافي في السفارة الدكتور فريح العنزي، عن سعادته البالغة بتخرج الطلبة الكويتيين الدارسين في مصر للعام الدراسي 2014-2015.

وقال إن «تكريم الطلبة المتفوقين يأتي تجسيدا لمبدأ التعاون وخلق روح المنافسة بين أبنائنا الذين يتلقون تعليمهم في مصر».

وأضاف، «ترتيب المكتب الثقافي لهذا الحفل هو اشعار الطلبة والخريجين منهم والذين يتلقون تعليمهم في سنوات النقل، بأن مكتبهم الثقافي قريب منهم في تسجيلهم ومتابعة أحوالهم الدراسية وتقديم المساعدة والارشاد والتوجيه».

يمنع الدراسة في مصر بعد مرور عامين من التخرّج من الثانوية

 

«تجمع طلبة الإسكندرية» انتقد قرارا لـ«التعليم العالي»

استنكر رئيس تجمع طلبة الاسكندرية في جمهورية مصر العربية فارس العذم، قرار وزارة التعليم العالي، بعدم السماح للطلبة استكمال دراستهم الجامعية في مصر بعد مرور عامين من تاريخ التخرج من الثانوية العامة، معتبرا أن «هذا القرار مجحف يحطم طموح الطلبة، وكان من المفترض تراجع المسؤولين في الوزارة عنه».

وطالب العذم، في تصريح صحافي أمس، نواب مجلس الامة واللجنة التعليمية في المجلس التحرك لالغاء هذا القرار قبل فتح باب الالتحاق في الجامعات المصرية، حتى يتم السماح لهم بفتح ملفات دراسية واكمال اجراءاتهم وتحقيق طموحاتهم المستقبلية في الحصول على الشهادة الجامعية، متمنيا التوفيق والسداد للجميع.

من جانب آخر، استغرب نائب رئيس التجمع عمر الخطيب، تجاهل المسؤولين في وزارة التعليم العالي لمطالب الطلبة العادلة بالغاء قرار عدم استكمال الدراسة لمن مضى عامان على تخرجه من الثانوية في مصر، لافتا الى انه قرار يقتل طموح الطلبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock