وزارة التربية

الحضرم: استقرار «التربية» و«التعليم العالي» بتسكين المناصب الشاغرة

مراعاة أصحاب الحالات الخاصة والمرضية في تطبيق النظم المتكاملة للحضور والانصراف بـ «التربية»

حذّر من انتهاء الفصل الثاني دون وضع خطة متكاملة لاستراتيجية التعليم

أكاديميا | متابعة

#وزارة_التربية
#وزير_التربية
#التعليم_العالي
#التطبيقي
#جامعة_الكويت
#جامعة_عبدالله_السالم
#مجلس_الجامعات_الخاصة

دعت الجمعية الكويتية لإداريي المؤسسات التعليمية وزير التربية وزير التعليم العالي للبحث العلمي الدكتور عادل العدواني الإسراع في تسكين المناصب القيادية في وزارة التربية وزارة التعليم العالي بالكفاءات الوطنية.
وقال أمين سر الجمعية الأستاذ بدر الحضرم: إنه بات على الوزير اتخاذ قرارات عدة خلال الأيام المقبلة أهمها العمل على تسكين المناصب الشاغرة، وأبرزها: مدير جامعة الكويت بالأصالة، والشواغر القيادية في وزارة التعليم العالي، ومنصب الأمين العام لمجلس الجامعات الحكومية، والمناصب القيادية في جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وتشكيل مجلس إدارة جامعة عبدالله السالم، ووضع حد لتأخر معادلات الشهادات العليا، بالإضافة إلى دعم وتطوير خطة البعثات الداخلية والخارجية، ومعالجة تدني تصنيف جامعة الكويت في مؤشرات التصنيف العالمية، مؤكدا أن معالجة اغلب مشكلات في التربية والتعليم العالي واستقرارها يبدأ بتسكين الوظائف القيادية والإشرافية للبدء في وضع خطة استراتيجية لتطوير التعليم في المدارس والجامعات، والاستعداد للعام الدراسي الجديد بوجود قياديين مسؤولين عن تنفيذ الخطط ومتابعتها.
وحذر الحضرم من طول فترة التعيينات بالتكليف والتي تكبل أصحاب القرار من اتخاذ القرارات المهمة التي تصب في مصلحة التعليم والطلبة، داعيا الوزير العدواني تسكين المناصب وإنهاء حالة الركود التي تعيشها الوزارة.
ودعا الحضرم الوزير العدواني إلى الاهتمام بالإداريين في المؤسسات التعليمية والالتفات إلى مشاكلهم والعمل على حلها، مشيرا إلى وجود عدد من المشكلات التي يعاني منها الإداريين وغياب التنظيم والعشوائية في الإدارة والتخطيط ، لافتا إلى وجود قصور في متطلبات الدعم الفني والتقني للأعمال الإدارية في قطاعات العمل، بالإضافة إلى تشكيل اللجان المهمة دون الاستعانة بالإداريين المتخصصين لأخذ آرائهم، مؤكدا على أهمية تطوير الإداريين ضمن المنظومة التعليمية.
وطالب الحضرم مسؤولي وزارة التربية الأخذ بعين الاعتبار ظروف الإداريين أصحاب الحالات الخاصة والظروف الاستثنائية والإجازات المرضية ورعاية المعاقين بالتعاون مع ديوان الخدمة، عند تطبيق إيقاف نظام الحضور والانصراف بـ «ITask» والاعتماد على النظم المتكاملة عند عمليات الإدخال الخاصة بالإجازات والاستئذانات وتعديلها وبعض الصلاحيات على نظام الحضور والانصراف الحالي الخاص بوزارة التربية في 1 مارس المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock