أخبار منوعة

“أهم مما نعتقد”..دراسة تكشف تأثير “دور الأب” على قدرات طفله

كشفت دراسة لمجلة أبحاث طب الأطفال، أن مشاركة الأب العملية في رعاية أطفاله الصغار، يكون لها “تأثير إيجابي كبير” على قدرة هؤلاء الأطفال على “التنظيم وحل المشكلات”.

وأجريت الدراسة في المركز الوطني لصحة الأطفال في اليابان، بمشاركة أكثر من 100 ألف طفل ولدوا في الفترة من يناير 2011 وحتى مارس 2014. وتم استبعاد الأطفال الذين عانت أمهاتهم من اكتئاب ما بعد الولادة.

وبحسب تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، حول الدراسة، فقد طُلب من الأم على مدار فترات متفرقة تصل إلى 6 أشهر، أن تقيّم مشاركة الأب في تربية الطفل، وذلك عندما يكون عمره بين الشهر والـ6 أشهر.

ويكون التقييم بناء على مشاركة الأب في إطعام الطفل، وتغيير الحفاضات، والاستحمام، وارتداء الملابس، واللعب في المنزل أو خارجه مع الطفل، وحتى وضعه في سريره لينام.

ومع وصول الأطفال سن الثالثة، بدأ الباحثون يدرسون النتائج، ووجدوا أن الأطفال الذين قضى آباؤهم أوقاتا أطول في رعايتهم، أظهروا نموا أفضل فيما يتعلق بالمهارات الحركية والاجتماعية وحل المشكلات.

ولم تكشف الدراسة عن اختلاف كبير فيما يتعلق بالمهارات اللغوية للأطفال، لكن بحسب الباحث في المركز الوطني لصحة الأطفال باليابان، تسوغوهيكو كاتو، فإن “أخطار تأخر النمو تكون أقل بمعدل 24 بالمئة لدى الأطفال الذين اهتم بهم آباؤهم بنسبة أكبر”.

وأشار أيضا إلى أنه “نظرا لأن التقييم كان بالأساس من الأمهات، فإن شكل العلاقة بين الوالدين لعب دورا في الدراسة”.

وأوضح: “الأطفال الذين يمتلكون والدين في علاقة جيدة يتمتعون بوضع جيد. وربما يكن هناك بعض التحيز في التقييم بحسب العلاقة الزوجية، مما يؤثر على نتيجة الدراسة”.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »

Thumbnails managed by ThumbPress

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock