جامعة الكويت

“الآداب” تحتفل بإنشاء قسم اللغة الفرنسية وثقافاتها

19112014109

19112014110

191120141111911201411219112014113كتب ـ محمد الفودري:

تصوير- زيد التميمي:

تحت رعاية عميد كلية الآداب بجامعة الكويت أ.د. حياة الحجي أقام قسم اللغة الفرنسية وثقافاتها احتفالا بمناسبة إنشاء القسم، وذلك صباح أمس الأربعاء بمشاركة ممثل عن السفارة الفرنسية في دولة الكويت وعدد من الأساتذة والمسؤولين بالجامعة.

وبهذه المناسبة ألقت عميد الكلية كلمة قالت فيها: منذ عام ١٩٩٣ قمنا بالبدء الفعلي لإنشاء القسم وبوجود امل كبير وبمساعدة اعضاء هيئة التدريس بالكلية، إذ وصل وفد من جامعات الصربون وباريس الفرنسية للعمل على هذا المشروع، وتؤكد الصور والكتابات والوثائق ان هناك جلسات متعددة لتحقيق هذا الحلم في كلية الاداب بجامعة الكويت، وفي عام ٢٠١١ ابتدأ قسم اللغة الفرنسية بعمل برنامج فقط برئاسة د. مشاعل الحملي وبدأت البوادر في تخريج اول دفعة من برنامج اللغة الفرنسية وثقافاتها.

وأشارت الحجي إلى انه بعد شغلها منصب عمادة كلية الاداب في نوفمبر عام ٢٠١١ كان الامل ان يكون هذا البرنامج قسم مستقل بذاته، مضيفة: بجهود رئيسة البرنامج د. يسر المدني وبمساعدة ودعم كبير من مدير جامعة الكويت د. عبد اللطيف البدر بدأنا بتفعيل دور قسم اللغة الفرنسية، إذ أصبح اعضاء هيئة التدريس للغة الفرنسية سبعة اعضاء وتحول عدد الطلبة من ستة طلاب إلى ستون طالبا وطالبة.

وقالت: اليوم نلتقي بعد لقاءات متعددة للجنة العلمية ولجنة البعثات والعمداء ومجلس الجامعة كي يتحول هذا البرنامج إلى قسم للغة الفرنسية، بحضور عدد من رؤساء اقسام اللغة الفرنسية واساتذة وطلبة، كي نحتفل بوجود قسم اللغة الفرنسية وثقفاتها بكلية الاداب.

من جهته تحدث الملحق الثقافي في السفارة الفرنسية في دولة الكويت فرانسوا بروسار عن رحلة إنشاء قسم اللغة الفرنسية في كلية الآداب بجامعة الكويت، معربا عن سعادته لإنشاءه الذين يتمنى أن يقدم له مستقبلا أي اقتراحات تسهم في تطور القسم، فضلا عن التبادل الثقافي أو البعثات والدراسات العليا فالملحق الثقافي والسفارة الفرنسية على استعداد لتذليل كافة الصعوبات حول هذا الأمر.

من جهتها قالت رئيس قسم اللغة الفرنسية وثقافاتها في كلية الآداب بجامعة الكويت د. يسر المدني أن بداية برنامج اللغة الفرنسية كان تحت مظلة قسم اللغة الانجليزية عام 2007 بدلا من أن يكون قسما مستقلا، ومنذ إنشاء البرنامج وبدء العمل فيه تم قبول دفعتين فقط من الطلبة الراغبين في تخصص اللغة الفرنسية، إذ بلغ عدد الطلبة المقيدين في البرنامج 12 طالبا وطالبة إضافة إلى ثلاثة طلاب يدرسون الفرنسية كتخصص مساند، وتبع ذلك توقف قبول دفعات جديدة لعدم توفر الهيئة التدريسية المطلوبة عندئذ، وقد تخرج ثمانية من الطلبة في العام الدراسي 2012 – 2013 وأربعة في العام الدراسي 2013 – 2014.

وأضافت: ارتأت الكلية انطلاقا من سعيها لإنشاء بيئة تعليمية تتسم برحابة الأفق المعرفي، وحرصا منها على تحقيق التنوع في التخصصات في مجال العلوم الانسانية ومواكبة الجامعات العريقة محليا وعالميا، أدركت أن إنشاء قسم للغة الفرنسية وثقافاتها أضحى متطلبا مهما في عصر سادت فيه الرغبة في تواصل وحوار الحضارات، والقسم الذي بدأ بخمسة عشر طالبا نما وكبر وأصبح يضم اليوم خمسين طالبا وطالبة، ويقوم سبعة أعضاء هيئة تدريس بنقل خبراتهم الأكاديمية المتميزة إليهم، وسينضم إلى الركب مع بداية الفصل الدراسي الثاني مدرسا لغة سيضيفا من الدعم العلمي لهذا القسم الوليد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock