جامعة الكويت

تدريب المشاركين في المناظرات من خلال ورش تدريبية مكثفة

 

12102014156

رئيس لجنة التدريب يونس سكين – فهد السبيعي – شرين محمدي

 

 

 

كتبت بتول بولند :

 

استعدادا لانطلاق دوري مناظرات كليات جامعة الكويت باللغة العربية في نسختها الرابعة للعام الجامعي 2014/2015 تم انطلاق عدد من الورش التدريبية التي قدمتللفرق المشاركة والمحكمين ومدربين الفرق ،وذلك لاطلاعهم على آلية عمل المناظرات والضوابط وطريقة التناظر وكذلك آلية عمل المحكمين في تقييم المتناظرين خلال الجولات المختلفة ، فالهدف من المناظرات هو خلق جيل واعي بالتناظر قادر على ابداء رأيه وتقبل الرأي الآخر بكل رقي وأخلاق ، ومن هذا المنطلق إلتقينا رئيس لجنة التدريب بدوري المناظرات يونس سكين:

حيث كشف سكين عن انتهاء لجنة التدريب من اهم الترتيبات الخاصة بعملية التدريب بالتنسيق مع مكاتب التوجيه والارشاد بالكليات، ووضع أهم الأسس التي تسير عليها المناظرات من خلال إدراجها في جدول يوضح وقت تنظيمها، مشيرا إلى أن تم تنظيم عدد من الورش التدريبية التي تنقسم بين ورش للمتسابقين وللمدربين وأخرى للمحكمين، وأضاف الى أنه تم اختيار أعضاء اللجنة وفقا لاحتياجات اللجنة في المهام المخولة لها من مدربين ذات كفاءة عالية للمساهمة في تسهيل عمل اللجنة ، حيث وزعت خلال الورش عددا من المطويات والنشرات الخاصة بالمناظرة على جميع المشاركين.


السبيعي : التحضير المسبق هو سر الفوز في المناظرات


الدوسري : اهمية الورش التدريبية مبنية على إيصال الفنيات الخاصة بالمناظرة

 

هذا و صرح المدرب المشارك في دوري المناظرات و سفير مركز مناظرات قطر فهد مصلح السبيعي ، بان دور لجنة التدريبيتمحور حول إعداد وتدريب المحكمين والمتناظرين و مدربين الفرق عن طريق تقديم ورش عمل لهم،حيث أن الخبرة و الممارسة تساعد المدرب في تدريباته وتوجيهاته للمتناظرين ، ويعد اقبال الفرق الطلابية هذا العاممميز ، مؤكدا  بان للورش التدريبية أهمية كبيرة للمشاركين لتأهلهم للانطلاقة ، فهم بأشد الحاجة لتبادل الخبرات ومراجعة القوانين وممارسة بعض الأدوار وانشرط على اختيار المحكم يكمن بحضورهللورش التدريبية والتأكد من سلامة فهم اللائحة الأساسية للمناظرات

اما بالنسبة للمتناظر فيجب أن يتسلح بالثقافة والمعرفة قبل الأسلوب ، فالأسلوب لا قيمة له من غير محتوى معرفي، وأكد بان صفة النقد من أهم الصفات التي يحتاجها الطالب المتناظر وان فوز الفريق يعتمد على قوة الحجة والقدرة على الإقناع وتفنيد حجج الخصم، كما انه لا يوجد اخلاف ما بين دوري المناظرات باللغة العربية ودوري المناظرات باللغة الانجليزية في القوانين أما الاختلاف الوحيد يكون باللغة ألمستخدمة.

 

وفي الختام وجه السبيعي كلمة للطلبة المشاركين بأن المناظرة ليست حرب ولا صراع وانما هي خبرة تصقل الطالب وتنمي مهاراته، فالتحضير والاعداد المميز هو سر الفوز في المناظرات ، متمنيا التوفيق والسداد للجميع.

 

 

 

ومن ناحية اخرى ذكرت المساعد في كلية الطب بجامعة الكويت والمدرب المشارك في دوري المناظرات شيرين محمدي بان الورش التدريبية التي شاركت بها و نظمتهااللجنة العليا لدوري المناظرات لهذا العام لها أهمية كبيرة في تهيئة الطلبة لخوض المنافسات و تدريبهم على الطريقة الصحيحة للتناظروذلك من خلال تنظيم جولات تدريبيةتجعلهم يعيشون أجواء المناظرة ، اما بالنسبة لورش المحكمين فهي تعدهم لعمليةتقييم المتناظرينبناءا على أسسثابته ، كما تساعد الطلبة على الاطلاع على قوانين ولائحة المناظرات ، ونظرا لإقبال وحاجة الطلبة والمدربين للورش التدريبية قامت اللجنة التدربية بتقديم ثلاث ورش تدريبية في كل من الشويخ والخالدية والاداب تقدم في نفس الوقت وذلك لتسهيل عملية وصول الطلبة للورش وتحقيق الاستفادةالمطلوبة.

حيث يعتمد فوز الفريق في المناظره على عدة عناصر، منهامحتوى المعلومات وهوعباره عن كيفية طرح القضية و حلها و تفنيد  الحجج التي تعتمد على التأكيد و التعليلو التدليل و التأثير اي بمعنى تأثير الخطاب على المستمعين ،و استراتيجية الفريقكذلك والتي تتمحور حول توزيع أدوار المتحدثين، بالإضافة الى الأسلوب.

 

فالطالب المشارك بحاجة إلى ان يتحلى بثقافة عالية و ان يكون على دراية بلغة الحوار و ان يحترم الرأي الآخر بكل رحابة الصدر، و من ناحية صفات المحكم فهي الثقافة والتحلي بالصبر و الاستماعالجيد و الأهم من كل ذلك ان يكون الحياديةفي القضايا المطروحة لتحقيق العدالةبناءا على قواعد التحكيم ، مؤكدة على انالخبرة والممارسة تلعب دور كبير في كل المجالات لا سيما في مجال التدريب للمناظرات،و المدرب ذو الخبرة يستطيع ان يرشد فريقه بأن يعلمهم أصول الحوار و ان يدربهم على فنون الخطاب المطلوبه لإظهار ما لديهم من قدراتو هذا هو الهدف المنشود من الورش التدريبية.

وفي الختام تمنت من الطلبة المشاركينالاستمتاعبالأجواء الحماسية المحيطة بالمناظرات مع الاستفادة  من هذه التجارب في حياتهم العلمية ،فالفوز و الخسارة في هذي المرحلة ليست الأهم ، ولكن الاثمن هو تحقيق الهدف بالمشاركة و الاستفادة ، وشكرت بدورها اللجنة العليا لدوري المناظرات وعمادة شئون الطلبة و على رأسهم العميد د. عبدالرحيم الذياب لاختياريهاللقيام بهذا الدور متمنية ان تكون عند حسن ظن الجميع .

 

ومن جهة أخرى وضح المتناظر السابق ومدرب ورش العمل في دوري المناظرات / فهد هشام الدوسري ان اهمية ورش التدريب للطلبة والمحكمين مبنية على إيصال الفنيات الخاصة بالمناظرة بصورة سهلة وسلسة بالتطبيق ، والتعرف على الاخطاء التي من الممكن تجاوزها أثناء فترة التدريب ،مشيرا  بانالصفات المطلوبةللمدرب بان يتمتع بخلفية شاملة وواسعه من المعلومات تساعده بالتحكيم او التدريب ، وبين ان نسبة اقبال الطلبة هذا العام اكبرمقارنة بالسنوات السابقة على حضورالورش التدريبية والاستفادة منهم ، مشيرا الى ان هناك عدة أنواع للمناظرات منها البرلمان الاوربي او الامريكي او الخاص بمناظرات قطر ولكن هنا برزت جامعة  الكويت بمحاولتها لاستحداث طريقة مشتركه للغتين باللغة العربية والانجليزية.

و وجه كلمة اخيرة للطلبة المشاركين بأهمية التحلي بالشغف الذي يدفع المتناظر للتعامل مع جميع العوائق بصورة سهلة،والتعبير عنالراي دون رهبةمع تذكر مقولة الشافعي : رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock