جامعة الكويتقسم السلايدشو

الجمعية الكيميائية الكويتية تنظم المؤتمر الدولي الخامس للكيمياء تحت شعار (الكيمياء لمستقبل أفضل) في الفترة من 12-14 مارس 2018

 

 

 

 

كتبت: نادية الراشد وشريفة العبد السلام

تصوير:حسام محمدي

 

تحت الرعاية السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، تنظم الجمعية الكيميائية الكويتية مؤتمر الكويت الدولي الخامس للكيمياء 2018 (الكيمياء لمستقبل أفضل)، في الفترة من 12- 14 مارس 2018 في فندق الريجنسي، وذلك بحضور نخبة من العلماء والباحثين المتخصصين من داخل وخارج دولة الكويت كما سيشارك ممثلي ورؤساء الاتحادات العربية والآسيوية للكيمياء وأعضاء من الجمعيات الكيميائية الخليجية والعربية.

وبهذه المناسبة عقدت اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر مؤتمراً صحفياً للإعلان عن عقد مؤتمر الكويت الخامس للكيمياء، تحدث خلاله كل من: الأستاذة هدى النصار نائب رئيس الجمعية الكيميائية الكويتية، والأستاذ الدكتور حيدر بهبهاني رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر (مساعد نائب مدير جامعة الكويت للأبحاث)، ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور حسن الربيعة، ورئيس اللجنة الإعلامية الاستاذ حمدان العجمي.

بداية قالت نائب رئيس الجمعية الكيميائية الكويتية الأستاذة هدى النصار بأن الجمعية الكيميائية الكويتية تعقد وللمرة الخامسة مؤتمرها الدولي والذي يحمل شعار( الكيمياء لمستقبل أفضل) بناء على توصيات المؤتمر الرابع للكيمياء والذي حمل شعار (الكيمياء والعلوم الحياتية)، مشيرة إلى أن المؤتمرات السابقة التي عقدت وهي:  مؤتمر الكويت للكيمياء ( الكيمياء والصناعة) في الفترة من 6-9 مارس 2010، والذي أوصى بأن يعقد المؤتمر كل سنتين لما يمثله من أهمية علمية وعالمية، ومؤتمر الكويت الثاني للكيمياء تحت شعار ” الكيمياء والطاقة البديلة ” والذي عقد  خلال الفترة من 14-17 أبريل 2012، ومؤتمر الكويت الثالث للكيمياء والذي عقد تحت شعار (الصناعة البترولية والبيئة) خلال الفترة من 9-11 مارس 2014، ومؤتمر الكويت الرابع للكيمياء تحت شعار ( الكيمياء والعلوم الحياتية) والذي عقد خلال الفترة من 20-22 مارس2016.

وأكدت أ.د. هدى النصار على حرص الجمعية الكيميائية الكويتية على أن يعكس المؤتمر دور الكويت في خدمة القطاع العلمي والبحثي في مجال الكيمياء، مشيرة إلى حرص اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر على اختيار أعضاء اللجان من ذوي الخبرة والاختصاص، والتي قد أتمت استعداداتها لاستضافة هذا الحدث الذي سيقام على أرض الكويت بمشاركة نخبة من العلماء والباحثين من مختلف دول العالم.

كما أفادت الأستاذة هدى النصار أنه جرت العادة في المؤتمرين السابقين أن يكون هناك معرض مصاحب للمؤتمر فقد حرصت الجمعية الكيميائية الكويتية على  إقامة معرض مصاحب للمؤتمر الخامس لكيمياء مما يعزز من محتويات المؤتمر العلمية ويربطها بسوق العمل المحلي حيث يشارك في المعرض الجهات الراعية والحكومية والخاصة منها ( مؤسسة البترول الكويتية، معهد الكويت للأبحاث العلمية، الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، شركة العرفج، الإدارة العامة للإطفاء، الهيئة العامة للثروة الزراعية والسمكية، الهيئة العامة للبيئة، شركة تكترون، شركة اسبار، شركة العيسى، شركة ناتاسكو، الطب الإسلامي، شركة معالجة النفايات الخطرة، شركة التقدم العلمي، النادي العلمي، شركات الصناعات التحويلية، شركة صناعات البلاستيك التحويلية، شركة أشرف، شركة ابن رشد، وستكون هناك العديد من الفعاليات والمحاضرات من قبل الجهات المشاركة).

وبينت أ.النصار تزامن المؤتمر الخامس للكيمياء مع اجتماع المجلس الأعلى للاتحاد العربي للكيمياء في دورته السابعة والثلاثين حيث ستنتقل فيه رئاسة المجلس الأعلى للاتحاد لدولة الكويت، وعلى هامش أعمال المؤتمر ستكون هناك فعاليات من قبل الأمانة العامة لاتحاد الكيميائيين الخليجي حيث سيتم طرح العديد من القضايا التي تهم الكيميائيين الخليجيين والقضايا الكيميائية التي تخص الخليج العربي.

وتوجهت بخالص الشكر والتقدير لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على رعايته لأعمال المؤتمر، والشكر موصول لرؤساء لجان المؤتمر ولجميع الأخوة والأخوات العاملين لإنجاح المؤتمر، والشكر أيضا للجهات الراعية والهيئات والشركات المشاركة.

 

وبدوره أكد رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر أ.د. حيدر بهبهاني حرص الجمعية الكيميائية الكويتية الكبير على رعاية هذا المؤتمر من قبل سمو أمير البلاد، حيث يحظى المؤتمر وللمرة الرابعة على التوالي بشرف رعاية حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه،  والذي يعتبر إنجازا للجمعية الكيميائية وانعكاساً لاهتمام ودعم وتشجيع القيادة السياسية بدولة الكويت للباحثين والعلماء في المجالات العلمية وبالتحديد في مجال الكيمياء لأهميتها ودورها في مختلف مجالات التنمية والتطوير، مثمنا تلك الرعاية السامية والكريمة من سموه حفظه الله ورعاه، لهذا الحدث العلمي.

وأشار أ.د. بهبهاني إلى أن الهدف من المؤتمر هو إبراز الدور الذي يقوم به علماء وباحثي دولة الكويت في مجال الكيمياء، وإعطاء صورة واضحة للنشاط البحثي والأكاديمي فيها وخاصة فيما يتعلق بالصناعة وبجميع مجالات الحياة.

وكشف أ.د. بهبهاني أن الجمعية الكيميائية الكويتية بصدد استضافة اجتماع اتحاد الكيميائيين العرب قبل بدء فعاليات المؤتمر المزمع عقده يوم الأحد الموافق 11 مارس 2018 في فندق الريجنسي، وسيتم انتقال رئاسة الاتحاد إلى دولة الكويت، كما تم دعوة أعضاء المجلس الأعلى لاتحاد الكيميائيين العرب للمشاركة في فعاليات المؤتمر سعيا للاستفادة والتواصل العلمي والبحثي وتدعيم العلاقات العلمية بين دول الاتحاد.

وتقدم أ.د. بهبهاني بخالص الشكر للجهات الداعمة للمؤتمر وهي مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وهي مؤسسة رائدة في مجال تطوير البحث العلمي بكافة أشكاله، والشكر موصول لمؤسسة البترول الكويتية لمساهمتها في دعم المؤتمر، وكذلك وزارة الشئون الاجتماعية والعمل التي تقدم دعمها الكامل لجمعيات النفع العام، كما تقدم بالشكر لوسائل الإعلام المختلفة على التغطية الإعلامية للمؤتمر وفعالياته وإبرازه بالصورة المأمولة.

وقد أكد أن جميع ما سيقدم في هذا المؤتمر من تنظيم كوادر وطنية، مشيدا بجهود تلك الكوادر الوطنية الكويتية التي سعت إلى تنظيم مؤتمر دولي لرفعة اسم الكويت عاليا.  

 

ومن جهته قال رئيس اللجنة العلمية الدكتور حسن الربيعة أن تنظيم مثل هذه المؤتمرات يعتبر فرصة لإبراز دور الكيمياء والكيميائيين في المجتمع من نواحي مختلفة، لافتا إلى أن اللجنة العلمية للمؤتمر حرصت على استقطاب نخبة من العلماء والباحثين المتخصصين الدوليين من داخل وخارج دولة الكويت ورؤساء الاتحادات وأعضاء الجمعيات الكيميائية الخليجية والعربية في مجال الكيمياء، مبينا أنه من المتوقع مشاركة حوالي 250 عالم وباحث من خارج وداخل الكويت، حيث أن هناك مشاركات عدة من 25 دولة.

وأكد د. الربيعة على أهمية المشاركات الكبيرة في المؤتمر من خلال المؤسسات العلمية والبحثية والأكاديمية بالكويت مثل جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ومعهد الكويت للأبحاث العلمية، والتي تعطي صورة مشرفة لدولة الكويت، موضحا أن هذا التمايز والتنوع من هذه الدول يعطي إثراء وتنوعا لهذا المؤتمر للحصول على ثقافات مختلفة في هذا المجال.

وبين د. الربيعة أن موضوع المؤتمر يستمد أهميته من خلال ما سيطرحه من محاور وأوراق عمل، مشيرا إلى أن المؤتمر سيوفر فرصة للمشاركين لتبادل الأفكار الجديدة والمعلومات، حيث سيشمل البرنامج محاضرات وعددا من الملصقات المقدمة من الباحثين والعلماء، داعيا جميع الأوساط الأكاديمية والباحثين والعلماء في ميادين الكيمياء والعلوم الحياتية لحضور المؤتمر الذي سيتيح الفرصة للمشاركين للالتقاء بالعلماء، مضيفا أن القائمين على المؤتمر يتطلعون إلى جعل هذا المؤتمر حدثاً تاريخيا علمياً وثقافياً على حد سواء.

وأشار د. الربيعة إلى محاور المؤتمر وهي:

المحور الأول: الاتجاهات المستقبلية في تعليم الكيمياء

  1. أساليب تطوير كفاءات تدريس الكيمياء
  2. الأساليب الحديثة في تعليم الكيمياء
  3. الأساليب الحديثة في أداء التجارب المخبرية

المحور الثاني: الكيمياء الصناعية المستدامة

  1. موارد الطاقة التقليدية والطاقة البديلة
  2. . تطورات الكيمياء في صناعة النفط والغاز
  3. الكيمياء الخضراء وإدارة المخلفات
  4. تطورات الأجهزة التحليلية

المحور الثالث: كيمياء المواد المتقدمة

  1. كيمياء مواد النانو والمواد المركبة
  2. كيمياء المواد القابلة للتحلل البيولوجي
  3. كيمياء المواد الطبية

 

وذكر د. الربيعة أن اللجنة العلمية للمؤتمر استقبلت ما يقارب (160) ورقة علمية من (25) دولة، و(120) بوستر، وسيكون هناك (36) محاضرة علمية، مشيرا إلى أنه ستعقد محاضرة في الجلسة الافتتاحية في اليوم الأول للأستاذة الدكتورة نورية العوضي مدير عام الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جوده التعليم سابقا، مشيرا إلى أنه قد تم التنسيق مع مدارس المرحلة الثانوية في وزارة التربية على زيارة طلبة المدارس إلى فعاليات المؤتمر لتشجيعهم على حب الكيمياء وتخصص العلوم الكيميائية في المرحلة الجامعية حيث سيتم عقد محاضرة علمية باللغة العربية تحت عنوان تطبيقات تقنية الواقع المعزز في تعليم وتعلم المواد العلمية من قبل أكاديمي كويتي الدكتور عبد الله الفيلكاوي إلى جانب التنسيق مع جامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب لإقامة زيارات مماثلة لفعاليات المؤتمر على مدى ثلاثة أيام.

وبدوره قدم رئيس اللجنة الإعلامية الأستاذ حمدان العجمي التهنئة إلى حضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهد الأمين حفظهما الله ورعاهما، والشعب الكويتي بمناسبة الأعياد الوطنية للبلاد.

وأشار العجمي إلى أن الافتتاح الرسمي للمؤتمر سيكون بحضور وزير التربية ووزير التعليم العالي الأستاذ الدكتور حامد العازمي، وذلك في تمام الساعة العاشرة من صباح يوم الاثنين الموافق 12 مارس 2018، ويستمر على مدى 3 أيام متتالية إلى يوم الأربعاء 14 مارس 2016 حيث ستعقد الجلسة الختامية للمؤتمر وإعلان التوصيات التي نأمل أن تحقق الهدف المنشود من إقامة المؤتمر، موضحا أن جدول أعمال المؤتمر سيبدأ يوم الأحد الموافق 11 مارس 2018 والذي سيخصص لاستقبال الوفود والتسجيل للمشاركين في المؤتمر من داخل وخارج الكويت من الساعة الخامسة إلى الثامنة مساء في فندق الريجنسي.

  وتقدم العجمي باسم اللجان العاملة للمؤتمر بالشكر والعرفان لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، على تفضله بالرعاية الكريمة للمؤتمر وفعالياته، وإلى جميع الجهات التي ساهمت في دعم وتنظيم وإنجاح المؤتمر الذي يعد واجهة مشرفة لدولة الكويت والجهات الراعية للمؤتمر وهي: (مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، ووزارة الشئون الاجتماعية والعمل، ومؤسسة البترول الكويتية)، متوجها بالشكر كذلك لجميع اللجان العاملة في المؤتمر، ولجميع الجهات التي شاركت في دعم وتنظيم تلك الفعاليات، ولوسائل الإعلام المختلفة على تغطية فعاليات وأعمال المؤتمر.

ولمزيد من المعلومات يرجى متابعة الموقع الخاص بالمؤتمر  http://www.kcc2018kw.com

وحساب الانستقرام والتويتر علىKUWAIT_CHEMICAL_SOCIETY@

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock