جامعة الكويتقسم السلايدشو

قسم علوم المعلومات بكلية العلوم الحياتية نظم ندوة بعنوان “تبي حياتك تكون أحلى”

كتبت:حصة النصرالله
تصوير: علي أشكناني

نظم قسم علوم المعلومات في كلية العلوم الحياتية بجامعة الكويت ندوة بعنوان ” تبي حياتك تكون أحلى”، حاضر فيها الموجه والمدرب في علوم العافية الجسمانية والنفسية الشمولية أحمد النجار، وذلك في المسرح الروماني المبنى الجنوبي بكلية العلوم الحياتية- مدينة صباح السالم الجامعية.

وبين النجار أن الهدف من هذه الندوة هو توعية الطلاب بالعديد من الأمور التي يجب أن تتوفر لدى الإنسان حتى يمكنه أن يعيش بكل عافية وحياة طيبة وكريمة تملؤها الراحة والسعادة.
وقال النجار: ” إنه للوصول إلى هذه الصورة يجب أن نسأل أنفسنا بعض الأسئلة، مثل:هل نعرف كيف نتعامل مع أفكارنا ومشاعرنا؟ هل نعرف كيف نتصرف مع أنفسنا عندما نحزن؟ أو عندما نقلق؟ أو عندما نغضب؟ أو بكل بساطة حينما لا نشعر بالرغبة بعمل أي شيء؟ هل نشعر أحياناً بأن قليلاً من يفهمنا؟ما تعريفك للنجاح؟ وكيف يمكننا أن نصل إليه وبأقل جهد ممكن؟”.

وتطرق النجار إلى مدى تأثير استخدام التكنولوجيا على العافية الجسمانية والنفسية سلبياً وإيجابياً، موضحاً كيفية استخدام التكنولوجيا لتحسين العافية لحياة أفضل؛ وذلك عن طريق الانتباه إلى الأمور الآتية: التعرض لأشعة الشمس ولو لبضع دقائق، والمشي في الهواء الطلق، والتواصل الاجتماعي الصحي السليم، إضافة إلى الانتباه إلى كل ما نتناوله من غذاء مادي ومعنوي مثل ما نشاهده ونقرؤه ونستمع إليه باستمرار من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

وأضاف أن من أهم الأمور التي تسهل الحياة اليومية هو الالتفات إلى حالة قلب الإنسان الباطنية منذ بداية اليوم، وتهيئة نية طيبة للنفس وللآخرين حين الاستيقاظ وقبل الخلود إلى النوم، منبها إلى أن ما نشاهده على وسائل التواصل الاجتماعي له تأثير كبير على عافية الإنسان في جسمه؛ فلذلك من المهم جداً الانتباه إلى ما يتم تغذية أذهاننا به عند الاستيقاظ من النوم أو قبل الخلود إلى النوم.

ومن جانبها ذكرت د. زهراء معرفي من قسم علوم المعلومات بكلية العلوم الحياتية أن استخدام التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي له تأثيرات إيجابية وسلبية على حياتنا، فمن الأمور الإيجابية توسع أبواب المعرفة؛ فلم يعد العلم مقتصراً على الحضور في قاعات الجامعات والمدارس، ولكن أصبحنا نستطيع أن نتعلم من أشخاص لم نتقابل معاهم ويقطنون في أماكن بعيدة، لافتة إلى أن التكنولوجيا سهلت علينا متابعة الأحداث والتواصل مع الأهل والأصدقاء ومعرفة الكثير عنهم وغيرها من المزايا التي يصعب حصرها.

وأشارت د. معرفي أنه من المهم التركيز على سلبيات التكنولوجيا قائلة “حياتنا أشبه بشريط سريع للحكايات والأحداث التي نشاهدها على السوشيال ميديا فتأثيرها النفسي يفرض علينا مشاعر سلبية لا داعي لأن نعيشها فتؤثر في جودة حياتنا”.

وفي الختام شكرت الدكتورة زهراء معرفي المحاضر أحمد النجار على محاضرته المتميزة والتي لاقت تفاعلاً كبيراً من الحضور، وتم فتح باب النقاش والأسئلة وتم تكريم المحاضر أحمد النجار تقديراً لما قدمه من نصائح وخبرات تعود بالفائدة على الطلاب والحضور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock