أبحاث علميةقسم السلايدشو

CLIL أفضل حل لتوفير تعلّم ممتع و فعّال للغة الإنجليزية.

ما هو التعلم التکاملي للغة والمحتوى (CLIL)، ولماذا هو فعال وكيف يتم استخدامه في منصات تعلم اللغة الإنجليزية عبر الإنترنت؟

يعد التعلم التکاملي للغة والمحتوى (CLIL) أحد الأساليب المستخدمة في تعلم اللغات الأجنبية. حيث يتم تدريس كل مواد المدرسة بلغة أجنبية، خاصةً اللغة الإنجليزية. وكما هو واضح من الاسم، فإن هذه الطريقة تتضمن توجّهين: يكتسب الطلاب قاعدة معرفية في موضوع معين (على سبيل المثال الجغرافيا والتاريخ وعلم الأحياء) وفي نفس الوقت يطورون مهاراتهم في اللغة الإنجليزية.

نشأ هذا النهج وبدأ يتطور سريعاً في أوروبا كرد فعل على أساليب تعلم اللغة الإنجليزية غير الفعالة التي كانت سائدة في الثمانينيات والتسعينيات، والتي لم تكن قادرة على تعليم اللغة الإنجليزية بما يكفي ليتمكن الشخص من التواصل في الحياة اليومية.

ما الذي يجعل أسلوب التعلم التکاملي للغة والمحتوى فعالاً؟
يتم حالياً ممارسة أسلوب التعلم التکاملي للغة والمحتوى في الكثير من مدارس التعليم العام في أوروبا ويلقى استحسان الطلاب وأولياء أمورهم على حدٍّ سواء. وقد أثبت هذا الأسلوب بالفعل أنه طريقة فعالة لتعلم اللغة الإنجليزية واكتسب الكثير من الشعبية والثقة بين المعلمين.

يقول الباحثان وولف1 و دالتون بافر2 أن سر فعالية هذا النهج في التعليم تكمن في العوامل الرئيسية التالية:

أولاً، الانغماس في بيئة لغة أجنبية حقيقية حيث تكون اللغة الإنجليزية بمثابة وسيلة تعليمية وليس الهدف المراد الوصول إليه.

ثانياً، يساعد استخدام مواد أصلية وموثوقة في استقبال المعلومات اللغوية بشكلٍ أفضل.

ثالثاً، يسمح وجود معلم من أهل اللغة بتحسن كبير في مهارات المحادثة باللغة الإنجليزية وكفاءة التواصل.

تظهر الأبحاث أن الطلاب الذين يتعلمون اللغة الإنجليزية باستخدام طريقة التعلم التکاملي للغة والمحتوى (CLIL) يكونون أكثر تحفيزاً وأفضل في التعامل مع الصعوبات اللغوية والأكاديمية، ويكون أدائهم أفضل في المواد الدراسية الأخرى.

كيف يتم استخدام أسلوب التعلم التکاملي للغة والمحتوى في منصات التعلم الالكتروني
تستخدم منصة نوفاكيد الإلكترونية لتعليم اللغة الإنجليزية أسلوب التعلم التکاملي للغة والمحتوى كأداة التعليم الرئيسية في دورات Time2Talk و Virtual Explorer، بالإضافة إلى استخدامها في بعض دروس المستويات الرئيسية . اعرف أكثر عن برامج نوفاكيد التعليمية بزيارة الموقع الإلكتروني.

تتيح الدروس التي تم تطويرها باستخدام هذا النهج للطلاب الانغماس في مناقشات حول الموضوعات الأكثر أهمية وإثارة للاهتمام: تاريخ العالم وقضايا البيئة والظواهر البشرية الغامضة، وكذلك التعرّف على أهم عباقرة الماضي والعقول المبدعة في الوقت الحاضر.

كيف يتم إجراء النقاشات؟ باللغة الإنجليزية بالطبع! إن مدرسي نوفاكيد هم من أهل اللغة، وتخلق المنصة الإلكترونية المطورة خصيصاً جميع الظروف اللازمة لتمكين عملية “الانغماس” الكامل في موضوع النقاش والتفاعل النشط خلال الدرس بأكمله.

“إن الذي يميز استخدام أسلوب التعلم التكاملي للغة والمحتوى في نوفاكيد هو أنه تفاعلي وتوضيحي. يحتوي كل درس على كلمات ومجموعة من التركيبات المعجمية التي يتعين على الطلاب استخدامها أثناء جولاتهم ثلاثية الأبعاد أو المناقشات مع المعلم. بالإضافة إلى أن “المنصة التفاعلية وتقنية الواقع الافتراضي تجعل هذه العملية التعليمية ممتعة وتفاعلية”، كما تقول ايمي كروليفيتسكايا، رئيسة قسم تطوير المناهج التعليمية في نوفاكيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock