التطبيقيقسم السلايدشو

الخضري لـ «أكاديميا»: الاختبارات الورقية المؤشر الحقيقي لقياس التفوق

أشاد بإجراءات وزارة التربية لأداء الاختبارات الورقية

 

أطالب «التطبيقي» بعودة الطلبة إلى مقاعدهم الدراسية بالفصل الصيفي وإجراء الاختبارات الورقية في الفصل الدراسي الثاني

واستغرب وصول أعداد الطلبة المنازل المتقدمين لاختبارات الثانوية العامة إلى 12 ألف طالب وطالبة

الاختبارات الورقية معالجة للتفوق الوهمي الذي أفزته جائحة «كورونا»، جراء الاختبارات «أونلاين

أكاديميا| وزارة التربية – التطبيقي – خاص

أشاد أمين سر رابطة أعضاء هيئة التدريس للكليات التطبيقية د. بدر نادر الخضري بإجراءات وزارة التربية لأداء الاختبارات الورقية لطلبة الصف الثاني عشر، مشيراً إلى أن الوزارة تعمل على قدم وساق لتهيئة الأجواء أمام لأداء الاختبارات الورقية على أكمل وجه دون حدوث أي مكروه لهم.
وقال الخضري في تصريح خاص لـ «أكاديميا» إن وجود 6 طلاب داخل لجنة الاختبار في اختيارات الثانوية العامة يتبادلون وعليهم 6 مراقبون هو أمر جيد، ويشعرنا بمدى حرص وزارة التربية على ابنائها الطلبة، وعلى تطبيق الوزارة أعلى معايير ومستوى الأمن والسلامة لصحة الطلبة.
وأكد الخضري بأن الاختبارات الورقية هي المقياس الحقيقي لمعرفة مستوى الطلبة ونتائجهم، مشيراً إلى ان الاختبارات الورقية تبين التفوق الحقيقي للطلبة، أما اختبارات «الأونلاين» فهي مؤشر للتفوق الوهمي.
واستغرب الخضري تزايد أعداد الطلبة المنازل المتقدمين لاختبارات الثانوية العامة الذين تجاوز عددهم 12 ألف طالب وطالبة، متسائلاً كيف يمكن تقييم كل هذه الأعداد من الطلبة عبر الاختبارات «أونلاين»؟!، مؤكداً على أن الاختبارات الورقية هي معالجة للتفوق الوهمي، الذي أفزته جائحة «كورونا»، بسبب اجراء الاختبارات «أونلاين».
وشدد الخضري على أهمية إجراء الاختبارات الورقية وعدم السماح إلى أصوات تضر بمصلحة الكويت وابنائها عبر تخريج أجيال غير مؤهلة علمياً في تخصصاتهم، لافتا إلى أن ادعاءات البعض بأن الاختبارات الورقية قد تضرر بطالب هو أمر غير صحيح، فالطالب يدرس ويتعلم ويمتحن 11 سنة بالمدرسة ولم يتغير من الأمر شيء.
ودعا الخضري إدارة الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب إلى اتخاذ قرار بأن تكون الدراسة الحضورية بالفصل الصيفي للمقررات العلمية والتطبيقية التي أقل عدد الطلبة فيها عن 30 طالباً، على أن تستمر الدراسة عن بالتعليم عن بُعد، في بقية المقررات النظرية والشعب الدراسية التي يوجد بها أكثر من 30 طالباً.
ولفت إلى امكانية إجراء الاختبارات عبر «الأونلاين» بالفصل الدراسي الثاني بداخل القاعات في الكليات والمعاهد «التطبيقي»، عن طريق الحضور بالقاعات الدراسية، كما فعلت جامعة الكويت مع في الاختبارات السابقة واختبارات القدرات الأكاديمية،
وأشار الخضري إلى أن العديد من الطلبة سيتخرجون من معاهدهم وهم لم يعرفون مواقع كلياتهم ومعاهدم في «التطبيقي»، ولا يعرف وجوه الأساتذة الذين درسوا لهم أو حتى زملائهم في الدراسة، وهو أمر يؤسف.
وشدد الخضري إلى ضرورة ان توفر «التطبيقي» أجهزة الحاسب الآلي اللازمة لأداء اختبارات داخل الكليات، لافتاً إلى وجود العديد من التجارب النجاحة والتي يجب وضعها في الاعتبار، من أبرزها الاختبارات الأكاديمية بجامعة الكويت، وكذلك تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة في اجراء الاختبارات «أونلاين» عن طريق حضور الطلبة لمقار الجامعات والكليات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock