كتاب أكاديميا

جاسم حسن يكتب نصائح للتعليم عن بعد

نصائح للتعليم عن بعد
أتذكر عندما استخدمت تطبيق تيمز لأول مرة في 2017 وحاولت اقناع بعض الزملاء باستخدامه لم يكن الأمر سهلا وحاول البعض منهم استخدامه ثم توقف لأنه لم يكن مجبرا وكان يفضل الطرق التقليدية للاجتماع أو التدريس، قد لا أتفق معهم ولكن في نفس الوقت لا ألوم البعض لأنه طالما لم تكن هناك حاجة ملحة للتغيير فلماذا يخوض التجربة ويدخل في دوامة تعلم مهارات جديدة، إلا إذا كان يحب التحدي ويسعى دائما للتطوير والتغيير، فالتغيير إما أن تسعى إليه باختيارك أو يفرض عليك ويصبح واقعك الجديد، كما حصل بعد جائحة كورونا وصار الكل مجبرا على استخدام تطبيق تيمز للتواصل مع الطلبة والزملاء ولإنجاز العمل عن بعد، ولكن هل يكفي أن يعرف الطالب والمعلم كيف يستخدم تيمز لينجح في التعليم؟
برأيي أن التميز ليس سوى أداة جديدة من أدوات التعليم، وهذا يعني أن مستخدم الأداة يستطيع أن يطوع هذه الأداة ويجعلها فعالة في عملية التعليم، وذلك بأن يتعلم ويتقن استخدامها ويتابع التطورات التي تجري على البرنامج ويعرف كيف يوظفها جيدا في التعليم، فنسخة تيمز المستخدمة في بداية الجائحة والذي تدرب على استخدامه المدرسين والطلبة تختلف عن برنامج التيمز الحالي في 2021 والذي أضيف عليه الكثير من التغييرات بناء على حاجة المستخدمين.
الوضع لن يعود لما كان عليه قبل جائحة كورونا، وستدخل التكنولوجيا بقوة في عملية التعليم حتى بعد انتهاء الجائحة بإذن الله، ولأن تطبيقات الكمبيوتر في تغيير مستمر وسريع أرى من الأفضل تدريب المستخدمين بطريقة غير تزامنية وخصوصا أن عدد المستخدمين كبير جدا، فالتدريب الغير متزامن يتم بتسجيل تلك المحاضرات بطريقة احترافية وتجزئتها لأجزاء قصيرة ويكون هناك تقويم واختبار بعد كل جزء، وبذلك تستطيع تدريب عدد أكبر بوقت أقل وبطريقة فعالة، إضافة لذلك سيكون للمتدرب الحرية في مشاهدة الفيديوهات في الوقت الذي يناسبه ويستطيع أن يعيد مشاهدته، ويمكن إضافة تسجيلات جديدة للتحديثات التي طرأت على البرنامج.
التحديات التي تواجه المدرس أو المدرب:
لا شك أن التدريب عن بعد يختلف عن التدريب في الفصل، والأساليب التي كانت تنجح في الفصل قد لا تنجح في التدريب في الفصل، لذا سأعرض بعض تلك التحديات وأقدم بعض الاقتراحات:
أولا – الحالة الذهنية
لأن التعليم عن بعد لا يتطلب ترك المنزل، ترى بعض المعلمين والطلبة حالته الذهنية لا تفرق بين المنزل والفصل، حتى وصل الحال عند بعض الطلبة بحضور الدرس عن طريق تيمز وهو متمدد في فراشه، سواء كنت معلم أو طالب من الأفضل أن تستعد ذهنيا وتفصل منطقة التعليم عن المنزل وأن يكون التدريس بغرفة منعزلة أو تضع قاطع خلفك، ومن الأفضل أن تعطي المشاركين تمرين يقومون به قبل أن تبدأ لتهيئتهم لدخول جو التعليم.
قبل كل محاضرة أسأل نفسك ما ذا تريد أن تنجز وماذا تريد من المشاركين أن يستفيدوا، وركز على المشاركين أكثر من استخدام التكنلوجيا
ثانيا – التفاعل
التعليم التقليدي بإمكانك رؤية وجوه الطلبة وتجاوبهم مع المادة ولكن الأمر أصعب في التعليم عن بعد خصوصا عند عدم استخدام الكاميرات فلا ترى الوجوه والتفاعل، ولزيادة التفاعل أخبرهم في البداية أنك ستطلب مشاركتهم وستنادي الأسماء عشوائيا واطلب منهم رفع اليد والمشاركة، بعض الدراسات تقول بأنه عليك أن تتفاعل معهم كل 3 أو 5 دقائق بحد أقصى.
من أساليب المشاركة يمكنك استخدام الفورم Form للتصويت على اقتراح أو سؤال عن الموضوع الذي تحدثت عنه، اطلب من المشاركين أن يشاركوا أو يجيبوا على سؤال إما باستخدام الميكروفون أو التفاعل في ال Chat وأن يتحدثوا بينهم، في نهاية المحاضرة يمكن أن تجري مسابقة بينهم وتستخدم موقع Kahoot لتضفي نوع من المرح خلال التعلم.
من الممكن أن تتواصل معهم قبل المحاضرة وبعد المحاضرة بأن ترسل لهم استبانة أو مقالة أو رابط لفيديو مرتبط بموضوع الدرس.
ثالثا – استثمر بالميكروفون
الصوت غير الواضح يتسبب بصعوبة التواصل بين المعلم والمشاركين، لذا من المهم جدا الاستثمار في ميكروفون جيد، وأنا لا أطلب منك أن تشتري أغلى ميكروفون ويكفي أن تشتري ميكروفون USB، قد يسأل البعض ماذا عن الميكروفون المتوفر في الكمبيوتر المحمول أو الذي يأتي مع الكاميرة؟ أنا لا أحبذ استخدامهم لأن الصوت غالبا سيء وأحيانا يكون هناك صدى، سمع أحد الأصدقاء نصيحتي وساعدته في شراء ميكروفون USB وبسعر معقول جدا، وأخبرني بأن الفارق كبير جدا وحصل على اطراء المشاركين بسبب جودة الصوت، ابحث في قوقل عن أنواع الميكروفونات وستحصل على اقتراحات ممتازة.
رابعا- الانترنت
تأكد من سرعة الانترنت لديك في المنزل وذلك بالاشتراك مع شركة تقدم خدمة جيدة، وإذا كنت تشترك بشبكة محلية في المنزل وتشترك مع الآخرين في المنزل أخبرهم بأنك ستقوم بالتدريس في وقت محدد وأطلب منهم عدم الاستخدام الثقيل للأنترنت كأن يتم استخدامه في الألعاب أو مشاهدة الأفلام على الأقل خلال وقت المحاضرة، وذلك لكي لا يصبح التواصل بطيء وأحيانا يتقطع الصوت ويصبح التواصل صعب جدا.
خامسا – اقلب الفصل
منذ سنوات كتبت مقالة عن الفصل المقلوب وهي باختصار أن تكون المحاضرة خارج الفصل (مسجلة مسبقا) بينما التمارين والممارسة تكون في الفصل، ومع تطور التكنلوجيا بات الأمر سهلا جدا وبإمكانك القيام بذلك بسهولة، فمثلا باستخدام الباوربوينت يمكن تسجيل المحاضرات ومشاركتها في Microsoft Stream أو YouTube ، تسجيل محاضراتك مسبقا يمكن الطلبة من مشاهدتها في الوقت المناسب وإعادة مشاهدتها أكثر من مرة، ويمكنك استغلال وقت المحاضرة في متابعتهم في حل التمارين أو تطبيق ما تعلموه وتوضيح النقاط لهم، وكذلك يمكنك مشاركة فيديوهات لمحاضرين آخرين ودوليين للاستفادة من خبرات خارجية.
بعد تطبيق الفصل المقلوب ستستمع للمشاركين أغلب الوقت وترى تفاعلهم مما يمكنك معرفة مدى استيعابهم لما تعلموه ومساعدتهم في فهم الأمور التي استشكلت عليهم والتركيز عليها.
سادسا- التكنولوجيا
عدم معرفة ما يمكن أن تقدمه التكنولوجيا سيحرمك من ميزات تسهل عملك وتزيد انتاجيتك، لذا عليك التعلم جيدا على استخدامها بشكل فعال والاستفادة من امكانياتها، ولأن التكنولوجيا متطورة باستمرار وبشكل سريع عليك أن تجدول وقت للتعلم بشكل اسبوعي على الأقل ومتابعة كل ما هو جديد، فعلى سبيل المثال في بداية الجائحة لم يوفر برنامج تيمز خاصية إنشاء الفرق كما هو في تطبيق Zoom ولكن النسخة الجديدة توفر تلك الميزة وصار بإمكانك تقسيم الطلبة إلى فرق وإعطاء كل فريق مهمة مختلفة، وبعدها يمكنك الدخول على كل فرقة ومحاورتهم على حدة، اذا كان لديك 15 طالب تستطيع انشاء ثلاث فرق في كل فريق 5 طلبة مما يسهل الحوار بينهم، تطبيق تيمز أضيفت عليه تغييرات رئيسية كثيرة منذ 2017 وحتى 2021 وتطلب مني متابعة وتعلم كل ما هو جديد باستمرار، آخر التغييرات التي أضيفت إلى التطبيق هي طريقة عرض الباوربوينت الجديدة والتي ستمكنك من رؤية المحادثة مع المشاركين، في السابق كنت أقوم بخدعه وجعل العرض لا يأخذ الشاشة بالكامل لأتمكن من رؤية تطبيق التيمز وما يجري.
يجب ألا تتوقف عن تعلم كل ما هو جديد وتطوير نفسك باستمرار وعليك متابعة بعض قنوات اليوتيوب لأشخاص يقدمون تلك المعلومات باستمرار، ويمكنك اجراء بحث بسيط في الانترنت واختيار القنوات التي تناسبك لمتابعتها، كذلك أنصحك بدخول موقع مايكروسوفت لتستفيد من الدورات التي تقدمها مجانا للمعلمين والطلبة وتطور مهاراتك
https://www.microsoft.com/ar-sa/education/educators

جاسم حسن
أول مدرب معتمد من مايكروسوفت في الكويت
YouTube: Q80trainer

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock