أبحاث علميةأخبار منوعةقسم السلايدشو

الكوت: “إرتفاع أعداد الطلبة في القاعات التدريبية بنظام التعليم عن بُعد يُضعف جودة التعليم ويؤثر سلباً على المُخرجات”.

صرّح أمين سر رابطة أعضاء هيئة التدريب م.يوسف كاظم الكوت أنَّ إرتفاع أعداد الطلبة في القاعات التدريبية من خلال نظام التعليم الإلكتروني يُضعف جودة التعليم ويؤثر سلباً على المُخرجات التدريبية ، وقد تطرّقنا خلال الفترة السابقة إلى العديد من المعوقات التي من المتوقع أن تواجهنا وسعينا لإيجاد حلول لها مثل تحسين البنية التحتية الإلكترونية وتطوير بيئة التعليم عن بُعد وتوفير برامج مُناسبة عملياً مع حصر أعداد الطلبة في الفصل الواحد بما يتوائم مع إطار العملية التدريبية.

وأشار الكوت إلى دراسة تطرق لها د.لورنس تومي أستاذ التربية في جامعة روبرت موريس ودوغلاس نيلسون والتي تشير إلى أنَّ أعداد الطلبة في الفصول الإفتراضية يجب ألا تتجاوز 18 طالب في القاعات التدريبية حيث يسمح الوقت أثناء فترة المحاضرة بمتابعة الطلبة المُتدربين من خلال تقديم المعلومات اللازمة واستقبال استفسارات المُتدربين والرد عليها وبذلك نكون قد حافظنا على اكتمال اطار العملية التدريبية رغم استخدام الفصول الإفتراضية.

وختم الكوت حديثه بتوجيهه رسالة لوزير التربية د.علي المُضف مفادها بأنّه حتى نتفادى فشل العملية التدريبية عن بُعد ونوفر للطلبة نفس الفرص يتوجب الإيعاز للجهات المعنية بالإلتزام بتقليل أعداد الطلبة المُتدربين في القاعات الإفتراضية وتوفير بيئة محاكاة فعالة ومحفزة تحوي أحدث تقنيات الاتصالات الصوتية والمرئية المتزامنة ثنائية الاتجاه تحقق المستويات المرغوبة من تفاعل المشاركين التي تعتبر ضرورية لتقنية التعليم عن بُعد الفعالة ، وذلك حرصاً على جودة التدريب والتعليم والمخُرجات ولتحقيق مستوى عام عالٍ من الرضا عن الوضع التعليمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock