كتاب أكاديميا

فهد صالح المطيري يكتب: ضرورة تحويل قسم الإعلام إلى كلية

بعد كثرة أعداد الطلبة والطالبات المتوجهين إلى اختيار تخصص الإعلام حسب رغباتهم ارتفع

معدل طلبة الإعلام سوا ًء كتخصص رئيسي أو مساند عن السابق وخاصة أن تخصص الإعلام يتفرع لثلاث شعب فيجب أن يتحول قسم الاعلام التابع لكلية الأداب إلى كلية مستقلة لتخصص الإعلام فقط .

بعد مرور أكثر من 25عام من إنشاء قسم الإعلام في جامعة الكويت فيجب أن يتم إنشاء كلية خاصة لتخصص الإعلام , و أعتقد أن الوقت الحالي في المباني الجديدة في جامعة الشدادية

وامكانياتها قد تساعد و تُسهل إنشاء كلية إعلام مستقلة حيث أن إنشاء كلية لتخصص الإعلام يساعد على استقلالية القسم وتطوره بما يفيد الطلبة الدارسين للتخصص ذاته أو المساند , بعد انتقالنا إلى الحرم الجامعي الجديد بمدينة صباح السالم الجامعية أو الشدادية شاهدت إمكانيات مالية وبشرية ومكانية غير محدودة مثل الاستيديوهات التي تفيد الطلبة في مقرراتهم الدراسية فمن السهل التحول إلى كلية مستقلة للإعلام بدون عقبات مالية أو مكانية .

حيث أن عدد أعضاء هيئة التدريس في تخصص الإعلام تجاوز 30عضواً وعدد الطلبة والطالبات في ازدياد و من المتوقع في السنوات القادمة أن يصبح العدد أكثر من الحالي لذلك لابد من التوسع

من قسم إلى كلية لخدمة عدد أكبر من الطلبة والطالبات , لافتاً أن الكثير من الدول العربية يدرس تخصص الإعلام في كلية مستقلة بذاتها , وهنالك الكثير من الطلبة الخريجين الراغبين في استكمال الدراسات العليا لتخصص الإعلام مما سيساهم في تشجيع الطلبة لإستكمال دراستهم في دولة الكويت بدلاً للحاجة إلى السفر للخارج لإستكمال الدراسات العليا وتوفيراً لميزانية الدولة , لذلك إنشاء كلية يسهل عملية إستكمال الدراسات العليا للخريجين من قسم الإعلام مما يعود بالنفع لدولة الكويت بتخريج كوادر شبابية إعلامية قادرة على تحقيق الطموحات المراد تحقيقها .

فهد صالح المطيري

جامعة الكويت – قسم الإعلام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock