كتاب أكاديميا

أ. مريشد المطيري يكتب: أزمة التعليم (كورونا) والمجالس التربوية – فرص مخبأة

‏قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم (نعمتان مَغبون فيهما كثيرٌ من الناس؛ الصحة والفراغ)
‏رواه البخاري

‏واي فراغ نعيشه اليوم قد لا يتكرر فهي محطة ستنتهي بإذن الله
‏أعلل النفس بالآمال أرقبها
‏ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل
‏ما أجمل الامل به تطيب الروح ويصفى كل بال مهموم ٍ
‏الأمل بالعودة للحياة وانتهاء الكرب بفرج من الله العزيز القدير

‏مع هذا الأمل واليقين لابد ان نتجهز لعودة الحياة ‏المدرسية فالانقطاع وفتراته الطويلة اثارة وان كانت مجهولة فإنها بلا شك غير محمودة

‏الواجب من كل ولي امر ان يحرص على استمرار العلم والتعلم في المنزل وإن كان بشكل محدود، ‏ان عدم ممارسة المهارات المكتسبة في البيئة المدرسية كالفهم والتحليل والحفظ وغيرها هو اضعاف لها وتراجع مستوياتها

‏بعيدا عن قرارات وزارة التربية وظروف العوده وما تحدده السلطات الصحية
‏ فإن وضع منهج منزلي للطالب ضرورة قصوى ‏وهو عمل سهل التنفيذ في ظل التوافر الكبير لمصادر المعرفة وطرق التعلم المختلفة

‏وأعظم منهج تعليمي ووجداني هو كتاب الله الكريم اما بحفظ سورة او تفسير آياته وتدارس سير الانبياء والصحابة فبهذا نزرع قيم عظيمة للتعليم وابراز اهميته في نفوس ابنائنا

‏ قال تعالى: ﴿ الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾

‏ودمتم بود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock