كتاب أكاديميا

أبرار القطان تكتب: وصايا لابنتي التي لم تأتِ بعد

وصايا لابنتي التي لم تأتِ بعد،

وصايا تمنّيت لو أنني تعلمتها مُبكّراً ..

 

جميلتي

صورتك في المرآة قد تكون مشوّهة بأوهام الجمال التي وضعتها معايير الصيحات المؤقته، إياكِ أن تري نفسك من خلالها، سأكون أنا مرآتك التي ترى كل ما تحملينه من آيات الجمال وحسن التقويم.

 

عزيزتي

في ميادين الحياة كوني مثيرة للإهتمام، ومثيرة للجدل، ومثيرة للإعجاب، كوني مثيرة لكل شيء إلا أن تكوني مثيرة للشفقة أو مثيرة الضحك.

 

رائعتي

كوني على قدر من المسؤولية لتعلمي بأن تخصصك الدراسي ومستقبلك الوظيفي واختيارك لشريك حياتكِ ليس من شأني أبداً ، إلا أذا أردتِ إشراكيَ فسأبدي رأيا محايداً بالمشورة والنصح.

 

حبيبتي

لستِ مجبرة على العيش في منظومة قوانينٍ لا تنطلي إلا على زمني، واعلمي بأني لن أحاول أن أُشكّلك نُسخة مستنسخة مني، واختلافكِ عنّي وعن تصوراتي لن يُزعجني ، فاسلكي طريقك الجديدة حُرّةً وأطلعيني عليها باستمرار ..

 

صغيرتي

أنتِ بعيدة كل البعد عن الماضي الذي لم تَشهديه، لا تعودي إليه أبدا ولا ترجعي لأمجاده بل اصنعي أمجادا جديدة تخصّ مستقبلك، عليكِ باسمكِ الأول، لأن اسمك الأخير لم يكُن من صنعكِ ولا من صنعنا.

 

جميلتي

الحب من طرف واحد وهم ، والبذل في علاقة بذراع واحدة لا يُتمّ العناق، عيشي حياتك بنفسك بملئها، ولا تدخلي حياة أحد إلا بقبول وترحيبٍ منه ، واحرصي أن لا تكوني حملاً على أحد.

 

حبيبتي

أن الابتساماتِ صدقة ولغة عالميّة وليست كلها إشارات للإعجاب، ولا أيحاءات لقلة الحياء، فأبتسمي بكل ثقة لكل من يحيط بك ولا تأخذي كل الابتسامات التي توجّه إليكِ على محمل الجد .

 

غاليتي

انك صنو للرجل ، لستِ عدوّاً ولا ندّا له، فهو أبوكِ، وأخوكِ، وزميلكِ وزوجكِ، تستطيعين أن تشتركين معه في كل شيء، إلا صفاتك البيلوجية.

 

حبيبتي

إننا مُحاطون بأفواه ذميمة تهوى النميمة، وأن الأخطاء  البريئة ستعالج في المنزل بالنصيحة ، أما إن جرت خارجه فستحسب مضاعفة ومنشورة على منابر الفضيحة، اعلمي أنني سأكون على أتم الاستعداد لتقبّلها وللاستماع إليكِ مهما بلغت أخطاؤك سوءً ، واعلمي أن قلبي سيوغزني أكثر منكِ إن علمت أن سرّا يقطن في صدرك حيرة وخوفا.

 

صغيرتي

هنالك دائرة من الوهم اسمها ( يقولون ) لا تنصتي لها أبدا واحرصي أن تعلمي من هم الذين يقولون ؟ ولماذا يقولون ذلك؟ ولمن يقولون ما يقولونه ، لان المواجهة نصف الحقيقة.

 

حبيبتي

أن الحب لا يعني الاتكاء، وأن الهدايا ليست وعودا،ً والسعادة ليست شخصاً، وأن الهزائم ليست لعنات القدر و الحظ العاثر ليس مؤبّداً، وإن الأمل ليس إلا حيلة ذكية ..

 

عزيزتي

عندما أخبرني أبوك بأنه يريد أن يتوج علاقتنا بالزواج لم أبكِ ولم أقفز ولم أصرخ ، لأن تتويج العلاقات الصادقة بالزواج بديهيّة حتمية فلا تضيعي وقتك في علاقة نهاياتها مُبهمة وغير مُتوقّعة.

 

 

 

أبرار القطان     

@abrar_alq10 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock