وزارة التربية

«التربية»: خطة تطوير التعليم مستمرة حتى 2019

  

اكاديميا| الأنباء 
الأثري: دور البنك الدولي استشاري فقط

مشروع تطوير التعليم وغيره من المشاريع التطويرية يواجهه عدد من المعوقات
اعلن وكيل وزارة التربية د.هيثم الاثري ان خطة تطوير التعليم في الكويت مستمرة حتى 2019، لافتا الى انها تعد وتنفذ من قبل قيادات تربوية وكوادر وطنية من وزارة التربية بالتعاون مع مركز تطوير التعليم، وأن البنك الدولي لا يقوم بأي عمل تنفيذي، بل دوره استشاري فقط.
وأوضح د.الأثري خلال ورشة عمل مع البنك الدولي ومديري مشاريع البرنامج المتكامل لتطوير التعليم، التي اقيمت صباح امس لاستعراض آخر المستجدات في كل مشروع، ان مخرجات التعليم شهدت في السنوات الاخيرة عددا من الانتقادات التي وجهت لها وأن التعليم بشكل عام لا يرقى إلى مستوى الطموح، خصوصا اذا ما تمت مقارنة ما يتم صرفه عليه مع مخرجاته.
واشار الى ان «التربية» ارتأت ضرورة تطوير التعليم بالاستعانة بأصحاب الخبرة والاختصاص سواء على المستوى الدولي او المحلي، لافتا الى ان هذا التعاون اثمر انجاز عدة مشاريع منها برنامج تحسين جودة التعليم المدرسي ومشروع مؤشرات التعليم وتقييمه وصولا الى المشروع الأهم وهو البرنامج المتكامل لتطوير التعليم باعتباره اولوية للوزارة.
وأوضح ان مشروع تطوير التعليم وغيره من المشاريع التطويرية يواجهه عدد من المعوقات، لافتا الى انها مسألة طبيعية كون التطبيق العملي يختلف عن التنفيذ النظري اضافة الى تغيير الاشخاص القائمين على المشروع، معربا عن الثقة في امكانية التغلب على تلك الصعاب متى ما توافرت الارادة الحقيقية بالتعاون مع البنك الدولي ومركز تطوير التعليم.
وأكد د.الاثري ضرورة الحرص على التزام الخطط المرسومة والموضوعة مسبقا وعدم تغييرها تغييرا جذريا وضرورة تحديد الادوار بشكل واضح لجميع الاطراف والتنسيق والتعاون والتواصل فيما بين الجميع. 
أعقب ذلك عرض لمكونات البرنامج المتكامل لتطوير التعليم قدمه مديرو مشاريع البرنامج، حيث تم استعراض المكون الأول وهو تطور العمل لبرنامج اصلاح التعليم المتكامل والذي يشتمل على تطوير المناهج الدراسية.
واشار العرض المرئي الى انه تم انجاز تدريب ومتابعة تطبيق المنهج من خلال التنمية المهنية المستمرة لمديري وموجهي ومعلمي الصف الأول الابتدائي وتطبيق المنهج المطور للصف الاول وتدريب مؤلفي الكتب المدرسية على كيفية اعداد الكتب الدراسية المقررة واصدار قرارات تشكيل لجان لاعداد كتب الصف الثاني والسادس للعام الدراسي 2016/2017.
ولفت الى ان هناك عددا من الخطوات التالية منها تطبيق المناهج الدراسية للصفين الثاني والسادس وتهيئة الباحثين في قطاع البحوث التربوية والمناهج والميدان على كيفية تطبيق المنهج المطور.
اعقب ذلك استعراض المكون الثاني وهو رفع كفاءة المعلم وينقسم الى الاطار المرجعي للمعلم ومعايير المعلم والتنمية المهنية واختبار الكفايات الاساسية للمعلم والذي تم خلاله الانتهاء من وضع التصورات الاولية للاطار المرجعي للمعلم، وجار كتابة المسودة حسب الخطة الزمنية المعمول بها وجار العمل عمل دراسة ميدانية الكترونية لبحث سبل تطبيق اختبار الكفايات للمعلم بما تتوافق وطبيعة تمهين التعليم.
وتمت الاشارة الى انه جار وضع آلية واضحة للتطبيق التجريبي لمعايير المعلم وترتيب وتنسيق الخطط ما بين المكونين الثالث والرابع لتطبيق تنمية مهنية مبنية على معايير المعلم اضافة الى اتمام الاطار المرجعي وتسليم المسودة الاولى بداية ديسمبر المقبل واستخراج نتائج الدراسة الخاصة باختبار الكفايات الأساسية.
وشهدت الورشة استعراضا لآخر مستجدات المكون الثالث وهو تطوير الادارات المدرسية وتحقيق التنمية المهنية، حيث تمت مراجعة الوثائق والدراسات السابقة للهياكل التنظيمية على مستوى المنطقة التعليمية والانتهاء من تدريب مديري مدارس المرحلة الاولى واعدادهم كمدربين معتمدين في نقل الخبرات وتطبيقات الادارة المدرسية المطورة لمدارس المرحلة الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock