وزارة التربية

التربية :«الأمن السيبراني» إلى المناهج الدراسية بتنسيق كويتي – خليجي

لمواجهة المخاطر السيبرانية وتلبية متطلبات العصر الرقمي

تفاعلاً مع خطاب المركز الوطني للأمن السيبراني الذي وجهه إلى وزارة التربية، في شأن أهمية تطوير مناهج التعليم في مجال الأمن السيبراني، كشفت مصادر مسؤولة عن جدية الوزارة في المضي قدماً نحو استحداث مناهج دراسية، تتضمن دروساً تعليمية خاصة بالأمن السيبراني في مختلف المراحل التعليمية.

وأكدت المصادر أن «قطاع البحوث التربوية والمناهج، زوّد المركز الوطني للأمن السيبراني بأسماء ضباط اتصال من إدارة تطوير المناهج، للتنسيق مع ممثلي دول مجلس التعاون الخليجي التي قامت بتطوير مناهجها في هذا المجال».

وقالت إنّ «المركز أوصى وزارة التربية بالاستفادة من تبادل الخبرات، والحصول على الاستشارات المتعلقة في هذا المجال، من خلال تعاون الوزارة مع نظيراتها في بعض دول مجلس التعاون الخليجي والجهات التابعة لها ذات الصلة، لا سيما أن بعضها قام بتطوير مناهج تعليمية خاصة بالأمن السيبراني لمعظم المراحل الدراسية».

وأشارت إلى تأكيد المركز أنه «يعمل على التعاون المستمر مع مراكز الأمن السيبراني التابعة لدول مجلس التعاون الخليجي، والتنسيق مع المؤسسات الأكاديمية والمهنية الإقليمية والدولية، لتطوير منظومة الأمن السيبراني، وتلبية متطلبات العصر الرقمي ومواجهة المخاطر السيبرانية، خصوصاً أن تطوير المناهج يساهم في تعزيز مهارات طلبة المدارس في مجال الأمن السيبراني».

في سياق متصل، أبدى المركز الوطني للأمن السيبراني رغبته بالمساهمة في رفع المستوى التوعوي وتعزيز ثقافة الحماية من المخاطر والتهديدات السيبرانية لدى العاملين في السلك التعليمي، من خلال تنفيذ ورش توعوية في مجال الأمن السيبراني للمعلمين والمعلمات بالمدارس الحكومية. وطلب من وزارة التربية تزويده بأسماء ضباط الاتصال المختصين للتنسيق في شأن هذا الموضوع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »

Thumbnails managed by ThumbPress

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock