وزارة التربية

الوزير العدواني: حريصون على توفير بيئة مناسبة وجاذبة للمتعلم تنعكس إيجاباً على تحصيله الدراسي

نثمن الجهود المبذولة من الادارات المدرسية والهيئة التعليمية بتوجيه وتحفيز الطلبة وتعزيز طرق التعليم وتنمية حبهم للعلم

متفائلون ببداية مليئة بالعطاء والإنجاز لخدمة الوطن بعون من الله وتوجيهات سمو الأمير ودعم سمو رئيس مجلس الوزراء

أكاديميا | متابعة

#وزارة_التربية
#وزير_التربية

هنأ وزير التربية وزير التعليم العالي والبحث العلمي د. عادل العدواني أبنائه الطلبة والطالبات وأولياء أمورهم ، وأهل الميدان التربوي من معلمين ومعلمات وهيئات ادارية وإشرافيه في كافة المراحل الدراسية ، بمناسبة العودة إلى مقاعد الدراسة للفصل الدراسي الثاني من العام ٢٠٢٣-٢٠٢٤ .
وقال العدواني في تصريح صحافي عقب جولة ميدانية قام بها على عدد من المدارس التابعة لمنطقة العاصمة التعليمية، أنه التقى خلال الجولة بأبنائه الطلبة و الطالبات وكذلك مدراء المدارس والهيئة التعليمية للإطمئنان على جاهزية المدارس لضمان توفير بيئة مناسبة وملائمة للدراسة وجاذبة للمتعلم ، والتي ستنعكس إيجاباً على التحصيل الدراسي للطلبة.
وعبر العدواني عن تفاؤله وثقته ببداية دراسية جديدة مليئة بالعطاء و الإنجاز لخدمة الوطن ، ورفع اسمه عالياً في كافة المحافل الدولية ، مستمدين العون والتوفيق من الله تعالى ، ومستلهمين الرشد من توجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الجابر الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه ، ودعم سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح حفظه الله ، وبتعاون كافة منتسبي وزارة التربية ، وتكاتف أجهزة الدولة المختلفة ، لتحقيق الأهداف الرامية لتطوير النظام التعليمي ، وتجديده والارتقاء بمخرجاته.
كما حث الوزير أبنائه الطلبة على بذل المزيد من الجهد و المثابرة والاهتمام بمسارهم الدراسي ليحققوا طموحاتهم وأحلامهم ، مضيفا أن وزارة التربية بكافة قطاعاتها لن تدخر جهداً من تقديم الدعم التربوي و التعليمي و النفسي لطلبتها من خلال إداراتها المختصة لتمكينهم من تحقيق النجاح و التفوق في مسيرتهم التعليمية ، فهم قادة المسقبل و الثروة الحقيقية للكويت .
وثمن العدواني الجهود المبذولة من قبل الإدارات المدرسية والهيئة التعليمية باعتبارهم الركيزة الأساسية لتقدم واستدامة المجتمع والذين يقع عليهم مسؤولية توجيه وتحفيز الطلبة من خلال تعزيز طرق التعليم بالفهم والابتكار وتنمية حب الطالب للعلم والمعرفة ، مما يشجعهم على تطوير مهاراتهم ، وفهمهم العميق للمناهج الدراسية، بالإضافة إلى أهمية تفعيل الأنشطة الثقافية والعلمية، والرياضية التي تقدمها الوزارة داخل البيئة المدرسية و التي من شأنها بناء شخصيات الطلاب وإبراز مواهبهم، و تنمية قدراتهم مما يعزز من استثمار أوقاتهم بشكل فعّال، مؤكدا أن دور الادارة المدرسية والهيئة التعليمية يتعدى أبواب المدرسة ، من خلال مساهمتهم في تكوين شخصيات قائدة ومسؤولة، عن طريق غرس القيم والأخلاقيات الإيجابية وتوسيع مدارك المتعلمين و تعزيز الثقة بنفوسهم لاكتشاف ميولهم واهتماماتهم، ليحققوا بذلك توازن بين التعلم الأكاديمي وتنمية قدرات الطالب الشخصية للوصول إلى كامل إمكانياتهم ، من أجل الحصول على تعليم مستدام ذو جودة عالية ، يسهم في بناء جيل مثقف ومتميز و مخلص لخدمة وطنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock