طلبتنا في الخارج

إيقاف القبول حتى اشعار آخر في تخصص الطب بجامعة خليفة الإماراتية

● د. جاسم العلي: القرار الإيقاف جاء بناء على تعليمات وزارة «التعليم العالي» الإماراتية

● بقية التخصصات لا زالت مدرجة على قوائم «الاعتماد الأكاديمي» بجميع التخصصات

أكاديميا | #التعليم_العالي – متابعة

أعلن مدير عام الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم الدكتور جاسم العلي ؛ أن قرار الإيقاف جاء بناء على تعليمات وزارة التربية والتعليم العالي بدولة الإمارات العربية المتحدة حتى اشعار آخر .
وأشار العلي في بيان صحافي إلى أن القرار الوزاري رقم ( 2024/13 ) الصادر بتاريخ 28 يناير 2024 م بشأن إيقاف تسجيل والتحاق الطلبة الكويتيين في برنامج البكالوريوس تخصص الطب البشري في جامعة خليفة بإمارة أبوظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، جاء عطفاً على خطاب المكتب الثقافي بدبي والمرفق طيه خطاب جامعة خليفة والمتضمن نصه «بأنه بناء على تعليمات وزارة التربية والتعليم العالي بدولة الإمارات العربية المتحدة، فقد تقرر إغلاق برنامج البكالوريوس تخصص الطب في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا وحتى اشعار آخر» .
وأفاد العلي، «تم عرض كتاب المكتب الثقافي في دبي على لجنة وضع معايير وتحديد مؤسسات التعليم العالي في التخصصات والبرامج الطبية خارج دولة الكويت باجتماعها الـ40 المنعقد بتاريخ 10 يناير 2024م، وأوصت اللجنة بالموافقة على إيقاف التحاق وتسجيل الطلبة في برنامج دكتور في الطب بجامعة خليفة بإمارة أبوظبي وإصدار قرار وزاري بشأن ذلك».
وذكر إنه «عطفاً على الاجراءات المتبعة والاجراءات المذكورة أعلاه، ولضمان أعلى المستويات لجودة مدخلات التعليم في الدولة ورفع مستوى وكفاءة التحصيل العلمي والمهارات الأساسية المطلوبة لممارسة مهنة الطب، تم عرض قرار لجنة وضع معايير وتحديد مؤسسات التعليم العالي في التخصصات والبرامج الطبية خارج دولة الكويت على وزير التربية ووزير التعليم والبحث العلمي الذي بدوره أصدر قرار إيقاف تسجيل والتحاق الطلبة الكويتيين في برنامج البكالوريوس تخصص الطب البشري في جامعة خليفة بإمارة أبوظبي في دولة الإمارات العربية المتحدة متبنياً قرار اللجنة بهذا الخصوص».
وتابع العلي، بأن جامعة خليفة لازالت مدرجة على قوائم الجهاز الوطني للاعتماد الأكاديمي بجميع التخصصات ما عدا تخصص الطب البشري ، وذلك للمحافظة على جودة التعليم في الكويت وتوفير التخصصات الأكاديمية المعترف بها والمصنفة عالمياً وذلك لمصلحة أبناءنا الطلبة.
وتوجه العلي بالشكر الجزيل للتعاون البناء مع مؤسسات التعليم العالي متمثلة في وزارة التربية والتعليم العالي بدولة الإمارات العربية المتحدة والمكتب الثقافي الكويتي في دولة الإمارات العربية المتحدة وحرصها على المحافظة على جودة مخرجات التعليم العالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock