حصري أكاديميا

د. بدر الخضري لـ «أكاديميا»: عدم قبول خريجي #التطبيقي ضمن بعثات جامعة الكويت إجحاف بحق الطلبة والأساتذة

– ناشد وزير التربية بوضع النظم واللوائح المنظمة لقبول خريجي الكليات المعترف بهم من #التعليم_العالي

– على إدارة #التطبيقي اتخاذ موقف صارم تجاه هذا الأمر.. والمطالبة بالعدول عن هذا الشرط.. أم المعاملة بالمثل

– أساتذة الهيئة يتعاونون ويعملون جانباً إلى جانب مع نظرائهم في جامعة الكويت وفي أبحاث مشتركة.. فكيف لا يتم قبول خريجينا في البعثات الدراسية؟

– وضع شرط بعدم قبول الخريجين ضمن الشروط هو تقليل من قيمة أكبر مؤسسة تعليمية في الكويت

#التطبيقي
#التعليم_العالي
#جامعة_الكويت

استنكر أمين سر رابطة أعضاء هيئة التدريس لكليات التعليم التطبيقي الأسبق في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د. بدر الخضري وضع أحد الشروط المجحفة وغير المنصفة بحق خريجي كليات ومعاهد الهيئة ضمن إعلان البعثات جامعة الكويت مؤخراً، وهو عدم قبول المؤهلات الصادرة من كليات ومعاهد التطبيقي.

وقال الخضري في تصريح صحافي لـ «أكاديميا»: إن الإعلان البعثات الدراسية لجامعة الكويت الذي تم مؤخراً ووضع ضمن شرط بعدم قبول المؤهلات الصادرة من كليات ومعاهد التطبيقي، هو أمر غير لائق ولا يتبع الأصول والأعراف الأكاديمية المعترف عليها في مؤسسات التعليم العالي،

وأشار إلى ان وضع شرط بعدم قبول الخريجين ضمن الشروط العامة هو تقليل من قيمة أكبر مؤسسة تعليمية في الكويت «التطبيقي»، كما أن أساتذتها خريجين من أفضل الجامعات الأميركية والبريطانية والأوروبية والدولية، بالإضافة إلى أنها تضم كلية التربية الأساسية والتي يدرس بها أكثر من 26 ألف طالبة وطالبة يحصلون على درجة البكالوريوس، وشهاداتهم معتمدة من وزارة التعليم العالي، ومعترف بها من قبل الجامعات والمعاهد والمؤسسات الأميركية والكندية والأوروبية والأسترالية، وكذلك في جميع جامعات الدول العربية.

وشدد الخضري أن وضع مثل تلك الشروط هو اجحاف بحق الطلبة التطبيقي والأساتذة، وهو أمر لا يجب السكوت عنه، لافتاً إلى ان هناك العديد من أساتذة الكليات يعملون جانباً إلى جنب أساتذة جامعة الكويت في تدريس الطلبة بالجامعة، بالإضافة إلى إجراء العديد من الأبحاث المشتركة بين أساتذة الجامعة و«التطبيقي»، كما أن خريجي الهيئة يعملون في أكبر المؤسسات التعليمية والأكاديمية داخل الكويت وخارجها، وفي جميع مؤسسات الدولة، فلا يمكن القبول بمثل هذه التصرفات غير الأكاديمية.

وأكد الخضري رفض أساتذة الهيئة لمثل تلك التصرفات التي لا تنمى عن إدراك ووعي بأهمية التعليم والتعلم، والاهتمام بتطوير الكوادر الوطنية وحصلوهم على حقوقهم وفرصهم في التعليم والتعيينات الأكاديمية، ومدى ما يقومون به أساتذة كليات الهيئة من تطوير برامج ومناهج دراسية ضمان شروط الاعتماد الأكاديمية في المؤسسات التعليمية، داعياً إدارة التطبيقي ومسؤوليها لاتخاذ موقف صارم تجاه هذا الأمر، والمطالبة بالعدول عن هذا الشرط المجحف الذي أضر بمصلحة الطلبة وخريجينا، أو اتخاذ قراراً المعاملة بالمثل، مع أساتذة الجامعة ومنتسبيها.

كما ناشد الخضري وزير التربية وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عادل علي المانع بوضع النظم واللوائح التي تؤكد أحقية طلبة الهيئة وخريجيها في استكمال دراستهم الجامعية والعليا في جميع المؤسسات الأكاديمية والتعليمية بالدولة، دون وضع أي شروط أو عراقيل أمامهم، وذلك من خلال المجلس الأعلى للجامعات الحكومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock