جامعة الكويت

طلاب “العمارة” بالجامعة يشاركون في تصميم عيادات تخصصية بـ “طيبة”

ضمن إطار دعم المستشفى للمواهب الشبابية وسعياً لتطوير مرافقها بتصاميم مبتكرة

أعلن مستشفى طيبة إقامة تعاون بنّاء ومثمر بينه وبين كلية العمارة بجامعة الكويت، لإطلاق مسابقة موجهة لطلاب السنة الثالثة في قسم العمارة الداخلية، تستهدف إعادة تصميم بعض العيادات التخصصية في مستشفى طيبة باستخدام حلول مبتكرة وأساليب إبداعية تؤدي إلى تحسين تجربة المرضى والطاقم الطبي. وأوضح بيان للمستشفى أن التحدي الذي واجه الطلاب في المسابقة هو كيفية الوصول إلى تصميم عملي مدروس يراعي المتطلبات والمعايير العالمية لتصميم المستشفيات والعيادات الطبية، ويعطي الراحة القصوى للمريض، حيث إن بيئة العلاج جزء لا يتجزأ من رحلة الشفاء، خصوصاً أن التصميم الداخلي للمستشفيات يختلف بشكل كبير عن المباني التقليدية من ناحية اختيار الألوان والخامات ومواد التشطيب والإضاءات وسبل التهوية، فطبيعة المستشفيات الصحية تتطلب شروطا ومواصفات ومقاييس يفترض اتباعها بدقة، بالإضافة إلى السعي لمنح المريض الراحة النفسية والذهنية والهدوء، والأمل بسرعة الشفاء. وقال عضو هيئة التدريس في “العمارة” الدكتور حمد القبندي “نحن سعداء بهذا التعاون بيننا وبين مستشفى طيبة، والذي يمنح طلاب قسم العمارة الداخلية تحدياً ومشروعاً من أرض الواقع”، مضيفاً انه “في كثير من الأحيان، تكون زيارة المرضى للمستشفى مرتبطة بالقلق أو التعب الجسدي، وعليه فإن التصميم الداخلي للمستشفى لا يقتصر على تحقيق جمال التصميم وعملية الاستخدام فحسب، بل يجب أن يتم المشروع بطريقة تتيح للمرضى الشعور بالراحة وتعينهم على الشفاء بشكل أسرع”. وتأتي هذه المسابقة ضمن توجه “طيبة” الاستراتيجي لدعم التفاعل المجتمعي وتشجيع المواهب الشابة على الإبداع والابتكار، حيث أعربت المديرة الطبية في المستشفى الدكتورة نبيلة عبداللا، عن امتنانها لجهود الطلبة وهيئة التدريس بـ “العمارة” في العمل على هذا المشروع، الذي يأتي ضمن إطار جهود “طيبة” لإنشاء بيئة شفائية. وأوضحت د. نبيلة أن “البيئة الشفائية تختلف عن البيئة العلاجية، من خلال إدخالها البعد النفسي وكفاءة التصميم الداخلي في عملية علاج المرضى وراحتهم النفسية”، مبينة أن هذا التعاون القيّم يهدف لتحقيق مَنفَعة مُتبادَلة لكل من مستشفى طيبة وطلبة كلية العمارة عبر التركيز على مشروع واقعي وملموس، وتطوير حلول مبتكرة وفعالة. الجدير بالذكر أن طلاب “العمارة الداخلية” عرضوا تصاميمهم النهائية في “طيبة” وقدموا شرحا وافيا عن كل تصميم وأهدافه، حيث شارك أعضاء هيئة التدريس في الكلية والمسؤولون التنفيذيون في المستشفى في تقييم كل التصاميم لاختيار الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، وتم اختيار الطالبة حوراء عبدالله في المركز الأول، كما تم تكريم الطلاب الفائزين ومنحهم شهادات وهدايا شكر وتقدير، نظير جهودهم وتصاميمهم الإبداعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock