جامعة الكويت

الحربي: نسعى لتحقيق رفاهية منتسبي الجامعة

•خلال جولة تفقدية لسكن الطلبة ونادي الجامعة

 

#أكاديميا |#جامعة_الكويت – متابعة

تفقد مدير جامعة الكويت بالإنابة أ.د. مشاري الحربي جانباً من مشروع المباني الأكاديمية المساندة حيث قام بجولة ميدانية لمتابعة جهوزية مباني سكن الطلبة، وسكن الطالبات ونادي الجامعة، وذلك في إطار المتابعة الدورية لسير الأعمال في المشاريع الإنشائية بحرم مدينة صباح السالم الجامعية.
وكان الحربي قد استمع إلى لعرض مرئي حول المشاريع المذكورة بحضور أمين عام جامعة الكويت بالإنابة أ.د. فايز الظفيري و القائم بأعمال نائب مدير الجامعة للخدمات الأكاديمية المساندة د. سليمان رفيع ومدير إدارة مكتب مدير الجامعة والقائم بأعمال الأمين العام المساعد لشؤون إدارة المرافق محمد السليمان والقائم بأعمال مساعد نائب مدير الجامعة للتخطيط د. ماجد مجيد والقائم بأعمال مساعد عميد شؤون الطلبة د. سالم المطرود والقائم بأعمال مدير البرنامج الإنشائي د. عبدالله الهندال وعدد من مدراء وممثلي الإدارات الجامعية ، حيث تم بحث العديد من النقاط الخاصة بالجداول الزمنية لسلم تشغيل مباني السكن الخاص بالطلبة والسكن الخاص بالطالبات ونادي الجامعة.
كما انتقل المجتمعون بعد ذلك إلى للقيام بجولة ميدانية للمواقع الخاصة بالمرافق المذكورة حيث تمت معاينة الأعمال المنجزة والتأكد من جهوزية الخدمات التي تقدمها تلك المرافق والاستماع إلى تقارير وملاحظات الفريق المشرف على الأعمال.
وأكد مدير الجامعة بالإنابة أ.د. مشاري الحربي حرص جامعة الكويت على تحقيق الرفاهية لأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية ومنتسبي الجامعة بصورة عامة ، موضحاً أن حرم جامعة الكويت عبارة عن مدينة متكاملة تحتوي العديد من المرافق والخدمات التي تسهم في توفير الأجواء الملائمة لتحسين ظروف العمل وتشجيع الإبداع ، وأن الإدارة الجامعية مقتنعة بأن توفير عناصر الجودة الشاملة في العمل والحياة الجامعية، وبين الكوادر الجامعية سيسهم في تحقيق الأثر المطلوب في تعزيز جودة المخرجات في كافة القطاعات ، إلى جانب جودة الحياة بصورة أشمل.
وأضاف الحربي أن جامعة الكويت كانت حريصة خلال تصميم وتنفيذ حرمها الجامعي في مدينة ‏صباح السالم الجامعية على أن توفر المرافق والبنى التحتية والأنظمة والخدمات المستخدمة لتكون بيئة تمكينية مواتية لتحقيق رؤية جامعة الكويت في تطوير عملية التعلّم، وإنتاج المعرفة، والبحث العلمي، فضلاً عن تعزيز بيئة العمل المنتج تفعيلاً لدورها الوطني في بناء دولة التقدم والرفاهية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock