أخبار منوعة

هل “وضع الطيران” يحميك من مخاطر الهاتف أثناء النوم؟.. هذا ما يحدث لجسمك

 

إعلان

هل “وضع الطيران” يحميك من مخاطر الهاتف أثناء النوم؟.. هذا ما يحدث لجسمك

10:03 مالأحد 26 نوفمبر 2023

وفي معظم الأحيان يبدو إبقاء الهاتف تحت الوسادة هو الخيار الأفضل، لكي يسهل الوصول إليه عند الاتصال.

لا يدرك الكثير من الأشخاص، أن النوم والهاتف بجوارهم قد يسبب كوابيس وصعوبات في النوم، لإنتاجه إشعاعات ضارة قد تعطل نظام بعض عمليات التنظيم الذاتي، مثل الساعة البيولوجية، أو إيقاع القلب كما ذكر وفقاً لموقع “Jagruti rehab”

هل من السيء النوم وهاتفك بجانبك؟

نعم، عادةً، ليس من الجيد النوم وهاتفك بالقرب منك، قد تتأثر جودة النوم إذا أبقيت هاتفك بالقرب من رأسك أثناء محاولتك النوم، لأنه ينبعث منه إشعاع كهرومغناطيسي، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يتداخل الضوء الأزرق الذي تنتجه شاشات الهاتف مع إيقاعك اليومي ودورات نومك.

قد يجعل من الصعب النوم:

عندما تستخدم التكنولوجيا، وخاصة هاتفك الخلوي، قبل النوم مباشرة، فإنك لا تمنح جسمك وعقلك الوقت الكافي للإسترخاء، فمن السهل جدًا أن تنغمس في اللعبة التي تلعبها، أو موجز أخبار الذي تتصفحه، أو البرنامج التلفزيوني الذي تشاهده، فقد يكون من الصعب ترك هاتفك جانبًا بعد انشغالك بأي شيء، سواء كان محادثة نصية أو تطبيقًا آخر.

 

الضوء الأزرق:

يمكنك تقليل تعرضك للضوء الأزرق، من خلال عدم إستخدام هاتفك قبل النوم مباشرة، عندما تعرض نفسك للضوء الأزرق، في وقت قريب جدًا من وقت النوم، فمن المحتمل أن يتعطل إيقاعك اليومي، في الأساس يعطل الضوء الأزرق ساعتك البيولوجية عن طريق تأخير إنتاج الميلاتونين قبل النوم، هناك إحتمال كبير بأن تشعر بالخمول، أو الحرمان من النوم عندما تستيقظ.

إشعاع الهاتف المحمول المنبعث ضار:

تنتج الهواتف المحمولة بشكل عام إشعاعًا بسبب إشارة إرسال تبلغ حوالي 900 ميجا هرتز، ونتيجة لذلك، فإن إبقاء الهواتف بالقرب من الرأس لفترات طويلة من الزمن يمكن أن يسبب الصداع وآلام العضلات، وغيرها من المشاكل الصحية الخطيرة.

شراء المنبه:

بدلًا من استخدام منبه هاتفك، يمكنك استبدله بشراء منبه، على الرغم من أن الهواتف يمكن أن تنجز الكثير، إلا أن أضرار الهاتف لا تستحق العناء دائمًا.

ما مدى المسافة الآمنة عن الهاتف اثناءالنوم؟

إن المسافة التي يجب أن تبقيها بعيدًا عن هاتفك أثناء النوم، ينصح الخبراء بإبقائه على مسافة ذراع على الأقل بعيدًا عن جذعك، وذلك لأن كثافة الإشعاع تتناقص بسرعة مع زيادة المسافة، مما يعني أنه كلما كنت بعيدًا عن هاتفك، كلما قل الإشعاع الذي ستتعرض له.

هل وضع الطائرة يوقف الإشعاع؟

نعم، يمكن أن يساعد وضع الطائرة في تقليل الإشعاع الذي ينتجه هاتفك، من خلال إيقاف تشغيل الاتصالات الخلوية واتصالات Wi-Fi وBluetooth في وضع الطائرة، يقلل هاتفك بشكل كبير من كمية الإشعاع الكهرومغناطيسي الذي ينبعث منه.

أين يجب أن تضع هاتفك عند النوم؟

يجب عليك إبقاء هاتفك بعيدًا عن سريرك أثناء الراحة، يمكنك وضعه على طاولة عمل أو طاولة بجانب السرير قريبة بشكل معقول من سريرك، ويترك بعض الأشخاص أيضًا هواتفهم في غرفة اخرى.

إلى أي مدى يجب أن يكون هاتفك بعيد عن وجهك؟

يُنصح بإبقاء هاتفك على بعد 30 سم على الأقل من وجهك لتقليل تعرضك للضوء الأزرق، والذي يمكن أن يتداخل مع نومك ويضر ببصرك، علاوة على ذلك، فإن وضع هاتفك بالقرب من وجهك لفترة طويلة يمكن أن يؤدي إلى إجهاد العين والصداع وآلام الرقبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock