كتاب أكاديميا

«مؤشر الاداء البيئي لدولة الكويت» بقلم :أ.د. فيصل الشريفي

بالرغم من السياسات العامة لحكومة دولة الكويت والتي أولت المحور البيئي في برنامج عملها إهتمام خاص بهدف الحد من ملوثات الهواء وانبعاث الغازات الضارة والسيطرة على مصادر الغبار وإدارة النفايات وتدويرها والمحافظة على النظام الايكولوجي، إلا إن البعض منها لم ينعكس على أرض الواقع.
بالرجوع إلى مؤشر القياس البيئي (EPI) تجد إن دولة الكويت تقع بالرتبة 87 وهو تصنيف متأخر إذا ما نظرنا إلى الإمكانات المادية التي تقدمها الحكومة.
هذا المؤشر يصدر عن مركز ييل للقانون والسياسة البيئية بالتعاون مع مركز شبكة معلومات علوم الأرض الدولية التابع لمعهد الأرض بجامعة كولومبيا والذي يحظى بإحترام ومصداقية علمية عالية.
في المحور الصحي للعام 2022 وعلى بعض البنود المتعلقة في جودة الهواء تجد إن تصنيف دولة الكويت يقع ذيل القائمة:
⁃ نسبة الجسيمات العالقة بالهواء (PM2.5) بالمرتبة 144.
⁃ أكسيد الكربون بالمرتبة 156.
⁃ ثاني أكسيد النيتروجين 174.
⁃ ثاني أكسيد الكبريت 174.
هذا المؤشر يوفر مجموعة من البيانات التي تساعد حكومات الدول على إتخاذ التدابير اللازمة لمعالجة أوجه القصور وتحسين الوضع البيئي العام للدولة.
لا أعلم إن كانت هذه البيانات قد عرضت على سمو رئيس الوزراء الشيخ احمد النواف؟ ولا أعلم إن كانت الهيئة العامة للبيئة قد قدمت رؤيتها إتجاه هذا التصنيف؟
ودمتم سالمين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Translate »

Thumbnails managed by ThumbPress

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock