أخبار منوعة

الكويت تحيي اليوم عيدها الوطني الـ62.. ذكرى تخلد مسيرة الآباء والأجداد وتاريخهم الحافل بالتضحية

تحيي الكويت، اليوم السبت، عيدها الوطني الـ62 تلك الذكرى التي يجب التوقف أمامها طويلا واستذكار مسيرة الآباء والأجداد وتاريخهم المشرف الحافل بالعطاء والتضحية.

فمنذ فجر الاستقلال تتزين الكويت بأبهى صورها وترتدي ثوب الفرحة والبهجة لاستقبال تلك المناسبة التي تشكل علامة فارقة في تاريخ البلاد وذكرى راسخة في وجدان أهلها.

ومرت الكويت التي اتخذت خطوات كبيرة في طريق نهضتها بتعاون أبنائها والتفافهم حول قيادتهم بمراحل تطور وتنمية هائلة سعت من خلالها لبلوغ أعلى المراكز بين الدول المتقدمة في ظل الإدارة الرشيدة التي انتهجها حكامها عبر التاريخ لتحقيق الازدهار والتقدم.

وبدأت الكويت احتفالها بالعيد الوطني الأول في 19 يونيو عام 1962 وأقيم حينئذ عرض عسكري كبير في المطار القديم الواقع قرب (دروازة البريعصي) حضره عدد كبير من المسؤولين والمواطنين في أجواء من البهجة والسرور.

وفي هذا اليوم المشهود ألقى الأمير الراحل الشيخ عبدالله السالم كلمة قال فيها إن «دولة الكويت تستقبل الذكرى الأولى لعيدها الوطني بقلوب ملؤها البهجة والحبور بما حقق الله لشعبها من عزة وكرامة ونفوس كلها عزيمة ومضي في السير قدما في بناء هذا الوطن والعمل بروح وثابة بما يحقق لأبنائه الرفعة والرفاهية والعدالة الاجتماعية لجميع المواطنين».

واستمر الكويتيون يحيون العيد الوطني في 19 يونيو سنويا حتى صدر في 18 مايو 1964 مرسوم أميري جرى بموجبه دمج عيد الاستقلال بعيد جلوس الأمير الراحل عبدالله السالم الموافق يوم 25 فبراير سنويا بداية من عام 1965.

وعلى مدار عقود استطاعت دولة الكويت أن تضع بصمتها في المحافل الدولية وتعتلي مراكز متقدمة فيها لتنضم في عام 1961 إلى جامعة الدول العربية ومن ثم إلى منظمة الأمم المتحدة في عام 1963.

كما حرصت على إقامة علاقات وثيقة مع الدول العربية والصديقة في شتى أنحاء العالم بفضل سياستها الرائدة في التعامل مع مختلف القضايا الإقليمية والدولية وسعيها الدائم إلى تحقيق الأمن والسلام.

ولم تتوان دولة الكويت عن تقديم يد العون والمساعدة للأشقاء والأصدقاء بمواجهة الأزمات والكوارث، وتتويجا لهذه الجهود المباركة جاءت تسمية أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد قائدا للعمل الإنساني وتكريم دولة الكويت بتسميتها مركزا للعمل الإنساني الأمر الذي يدعو إلى الفخر أمام شعوب العالم.

وتأتي احتفالات هذا العام تحت شعار «عز وفخر» الذي استوحيت ألوانه من روح التراث الوطني لتاريخ الاحتفالات الوطنية متضمنا الألوان الأساسية من علم البلاد.

وقد أعلنت اللجنة الدائمة للاحتفال بالأعياد الرسمية والوطنية في 24 يناير الماضي اعتماد الهوية البصرية للاحتفال بالأعياد الوطنية للسنة الحالية 2023 وانشاء موقع إلكتروني يتضمن دليلا شاملا لشعارها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock