كتاب أكاديميا

ألم الطفل

28120105848

انتهى حبر الدموع وابتدأ حبر الكلام حيث تحدث الكثير على ان أهم فترات حياة الانسان هي مرحلة الطفولة ، فنجد أغلب الأباء والأمهات يتركون الطفل بيد الخادمة “الشغالة” فيتسببون بالعديد من المشكلات ، حيث تعتبر مرحلة الطفولة مرحلة لا تقبل القسمه على اثنين لان بها يتم نقش الافكار والسلوكيات والتصرفات والعادات والتقاليد في ذهن هذا الطفل البريئ .

وتحدث العالم النفسي ” سيجموند فرويد ” أن الخمس الاوائل من حياة الفرد هي أهم مرحلة في حياة الانسان لان خبراتها تؤثر في مستقبل الفرد والمجتمع “

هناك تساؤولات يجب أن نضعها في عين الاعتبار :-

لماذا نحن لا نعلم أطفالنا الكلام ؟

لماذا نحن لا نعلم أطفالنا عاداتنا وافكارنا ؟

لماذا نحن لا نعلم أطفالنا القيم والمبادئ السامية ؟

هل يوجد شخص يبخل على طفله ؟

هل تريد أن يتعلم الطفل عادات وأفكار وسلوكيات الخدم؟

هل تريد أن يتعلم الطفل كلامهم ؟

سوف نمر بمرحله خطيره اذا ما تعلموا تصرفاتهم وحديثهم!

ما هو شعورك اذا قال الطفل للخادمه ( ماما ) ….!

يا من تقرا مقالي تخيل معي موقف طفل في سن الثالثه مرت ايامه وهو يتنقل من يد خادمه الى اخرى والام في سبات عميق واعذارها عدم وجود وقت كافي ، العمل، الواجبات الاجتماعية، الصديقات ، التسوق وغيرها حتى باتت ثقافه الطفل مهدومه ومعاد بنائها من عدة ثقافات غير اسلامية وبطريقة خاطئة ، فماذا تتوقع من شخصية هذا الطفل وهل وجوده سيعمر المجتمع ام يكون شخص عاجز يحتاج من المجتمع ان يرعاه ويعيد له ابسط حقوقه وهو شعوره بحنان الام !!

ألا تحزني أيتها المربية الفاضلة؟

أنتم محاسبون أمام الله في الاهمال والتقصير في تربية الاطفال كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) وقال تعالى في سوره الطور وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ ۚ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ (21)

فقبل ان يتحدث علماء النفس والتربية عن الاهتمام بالطفل اوصانى ربنا تعالى ومن ثم رسوله الكريم على ابنائنا وكونك مسلمة مؤمنه بالله واجب عليك العمل على ماجاء به القران من توصيات والابتعاد عن ما نهى ، فروح الاطفال غاليه وهم امانه فهلا احسنتي تربيتهم !

YOUSEF ALI ALKANDRI

KW +965-94050070

 يوسف علي الكندري

مُعلم علم النفس

[email protected]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock