وزارة التربية

61 ألف معلم ومعلمة و361 ألف طالب وطالبة يدشّنون الفصل الدراسي الثاني

rrrrfd-300x272

أكاديميا | الأنباء

أكدت وزارة التربية ان جميع المناطق التعليمية أتمت استعداداتها لانطلاق الفصل الدراسي الثاني اليوم والتحاق 61 ألف معلم ومعلمة وعودة نحو 361 ألف طالب وطالبة في مختلف المراحل التعليمية إلى المدارس بعد انقضاء إجازة منتصف العام.

في هذا السياق، قال مدير منطقة العاصمة التعليمية ناجي الزامل ان الإدارات التابعة للمنطقة عملت بشكل حثيث ومتواصل من خلال كوادرها الفاعلة لتحقيق أعلى مستوى من الجاهزية لاستقبال الطلبة والطالبات وتهيئة البيئة التعليمية الجاذبة لهم.

وبين أن مدارس منطقة العاصمة التعليمية تستقبل 47.707 طلاب وطالبات في مختلف المراحل التعليمية، لافتا الى أهمية دور أولياء الأمور في العملية التربوية التي لا تعتمد على المدرسة فقط، ودعاهم الى التعاون والتكاتف في سبيل تحقيق المستقبل المنشود لأبنائنا الطلبة فهم اللبنة الأساسية للمجتمع ومستقبل الكويت.

واكد الزامل حرص إدارة المنطقة على دعم الطلبة في استكمال مسيرتهم الدراسية لتحقيق التفوق والنجاح، متمنيا لجميع افراد الهيئة التعليمية والإدارية والطلابية مزيدا من تحقيق الأهداف والرضا.

وعن مادة التربية الوطنية، أوضح الزامل أنها لم تحذف بل وزعت على المناهج الدراسية المختلفة لتكون اكثر قربا من فهم الطالب، لافتا إلى أن وزارة التربية حريصة على غرس الروح الوطنية في نفوس أبنائنا الطلبة وتعزيز إدراكهم للمعنى الحقيقي لمفهوم المواطنة.

من جانبها، أكدت المديرة العامة بمنطقة الفروانية التعليمية بدرية الخالدي جهوزية ادارات المنطقة ووقوفها على أهبة الاستعداد لانطلاق الفصل الدراسي والتحاق الهيئات التعليمية والادارية وعودة الطلبة من إجازة منتصف العام.

وبينت الخالدي أنه تم تسكين الشواغر في الميزانيات ومتابعة النواقص وفق خطط موضوعة من قبل المراقبات التعليمية، كما جرى استكمال تنفيذ الخطط الخاصة بصيانة المرافق المدرسية وفق جدول معد من قبل ادارة الشؤون الهندسية بالمنطقة.

ولفتت الى ان كل الادارات في منطقة الفروانية ستكون على اتصال دائم لتذليل اي عقبات تواجه المدارس، مؤكدة ان الجميع يعمل على تحقيق الهدف السامي المتمثل في استمرار تميز منطقتنا التعليمية لخدمة طلبتنا الدارسين ورفع مستواهم التعليمي بما يحقق الهدف الشامل لوزارة التربية تنفيذا لتوجيهات وزير التربية ووزير التعليم العالي.

من جهته، اكد مدير عام منطقة مبارك الكبير التعليمية طلق الهيم استعداد المنطقة لاستقبال 35704 طلاب وطالبات مع بداية الفصل الدراسي الثاني في 104 روضات ومدارس.

وذكر الهيم ان منطقة مبارك الكبير التعليمية تعتبر من المناطق الرائدة في تطبيق نظام الدمج التعليمي لفئة صعوبات التعلم في مدارسها الابتدائية، لافتا الى انه سيتم افتتاح مدرستين جديدتين لهذه الفئة للمرحلة المتوسطة (الخندق للبنين والصفا للبنات) مع بدء الفصل الدراسي.

واشار الى انه تم تجهيز المدرستين الجديدتين بالأثاث والأدوات اللازمة وإجراء الصيانة المطلوبة الى جانب اصدار المنطقة القرارات اللازمة لتسكين الهيئتين التعليمية والإشراقية والإدارية في المدرستين.

بدورها، قالت مديرة منطقة الأحمدي التعليمية منى الصلال إن مدارس المنطقة ورياضها تستأنف العام الدراسي بعد عطلة منتصف العام بكم من الأنشطة احتفالا بالأعياد الوطنية لكويت المحبة والسلام التي تتزامن مع بدء الفصل الدراسي الثاني وتحديدا الفترة الدراسية الثالثة، داعية الطلاب والطالبات إلى الالتزام والتفاني في التحصيل الدراسي، متمنية لهم التوفيق والنجاح.

وذكرت الصلال ان ادارة المنطقة انجزت مجموعة من الاعمال أهمها تجهيز روضة الاحمدي لاستقبال أطفال المنطقة التابعين لروضة ابن حيان نظرا لقرار إغلاقها للبدء في أعمال هدمها، وكذلك روضة زنوبيا التي تم اغلاقها مسبقا فضلا عن مدرسة الاحمدي الثانوية المغلقة بالإضافة الى استقبال كتب الجزء الثاني الدراسية.

من جانبه، اكد مدير عام منطقة حولي بالإنابة ومدير إدارة الأنشطة التربوية منصور الديحاني تضافر جهود جميع الإدارات والمراقبات والأقسام والتواجيه الفنية في المنطقة التعليمية لضمان بدء فصل دراسي خال من معوقات تواجه الطلبة أو الزملاء في الهيئة التعليمية والإدارية في المدارس.

وقال الديحاني ان المنطقة التعليمية استعدت لعقد دورات تدريبية مكثفة وموسعة للمرة الثانية على مستوى مديري مدارس مختلف المراحل التعليمية لتوضيح الاستخدام والاستفادة المعرفية من أجهزة مشروع كاميرات المراقبة.

من جهتها، قالت المديرة العامة بمنطقة الجهراء التعليمية فاطمة الكندري ان جميع مدارس المنطقة على أهبة الاستعداد لاستقبال الفصل الدراسي الثاني، داعية الطلاب والطالبات الى الالتزام والمثابرة على الدراسة لتحقيق التفوق، متمنية التوفيق والنجاح للجميع.

وأشارت إلى تعاون إدارات منطقتها لتذليل أي عقبات إن وجدت ومعالجتها، وكذلك توفير كل احتياجات المدارس لتأمين البيئة التربوية المناسبة في الفصول الدراسية، لافتة إلى أنه جرى متابعة صيانة المرافق المدرسية وفق الخطط الموضوعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock