جامعة الكويت

أسيري: يتحتم علينا كلية أن نخدم فئة ذوي الإعاقة

14120141111

اكاديميا – كتب ـ محمد الفودري:

تصوير- بنسيمون جوزيف:

تحت رعاية وحضور عميد كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت أ.د. عبد الرضا أسيري نظم مركز الأسرة للاستشارات الاجتماعية والنفسية يوما مفتوحا لذوي الإعاقة بعنوان “تيسير الوصول لبيئة المعلومات وتكنولوجيا الاتصال للأشخاص ذوي الإعاقة في الجامعات الحكومية والخاصة”، وذلك صباح أمس الأحد بحضور الرئيس الفخري لنادي المعاقين الشيخة شيخة الصباح وعدد من الأساتذة والمسؤولين والمهتمين بفئة ذوي الإعاقة.

{xtypo_rounded3}
أ.د. عبد الرضا أسيري: أنه لشرف كبير للكلية بأن تخدم المجتمع اجتماعيا ويكون لها دور في مختلف قطاعات المجتمع

{/xtypo_rounded3}

من جهته قال أ.د. عبد الرضا أسيري: أنه لشرف كبير للكلية بأن تخدم المجتمع اجتماعيا ويكون لها دور في مختلف قطاعات المجتمع، وبما بأن الجامعة تمتلك رسالة واضحة وتعتبر جزء من المنظومة التعليمية في الكويت، يتحتم على الكلية أن تقوم بهذا الواجب الإنساني الوطني الاجتماعي، وخاصة فئة ذوي الإعاقة التي نعتبر بأننا مقصرين تجاهها.

وأضاف: واجبنا أقل ما يمكن بأن نساعدهم ونسهل عليهم أمورهم والكلية تفتخر بإقامة هذا النشاط، والشكر موصول لكل القائمين عليه وواجبنا الوطني والديني هو لتسهيل كافة الأمور التي تعيق هذه الفئة من المجتمع.

من جهتها قالت الشيخة شيخة الصباح: عند دخولي لمبنى الكلية سعدت بالمباني الجميلة التي تتمتع بها جامعة الكويت، ولكن الشعوب لا تقاس بجمال مبانيها بل باهتمام الدولة بالشباب وخاصة المعاقين منهم، ويستغرب بعض الذين التقي بهم بالخارج بأن دولة مثل الكويت من العالم الثالث تمتلك قانون لحماية ذوي الإعاقة، وحتى إن وجدت بعض النواقص فيه ولكنه بالنهاية قانون يخدم هذه الفئة الأمر الذي يدفعنا دائما للتشبث بأي فعالية أو نشاط يقام لهذه الفئة.

من جهتها قالت رئيس مركز الأسرة للاستشارات الاجتماعية والنفسية د. أمثال الحويلة أن المركز سعيد بإقامة هذه الفعالية، متمنين في الوقت نفسه تحقيق الهدف المرجو منها، مضيفة: مما لا شك فيه أن لدراسة المعلومات وتكنولوجيا الاتصال للأشخاص ذوي الإعاقة جدوى لا حد لها، فقد أثبتت الدراسات العلمية أن الاستخدامات للتكنولوجيا الحديثة كالحاسب الآلي وغيرها من وسائل التواصل دورا كبيرا في حياتنا.

وأضافت: لذلك نجد بأن تلك الوسائل تستخدم بالجامعة كمعزز إيجابي في إيصال المعلومات والتعامل معها واكتساب المهارات المختلفة من خلالها، وكذلك قد تستخدم لتعديل السلوك لأبنائنا من ذوي الإعاقة، لاسيما وأنهم من أكثر الفئات التي تحتاج إلى الدعم والتشجيع، لرفع قدرتهم على الانتاج والاندماج داخل المجتمع ويحتاجون إلى نوع مختلف وخاص عما يتطلبه أقرانهم الآخرين، وهم أفراد تجمعنا معهم صفات متعددة مشتركة وهم مثل جميع الأفراد بحاجة إلى التواصل مع البيئة المحيطة بهم.

من جهته قال نائب رئيس جمعية العلوم الاجتماعية للشؤون الاكاديمية عبد الهادي العجمي: لا يغفل عنا جميعا الدور الكبير والفعال لذوي الإعاقة واهمية دورهم البناء في إثراء حركة التطوير ودفع عجلة التقدم إذا ما أخذنا بأيديهم، وإن هذه الفئة تحتاج منا وقفة احترام قبل وقفة المساعدة والتشجيع، وإن من واجبنا اتجاههم أن نوفر لهم أبسط ما يحتاجونه حتى يتمكنوا من ممارسة نشاطاتهم بسهولة ويسر.

وأضاف: إن لجمعية العلوم الاجتماعية دور مهم في رعاية طلبة الكلية من ذوي الاعاقة وتقدير كفاءاتهم من خلال توفير وسائل المواصلات المرنة والمخصصة لهم، والمجهزة بمصاعد كهربائية خاصة لتسهل لهم حركة النقل ليتمكنوا من مشاركة الآخرين مختلف نشاطاتهم، منوها إن الدعم لا يقف عن هذا الحد بل يتم عن طريق تفعيل مشاركاتهم في مختلف النشاطات والفعاليات ومنه ماراثون ذوي الاعاقة وتنظيم عدد من الندوات والمؤتمرات التي تسلط على أبرز تحدياتهم ومشاكلهم.

بعدها قدمت طالبة الماجستير في التربية الكفيفة حنان المطيري عرضا عن الإعاقة البصرية وتعريفها وأنواعها إذ قالت بأنها تنقسم إلى قسمين: مكفوف لا يمكنه الرؤية، وضعيف البصر أي المبصر جزئيا، كما أن الكفيف يتميز بخصائص معينة منها كف البصر يساهم في زيادة قدرة الكفيف على الاعتماد على حواسه الأخرى مثل السمع واللمس، ولكنه يواجه صعوبات في مجال إدراك المفاهيم والتصنيفات للموضوعات المجردة خاصة مفاهيم الحيز المكان والمسافة.

بعد ذلك قام المنظمون بعمل جولة بأرجاء كلية العلوم الاجتماعية وطلبوا من بعض الحضور مشاركة ذوي الإعاقة في تجربة معاناتهم أو بمعنى آخر، تجربة الحياة اليومية التي يعيشها ذوي الإعاقة وانقسمت خلال التجربة إلى قسمين (إعاقة بصرية) من خلال تغطية العين، بالإضافة إلى (إعاقة حركية) تم استخدام كرسي متحرك للمتطوعين للتجربة التي بدأت من القاعة الدولية وصولا إلى مكتبة الكلية.

14122014113

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock