أخبار منوعةالجامعات الخاصة

الجامعة العربية المفتوحة تحتفل بعامها العشرين.. والأمير عبد العزيز يؤكد: رسالتنا وصلت إلى 143 دولة حول العالم

برعاية سامية من صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت؛ تحتفل الجامعة العربية المفتوحة في مقرها بالكويت يوم 13 نوفمبر 2022م بالذكرى العشرين لتأسيسها. 

وسيصاحب حفل ذكرى التأسيس تدشين معرض “طلال تاريخ تقرأه الأجيال” الذي يستعرض تاريخ مؤسس الجامعة العربية المفتوحة صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز رحمه الله. 

وعبر رئيس مجلس أمناء الجامعة صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز آل سعود عن تقديره وامتنانه لصاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت لرعايته للحفل، وأعرب عن شكره لحكومة الكويت لما تقدمه كدولة المقر من دعم للجامعة ورسالتها.  

وأكد الأمير عبدالعزيز بن طلال أن الرعاية الأميرية الكريمة تأتي تأكيداً وترسيخاً لدور الكويت كمنارة للمعرفة والثقافة والتعليم في المنطقة، وحرص قيادتها على دعم كل ما يخدم التنمية والتقدم في المجتمعات العربية.  

وقال الأمير عبد العزيز بن طلال “نجحت الجامعة على مدى عقدين منذ انطلاقتها في تحقيق رؤية مؤسسها صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله، بتقديم تجربة تعليمية أكاديمية مرنة تنتمي إلى عالم المستقبل وتستبق احتياجات التنمية في عالمنا العربي”. 

وتابع سموه “ضمت تجربة الجامعة العربية المفتوحة طلاباً من مئة وثلاثة وأربعين دولة من مختلف أنحاء العالم، وشملت أفراداً من كافة الأعمار والخلفيات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية، وقدمت لهم تجربة تعليمية رائدة دون تمييز، وذلك إيماناً منها بأهمية التعليم في تحسين حياة الأفراد والمجتمعات ودوره في تحقيق التنمية المستدامة”. 

من جهته، قال الدكتور محمد الزكري رئيس الجامعة العربية المفتوحة: ” إن مرور 20 عاماً على انطلاق الجامعة يمثل معلماً مهماً في مسيرتها لبناء مجتمع العلم والمعرفة في الدول العربية”. 

وأضاف أن “الجامعة منحت طلابها فرصًا جديدة لبناء مستقبلهم والمشاركة الإيجابية الفاعلة في مجتمعاتهم من خلال ما تقدمه من مناهج وبرامج أكاديمية حديثة تواكب احتياجات العصر وحاجة سوق العمل استفاد منها أكثر من 70 ألف خريج منذ تأسيس الجامعة”. 

وأكد الزكري أن الكويت كانت الداعم الأكبر للجامعة العربية المفتوحة كمشروع علمي تنموي، وساهمت في توطيده ليمتد إشعاعه ويصل إلى 9 دول عربية، موجها شكره إلى صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت،  

 

وصاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن طلال بن عبد العزيز آل سعود رئيس مجلس أمناء الجامعة، وإلى كافة أعضاء مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة، ومنسوبي وقيادات فروع الجامعة في الدول العربية.  

وكان صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود رحمه الله، أعلن في عام 1996 عن مبادرته لإنشاء الجامعة ككيان أكاديمي تعليمي غير تقليدي، وخرجت المبادرة إلى النور في 2002 تحت مظلة برنامج الخليج العربي للتنمية (أجفند)، وتحولت اليوم إلى مؤسسة أكاديمية، بفروع في 9 دول عربية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock