أخبار منوعة

جائزة «سالم العلي للمعلوماتية» تحتفي بعقدين على انطلاقها

• تعلن الفائزين في دول مجلس التعاون برعاية أمير البلاد وحضور ولي العهد
• عايدة السالم: رعاية القيادة السياسية للجائزة تبرهن اهتمامها بالمجتمع المدني

تقيم جائزة الشيخ سالم العالي للمعلوماتية حفل جوائزها السنوي غداً احتفاء بمرور عشرين عاماً على انطلاقها برعاية سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد وبحضور سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، وتعلن عن الفائزين التسعة بجائزة المعلوماتية لعام 2020 التي أقيمت بعنوان «أفضل المشاريع التقنية»، وتشمل معرضاً يكشف أبرز إنجازاتها عبر مسيرتها التي انطلقت في عام 2001.
وقالت رئيسة مجلس أمناء الجائزة الشيخة عايدة سالم العلي: نشكر رعاية صاحب السمو وحضور سمو ولي العهد للحفل، الأمر الذي يبرهن على اهتمام القيادة السياسية بالمجتمع المدني وتشجيع إنجازاته وعطاءاته الاجتماعية وبخاصة في مجال التحول الرقمي الذي تعد الجائزة من رواده منذ انطلاقتها مع بزوغ فجر القرن الواحد والعشرين.
وأضافت، إن تفضل صاحب السمو الأمير بالرعاية الكريمة وحضور سمو ولي العهد هما مصدر اعتزاز للجائزة ودافع ابتكار وحافز إنجاز وصولاً إلى تحقيق رؤيتها الطموح في بناء مجتمع معلوماتي متكامل ومتطور.
وتابعت أن «إنجازات الجائزة عبرت الحدود وعمت معظم دول العالم رغم جائحة كورونا التي ضربت كل مناحي الحياة، لكنها لم تتمكن من أن تؤثر على عمل الجائزة الذي يرتكز على عالم الرقمية وتكنولوجيا المعلومات، إنما زادتها عزيمة وإصراراً على الاستمرار بكل صلابة وتحد منطلقة من استراتيجيتها المبنية أساساً على دور الرقمية والمعرفة الذكية في تنمية الإنسان وتطوير قدراته التي تؤهله للتحولات الرقمية في جميع جوانب حياته».
وأوضحت أن الجائزة تتميز بالمرونة والقدرة على تحديث ذاتها في ضوء ما يحدث في العالم من تغيرات وتحديثات وتطويرات فهي لاتقف عند حدود معينة، إنما تعمل باستمرار على مواجهة الأحداث الطارئة مرتكزة على منهجها التقني وأبنائها المخلصين، وبهذا تمكنت من تخطي العقبات التي حملتها كورونا في جعبتها بل استفادت من ذلك فتحولت في جميع أعمالها وآليات نشاطاتها إلى المعاملات الذكية والوسائط التقنية.
وبينت أن الحفل يشمل معرضاً يضم صوراً عن أربعة عشر حائزاً على وسام المعلوماتية، وكذلك إحصائيات ومعلومات عن الفائزين بجائزة المعلوماتية عبر عشرين عاماً وقد وصل عددهم إلى 332 فائزاً من 12 دولة عربية وتنوعت مشروعاتهم بين المواقع الإلكترونية والتطبيقات الذكية و البرمجيات والأنظمة التقنية والمشاريع التقنية.
ولفتت إلى أن الفائزين في مسابقة 2020 «هما اثنان من المملكة العربية السعودية، وأربعة من دولة الكويت، واثنان من مملكة البحرين، وفائز واحد من سلطنة عمان» وتعذر تكريمهم بسبب جائحة كورونا.

وسام المعلوماتية للأمير الراحل

تكرم الجائزة سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد، طيب الله ثراه، تقديراً لرعايته الكريمة لنشاطاتها واحتفالياتها التي عاشتها على مدى أربعة عشر عاماً، وتتشرف بمنحه أعلى جائزة تقديرية (وسام المعلوماتية) اعترافاً بريادته في دعم التحول الرقمي في الكويت.
وقالت رئيس مجلس أمناء الجائزة الشيخة عايدة العلي، إن تكريم الأمير الراحل يأتي وفاء له لعظم الإنجازات التي يشهد لها التاريخ ولا تنساها الذاكرة الكويتية بل والإنسانية.
وتتشرف الجائزة بحضور الشيخ صباح الناصر ممثلا عن المغفور له أمير البلاد الراحل، والفائزين بالدورة العشرين وأعضاء مجلس التحكيم والمتطوعين وكوكبة من الضيوف.

الفائزون بالجائزة

فاز بالجائزة من البحرين الإدارة العامة للمرور التابعة لوزارة الداخلية عن مشروعها «خدمات المرور»، ووزارة التربية والتعليم عن مشروعها «البوابة التعليمية الإلكترونية».
كما فاز من سلطنة عمان وزارة الصحة عن مشروعها «ترصد بلس» ومن السعودية فازت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات عن مشروعها «منصة تطبيقات التوصيل عبر المنصات الإلكترونية» وهيئة الهلال الأحمر السعودي عن مشروعها «أسعفني».
ومن دولة الكويت فاز الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات عن مشروعه «شلونك»، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية عن مشروعها «التأمينات ذخر»، وشركة جف لتصميم وإدارة مواقع الإنترنت عن مشروعها «جف»، وشركة فناجين للتجارة العامة عن مشروعها «فناجين».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock