الجامعات الخاصة

طلبة الجامعة الأمريكية في الكويت: التفاعل بين المعلم والطالب محفز على الإبداع

أظهر طلبة السنة النهائية بالجامعة الأمريكية في الكويت (AUK) مواهبهم في مختلف المجالات الدراسية، وقد عمل طلبة كلية الهندسة والعلوم التطبيقية وطلبة كلية الآداب والعلوم، على تطوير عدد من مشاريع التخرج الابداعية وتقديم مقترحات حول امكانية تطبيقها في الكويت.

وانطلاقاً من قيمة التعليم في المجتمع، طور كل من الطالب المنتصر عبدالسلام وأحمد الضليعي وعامر العازمي من كلية الهندسة والعلوم التطبيقية بإشراف د.سيد اسماعيل، نظام تعليمي يهدف إلى تطوير التعليم وتحسين مخرجاته، حيث يعتمد على زيادة التفاعل والمشاركة بين المعلمين والطلبة لتأكيد فهم المعلومات والدروس الأساسية.

وقد التقت «الأنباء» عدداً من طلبة الجامعة الامريكية في الكويت للتعرف عن قرب على مشاريع تخرجهم وخرجنا باللقاءات التالية:

في البداية، قال الطالب عامر العازمي: لقد وجدنا نقطة ضعف في النظام التعليمي التقليدي القائم حاليا، وهي قلة التواصل والتفاعل والمشاركة بين الطالب والمعلم، مما يعرقل عملية نقل المعلومات، كما زاد «التعليم عن بعد» الوضع سوءا، لذا قررنا أن نقترح حلا أفضل لأسلوب التعليم يقوم على تحفيز الطالب على المشاركة وذلك بتسهيل المفاهيم المعقدة، ومن دون أن يحتاج الطالب لقضاء وقت طويل في محاولة فهم المصطلحات.

وأضاف العازمي: قمنا بتصميم وتنفيذ نظام تعليمي متكامل يوظف تقنيات الواقع المعزز لسد الثغرات الموجودة في النظام التعليمي قليل التفاعل، مبينا أن الواقع المعزز هو تكنولوجيا حديثة تقوم بدمج الواقع بالعالم الافتراضي، وقد انتشرت مؤخرا بعض التطبيقات الالكترونية التي تستخدم الكاميرا لإظهار نماذج ثلاثية الأبعاد في عالمنا الواقعي، واخترنا هذه التقنية لأن الدراسات أظهرت أن النماذج ثلاثية الأبعاد كغيرها من المحفزات البصرية تسهل كثيراً على الطالب استيعاب المفاهيم المعقدة.

ويتضمن النظام ارتداء الطالب والمدرس نظارات خاصة، بحيث يظهر المعلم نماذج ثلاثية الأبعاد للطلبة ويقوم بالشرح عليها، كما يمكن أن يختبر المعلم طلبته باستخدام هذه النماذج، كإتاحة اختيار الاجابات الصحيحة، مما يؤدي إلى المشاركة والتفاعل في الصف الدراسي والانخراط في الدروس المقدمة وتبادل الأفكار، ومن ثم تحقيق أهداف التعليم المرجوة.

وقال العازمي: «نتوجه لجميع أعضاء هيئة التدريس بالشكر لما قدموه من دعم لنا، حيث عملوا على الرد على استفساراتنا، ونخص بالذكر عميد الكلية د.أمير زيد الذي حظينا منه بدعم كبير، اضافة إلى زملائنا، ونود أن نشكرهم على الدعم والثقة».

كما طوّر الطلاب عبدالله الديحاني وحمد المطوع وطلال الشمري وعبدالهادي العجمي مشروع «العين الكاتبة» بإشراف د.جبران يوسافزي، وذلك لمساعدة بعض الفئات التي تعاني من الاعاقة الكاملة أو الشلل الكلي، وتقوم فكرة المشروع على تحريك المريض طريح الفراش عينيه على بعض الحروف والكلمات الموجودة في كمبيوتر لوحي «التابلت» بحيث تتحول هذه النظرات إلى كلمات مسموعة تصل إلى الأشخاص الذين يعتنون بهذا المريض.
وأوضح الطالب حمد المطوع أن «التابلت» يحتوي على أوامر مختصرة تتضمن العمليات الحيوية الأساسية التي قد يحتاج اليها المريض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock