التطبيقيقسم السلايدشو

في أول تصريح له بعد توليه رئاسة الرابطة مندني لـ (أكاديميا): استقلالية التعليم التطبيقي.. وفصل قطاع التعليم عن التدريب أول خطواتنا القادمة

تبعية التطبيقي إلى وزارة التربية خطأ تاريخي لم ولن يستفيد منها إلا أصحاب المصالح

هناك خلل واضح في رواتب أعضاء هيئة التدريس يجب معالجته فوراً

أفتخر بأنّني أحد تلاميذ د. محمد البصيري ورئاستي للرابطة بعد 22 عاماً من رئاسته لها

أكاديميا | التطبيقي – خاص

أكد رئيس رابطة أعضاء هيئة التدريس لكليات التعليم التطبيقية الدكتور أحمد مندني أنَّ الرابطة على تبعية الكليات الهيئة إلى وزارة التعليم العالي.
وقال مندني في أول تصريح له بعد توليه منصب رئيس الرابطة لـ (أكاديميا): بأنَّ الهيئة الإدارية للرابطة ستعمل خلال الفترة المقبلة على تنفيذ الاستحقاقات التي ترشحت من أجلها، ومن أبرزها بأن تكون تبعية الكليات التطبيقية إلى وزارة التعليم العالي.
وأضاف بأنَّ نقل تعبية الكليات التطبيقية لوزارة التربية خطأ تاريخي لم ولن يستفيد منه إلا أصحاب المصالح، مشيراً إلى أنّه ومنذ انشاء وزارة التعليم العالي ال1988 ضمّت كل من الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وجامعة الكويت وبعد 33 عاماً وتحديداً في مارس 2021 فوجئ المجتمع الكويتي بالفصل بين وزارتي التربية والتعليم العالي ونقل تبعية هيئة التطبيقي من التعليم العالي إلى وزارة التربية، وهو أمر نرفضه تماماُ، متسائلاً:ماذا استفادت الهيئة من نقل تبعيتها إلى وزارة التربية؟
وأكد على ضرورة فصل واستقلالية كل من كليات التطبيقية ومعاهد التدريب، مشدداً بأنّه مطلب مصيري لن يمكن التخلي عنه، لافتاً إلى أنّه صدر قراران لمجلس إدارة التطبيقي بفصل واستقلالية كل من الكليات التطبيقية ومعاهد التدريب، وكان القرار الأول في عام 2005 في عهد د. حمود المضف، والثاني في عام 2016 في عهد د. أحمد الأثري، ولم يتم حتى الآن تنفيذ هذين القرارين مجاملة لأصحاب المصالح، علماً بأنَّ تنفيذ القرارين هو الخطوة الأولى الأساسية لانضمام الكليات التطبيقية لقانو الجامعات الحكومية.
وقال مندني نحن مصرون وبدعم من الزملاء أعضاء هيئة التدريس على تنفيذ القرارين واستقلالية الكليات التطبيقية وضمها إلى قانون الجامعات الحكومية، مشيراً إلى أنَّ قانون الجامعات ينطبق على جميع الكليات التطبقية الخمس، سواء التي تمنح درجة الدبلوم فقط، أو درجتي الدبلوم والبكالوريوس، أو درجة البكالوريوس فقط، ولا ينطبق هذا القانون على معاهد التدريب.
وأشار مندني إلى وجود خلل في تشكيل اللجنة التنفيذية بهيئة التطبيقي يجب اصلاحه، موضحاً بأنَّ اللّجنة التنفيذية تضم حالياً خمس عمداء من الكليات التطبيقية، وثمان مديرين من معاهد التدريب، وبالتالي أصبحت معاهد التدريب تتحكم في حاضر ومستقبل الكليات التطبيقية وابنائها وهذا خطأ فادح وفاضح يجب اصلاحه فوراً.
ولفت مندني إلى وجود خلل واضح في رواتب أعضاء هيئة التدريس يجب معالجته يتمثل بأنَّ رواتب حملة البكالوريوس المعينين على كادر التدريب تزيد عن رواتب حملة الماجستير والدكتوراه على كادر التدريس، وهذا ظلم واضح نطالب بتصحيحه، خصوصاً وأنَّ عضو هيئة التدريب من حملة البكالوريوس يصل نصابه التدريبي إلى ثمان ساعات أسبوعياً فقط، في حين أنَّ النصاب التدريسي لحملة الماجستير من أعضاء هيئة التدريس هو 14 ساعة أسبوعياً وهذا خلل واضح يجب إصلاحه.
واختتم مندني أبارك لجميع الزملاء أعضاء الهيئة الإدارية لرابطة التدريس على فوزهم بمقاعد الرابطة، ونحن كأعضاء للرابطة لابد وأن نتعاون مع بعضنا بعضاً من أجل رفعة التعليم التطبيقي ومنتسبيها والعمل سويّاً إلى الارتقاء بها ونهضتها، وبالنهاية افتخر بأنّني تلميذ الأستاذ الدكتور محمد البصيري وترؤسي للرابطة بعد 22 عاماً من ترأس الدكتور البصيري لها في عام 1999.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الرجاء منكم على هذا الاندفاع التأكد من المعلومات حيث ان معظمها مغلوطة وأنت بمؤسسة اكاديمية تعتمد الدقة بالمعلومات والبحث العلمي .

    ومعاهد الهيئة بعضها معاهد عالية تمنح الدبلوم فوق الثانوي مثلها مثل الكليات عدا الاساسية
    والرواتب اذا كنت تقيسها بالشهادات ففي قطاع التدريب اساتذة افاضل ويحملون الشهادات العليا من ماجستير ودكتوراه ولم يطالبوا بمساواتهم بالتدريس الذي يفوق معاشاتهم
    وبدلا من المطالبة بالفصل حاول تحويل الهيئة بأكملها الى جامعة فمعظم الجامعات العريقة تحتوي على كليات ومعاهد .

    ومبروك لزملائنا التدريس ومبروك لك هذا التشريف وارجو ان هذا المنصب لايجعل هناك فراق بين الزملاء ” اعضاء هيئة التدريس والتدريب ”

    ودمتم سالمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock