كتاب أكاديميا

ديمة الحربي تكتب:التعثر الدراسي

تعتبر ظاهرة تعثر الأبناء في التعليم من أهم وأخطر الظواهر التعليمية، وبدأ الباحثون بإجراء الدراسات لمعرفة الأسباب وراء تلك الظاهرة، وتقول احدى الدراسات التي تمت في المغرب العربي، إلى أن هناك عدد كبير من الأطفال ينهون المدرسة دون مؤهلات حيث غادر الدراسة في المرحلة الابتدائية حسب آخر الإحصائيات الرسمية 216176 طالب بينها ما يناهز 114674 من الإناث ، في حين وصل معدل الهدر المدرسي 5.6 % من الأولاد بنسبة 6.8% من الإناث.
نستطيع أن نعرف التعثر الدراسي: الطلاب الذين تكوندراجاتهم الدراسية ضعيفة أقل من درجات الآخرين أو يمكن أن مستواهم في الدراسة أقل من نسبة ذكائهم، ويمثل هذا التعريف على الطلاب الذين يرسبون في المواد التعليمية أو يعيدون السنة، وبهذا لا يتحقق الهدفالمرجو من العملية التعليمية.
أسباب تعثر الطلاب في التعليم: 1- أسباب تتعلق بالطالب: يمكن أن يكون الطالب نفسه هو سبب التعثر في المدرسة، إن الطلاب الذين يعانون من ضعف الذكاء أو ضعف الصحة الجسدية بسبب إصابتهم لبعض الأمراض سواء كانت مؤقتة أو مزمنة، تؤدي هذه الظروف إلى تعثر الطالب في الدراسة، ويكون الطالب غير قادر على فهم الدرس أو المادة التعليمية، ومن ثم تصبح الدراسة شيءصعب، وأيضاً الحالة النفسية للطالب تؤثر في مستوى الطالب الدراسي، فالطالب الذي يعيش في أسرة مستقرة سعيدة عكس الأسرة التي تتخللها المشاكل والحزن فذلك يؤثر على تركيز الطالب في المدرسة.

2- سوء وعدم ملائمة المناهج المدرسية للطالب: تواجه المناهج المدرسية مشكلة تتمثل بعدم مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب ومستوى ذكاءهم، وأيضا أن أغلب المناهج تعتمد على الحفظ وليس الفهم أو التطبيق، فبهذا الطالب يكره المادة ولا يحب أن تدرس له، وبالنهاية يتعثر دراسياً.

3- الأسباب الأسرية: هنالك بعض الأسر تعاني من الأمية حيث لا يمكنهم مساعدة أبنائهم في دراستهم، وأيضاً لا يتابعون الطالب في المدرسة ولا يسألون عن سلوك الطالب أو درجاته في الامتحانات، فجميع هذه الأمور تسبب للطالب تعثر في المدرسة، حيث إن الطالب لا يشعر بالاهتمام من قبل والديه في دراسته فسوف يكون الطالب لا يهتم بالدراسة.

4- عدم حب المعلمين لمهنة التدريس: يوجد العديد من المعلمين لا يحبون عملهم كمدرسين، و يكرهون التدريس لكن دخلوا مهنة التدريس بسبب الراتب الجيد أو انجبروا على ذلك، ويذهبون للدوام يومياً ولا يوجد دخلهم دافع أو شغف لتلك المهنة فهم لا يحبون الطلاب ولا يجيدون التعامل مع الطلاب، وهذا الأمر غير جيد للطالب فهو يرى أن المعلم غاضب لا يحب مهنته ولا يحب الطالب فبذلك يشعر الطالب بعدم الارتياح والخوف والقلق فلا يستطيع أن يركز في الشرح أو أن يحب الدراسة، فيؤدي ذلك الأمر إلى تعثر الطالب دراسياً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock