غير مصنف

مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية افتتح ندوته “جسمك الذي لا تعرفه”

كتبت بيبي نادر الخضري:

افتتح مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية بجامعة الكويت ندوة “جسمك الذي لا تعرفه” وذلك ضمن موسمه الثقافي 2014 / 2015 تحت رعاية مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبداللطيف البدر والذي يستمر ليوم الأربعاء 19 نوفمبر 2014م بمشاركة نخبة من الأطباء والأساتذة المختصين في مختلف الجوانب الطبية في الكويت و المملكة العربية السعودية.

في البداية شكر مدير جامعة الكويت الأستاذ الدكتور عبداللطيف البدر القائمين على الندوة لاختيار هذا العنوان والموضوع لان التفكير في جسم الانسان هو الأساس والأهم، مضيفا أن الدراسات والندوات السابقة تفكر بالمواضيع السياسية والاجتماعية ، ومن الايجابي أن يتم التفكير أكثر بالإنسان خلال الأنشطة والفعاليات الأكاديمية المختلفة لأنه هو المحور الأهم في الحياة .

وأشار أ.د. البدر ان التوازن في جسم الانسان هو ما يمنحه الحياة والاستمرار وان أي خلل يمنعه من هذا التوازن والاستمرار، مشيرا ان المجتمع مثل جسم الانسان يمكن ان يعاني من خلل في التوازن وهذا ما نراه في وقتنا الحاضر داعيا للنهضة بالمجتمع والعمل كفريق متكامل للنهوض بالمجتمع .

ومن جانبه قال نائب مدير الجامعة للأبحاث ورئيس مجلس إدارة مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية الدكتور حسن السند :” يشرفني أن أرحب بكم في هذه الندوة الطبية تحت عنوان” جسمك الذي لا تعرفه ” وأستأذنكم في أن أضيف للعنوان فيكون ” جسمك الذي لا تعرفه ولكنك مطالب بالمحافظة عليه “.،من هنا وجبت التحية مقرونة بالعرفان والتقدير للسادة المشاركين بجهدهم العلمي وخبرتهم العملية في الخليج والجزيرة العربية لزيادة الوعي الصحي العام بما للجسم علينا من حقوق”.

وأضاف أ.د. السند :”منذ القدم أطلق على الطبيب ” الحكيم ” وهو وصف صحيح جدير بالتقدير فبين الطب والحكمة وبين الطب والفلسفة روابط عميقة تاريخية لا تزال حاضرة” ، مرحبا بكل المشاركين والباحثين في الجسم الإنساني والجسم الخليجي خاصة ليكون أكثر سلامة وصحة وأمانا وثقة بالمستقبل إن شاء الله .

وناحيتها قالت مديرة مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية الأستاذة الدكتورة سعاد عبدالوهاب العبدالرحمن :” أرحب بكم في مستهل هذه الندوة الأولى التي يقيمها مركز دراسات الخليج والجزيرة العربية لهذا الموسم آملة أن يكون اختيار الموضوع ” جسمك الذي لا تعرفه ” ملائما لأن يكون مفتتح الموسم ، فالحضور الجسمي هو الحقيقة الأولى للإنسان وعليه تتراتب مستويات الحضور الأخرى”.

وبينت أ.د. العبدالرحمن إن تكريم الخالق سبحانه لبني آدم وتفضيلهم على كثير ممن خلق الله، تؤدي بالضرورة إلى اعتناء الإنسان بجسمه بالمكونات لهذا الجسم ، تلك التي تؤثر في الإدراك في الذهن والوعي كما تنعكس على الصحة النفسية والقدرة على أداء العمل والرغبة في المشاركة الايجابية في حياة الجماعة و في صنع التقدم وهذه رسالة إنسانية جليلة.

وأكدت أ.د. العبدالرحن بأنه سيدور حديث العلم في هذه الندوة بجلستين في أمور دقيقة متخصصة وأمور خفية لا يدركها إلا العالمون ونحن مع هذا في حاجة إلى المعرفة بها ولو معرفة بسيطة نسبية وفي حاجة أكثر لتنوير الرأي العام – في أقطار الخليج خاصة – عن هذه الأسرار الجسمية التي نعانيها ونعاني منها بصورة لافتة رجاء أن يرتقي الوعي المعرفي العام فيصبح جسمنا الذي لانعرفه في مدى المعرفة أو على الأقل التطلع إلى المعرفة .

وأضافت قائلة :” أرحب بأطبائنا العلماء الفضلاء و بجميع الحضور وآمل أن تتاح لهذه الندوة في جلساتها ، والوسائل أو الوسائط الموصلة من جهات الإعلام الرسمي والأهلي التي تضع معارفها المتاحة في متناول كل متطلع إلى الصحة الجسمية والعقلية و النفسية إن شاء الله، وأكرر الترحيب بضيوف الندوة و بجميع المشاركين والحاضرين”.

ومن جانب آخر قال رئيس قسم أمراض الكلى وزراعتها في مستشفى سعد التخصصي بالسعودية الدكتور أحنف بطاينه في كلمة المشاركين بالندوة :” أستهل كلمتي بتوجيه الشكر العميق للقائمين على هذا المؤتمر لحُسن الوفادة وكرم الضيافة، وإنني وزملائي المُشاركين في هذه الندوة لنشعر بالفخر والاعتزاز بأن نكون بينكم في الكويت الجميل والمضياف، ويشرفني أن ألتقي مع الجميع في هذا المحفل العلمي الذي يولي صحة الإنسان كُل عناية ورعاية ،وما كان هذا ليتم بدون الجُهد الكبير الذي بذلتموه وبدون جهود أطباء أجلاء مُجدين طمحوا إلى خير الإنسان ووافر عافيته .

وأضاف د. أحنف بطاينة :” لا يخفى عليكم أن الكائن الحي هو رهين صحته، مشاكله تبدأ بها بؤسه أو رخاؤه ناجمان عنها . نموه وتنميته متوقفان على توافرها. فالصحة أصبحت عُنصراً من عناصر قوة المجتمع . لقد اشتمل جدول المؤتمر على العديد من المواضيع المهمة في صحة الإنسان كأمراض الكلى وضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض العين وعلاقتها بداء السكر، وسيكون هُناك مُحاضرة عن أهمية التعرف على الخريطة الوراثية للمجتمع العربي ، وتوفير قاعدة بيانات وراثية للاستفادة منها في الرعاية الصحية لكثير من الأمراض كأمراض القلب، والكلى، والسكر، والسرطان”.

 

 

18112014122118112014012191811201441220

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock