التطبيقيقسم السلايدشو

ندوة «الأساسية» استعرضت تجربة «التطبيقي» بالتعليم الإلكتروني و«الملكية الفكرية»

ضيعان: ضرورة وضع تشريعات جديدة تخص التعليم الإلكتروني

نظمت كلية التربية الأساسية بالتعاون مع مركز ابن الهيثم في الهيئة العامة لللتعليم التطبيقي والتدريب الندوة الافتراضية بعنوان «التعليم عن بُعد، وأمن المعلومات»، وذلك تحت رعاية نائب المدير العام للتعليم التطبيقي والبحوث في الهيئة جاسم الأنصاري.
واستعرض المتحدثون في الندوة تجربة الهيئة في التعليم الالكتروني عن بُعد، وضوابطه وإرشاداته، مسلطين الضوء على حماية حقوق الملكية الفكرية (حقوق المؤلف)، والتعرف على قانون جرائم تقنية المعلومات، والمبادئ الأساسية لأمن المعلومات وإدارة المخاطر في التعليم الالكتروني والتعليم عن بُعد، والأمن السيبراني، مؤكدين أن المعلم أو الأستاذ الأكاديمي حر في التعبير عن رأيه داخل قاعته الدراسية الافتراضية في نظام التعليم عن بُعد، ما لم يتجاوز المباح.
وقال الأنصاري، في كلمته بالجلسة الأولى من الندوة التي ألقاها نيابة عنه عميد كلية التربية الاساسية الدكتور فريح العنزي، إن الكلية بدأت رسم خطة أكاديمية، خدمية، وتكنولوجية منذ بداية الأزمة، وانتقل للحديث عن أمن المعلومات الذي له صلة مباشرة بالمحاضرات والبحوث والدراسات التي تناقش أثناء العملية التعليمية، ما يبيّن حقوق وواجبات جميع أعضاء هيئة التدريس، وحماية الملكية الفكرية للمؤلف.
من جهته، أشار نائب المدير العام للخدمات الأكاديمية المساندة في الكلية الدكتور جاسم الأستاد إلى أنه منذ بداية الجائحة تم تشكيل لجنة تطويرمنظومة التعليم الإلكتروني بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب برئاسة مدير الهيئة، واللجان المكونة من أعضاء هيئة التدريس والتدريب والهيئة الإدارية، لبدء عملية التعليم الالكتروني، وتم جمع المحتوى، واعتماد منصتي «تيمز» و«موديل» كمنصتين علميتين، كما تم تنظيم 90 دورة من قبل اللجان العليا خلال 100 يوم فقط، وتشكيل فريق الدعم الفني الذي يعمل على مدار الساعة، وفرق لضبط جودة التعليم عن بعد لحصد المؤشرات، وإيجاد الحلول المناسبة لأي قصور أو مشاكل.
وأضاف «بخصوص أمن المعلومات، وحماية المستهلكين، تم وضع ضوابط للالتزام بقانون حماية الملكية الفكرية رقم (75) لعام 2019، وعدم رفع أي محتوى يخالف هذا القانون، وتم وضع ضوابط التعليم عن بُعد، ولائحة السلوك الطلابي لتأكيد تطبيق القانون واحترام الآخرين، والآداب العامة، وحظر نشر كل ما يخالف القوانين، وتطبيق النظام التأديبي على جميع من يقترف سلوكاً خاطئاً، ويخالف بنود اللائحة، وتم تفعيل نظام المراقبة على مدار الساعة لمراقبة شبكة وأنظمة الهيئة من خلال غرف خاصة، وحماية الشبكة من الاختراق».
من ناحيته، هنأ رئيس مجلس إدارة مركز التنمية المستدامة في جمعية المحامين الكويتية المستشار القانوني للشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية الخليجية المحامي عبدالله ضيعان، بحلول أول يوم دراسي افتراضي، ولفت إلى أن منظمة الأمم المتحدة أقرت 17 هدفاً للتنمية المستدامة، بدءاً بالقضاء على الفقر ثم الجوع، وكذا الحفاظ على الصحة، ويأتي التعليم في المستوى الرابع، ولا يجوز المساس أو التقليل من أهمية أي من تلك الأهداف، للحفاظ على المنظومة الحياتية.
وأضاف ضيعان أن العالم مقبل على ثورة تكنولوجية هائلة، ما دفع لطرح بعض التساؤلات في شأن القوانين الحالية، وضرورة وضع تشريعات جديدة تخص التعليم الالكتروني، وأن الأستاذ الأكاديمي في قاعة الدراسة حر في إبداء رأيه خلال تأدية وظيفته في التعليم عن بُعد، فهو حر في تعبيره ونشر أفكاره في حدود المباح له في قاعة الدراسة، ما أثار مخاوف البعض في ملاحقتهم قانونياً في حال ممارستهم لحرية التعبير عبر المنصات الإلكترونية التي قد تنشر للعامة، لكن المؤكد أن هناك قواعد تقليدية طبقت في السابق مثل قانون الجزاء، وقانون تقنية المعلومات، التي تطبق أيضاً على مستهلكي العالم الافتراضي في حال تجاوزهم للمباح، وللحدود في آرائهم وأفكارهم، وأن التعليم الافتراضي ضمن حق الطالب، والمعلم من خلال توثيق جميع أقوالهم، وأعمالهم ومشاركتهم في الفصل.

 

الرأي

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock